أعراض الورم السدوِي في الجهاز المعِدي المعوي

أعراض الورم السدوِي في الجهاز المعِدي المعوي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يحدث مَرْض السرطان نتيجة تكاثُر مُفْرِط لمجموعةٍ من الخلايا في جهازٍ معيّن تَقوم بالتَكْاثُر دون مُراقبة وليس هناك حاجة فيزيولوجية له. ينتمي وَرَم الدِّعامات المَعِدي المعوي -الذِّي يحدث في خلايا الأشْبال التابِعة لأجهزة الهضْم- لفئة ساركومات، وتنتسب خلايا التشكيل المؤذية إلى فئة الخلايا كَاجال التِّي تولد إشاراتٍ تودُّ إلى تحرُّك الخلية. تتم العملية الهضمية في جهاز الجسم.

تتحدث النص عن نوع نادر من الأورام التي تظهر في معظم الأحيان في المنطقة الهضمية، لكنها ممكنة التطور في أي جزء ضمن جهاز الهضم. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض الوَرَمٌ السَدَوِيٌّ في الجهاز المَعِدي المِعَوي

عادةً ما لا تُظهر الورم السَّدَوي المَعِدي المِعَوي أعراضًا مبكرة، مما يؤدي إلى اكتشافه في مرحلةٍ متأخرة بشكلٍ نسبي، وقد تشمل الأعراض التي تظهر عند ظهور الورم على وجه العموم:

  • آلام بطن وتقيؤات.
  • نزيف.
  • انسداد أمعاء.
  • شعور بالتعب.
  • حرارة مرتفعة.

الأسباب والعوامل المؤدية إلى خطر الإصابة بالورم السدوي في الجهاز المعدي المعوي.

يحدث ورم سادٍ في الأمعاء المعوية نتيجة التغييرات الجينية في الخلايا، لكن المسبب الفعال لهذه التغيرات غير معروف. سُجِّلت عدة حالات تاريخية كانت نتيجة للطفرة الوراثية، وانتقلت بشكل واضح داخل الأسرة، ولكن في معظم الأحوال المعروفة، تكون التغيرات على مستوى فردي.

يعتبر التقدم في السن الشيء الوحيد المتعلق بالمرض والخطر المعروف.

تتمثل مشاكل الصحة المرتبطة بالورم السدوي في الجهاز المعدي المعوي في تضاعفاته، وذلك بسبب انتشاره في منطقة نقل الغذاء والسوائل. ومن هذه التضاعفات ارتفاع ضغط الدم داخل الأوردة، فضلاً عن ضغط أجزاء متعددة من جدار الأمعاء، ممَّا يؤدي إلى تأثير سيء على حركة المواد شديدة التأثير على وظيفة جهاز المَعِية.


مضاعفات الوَرَمٌ السَدَوِيٌّ في الجهاز المَعِدي المِعَوي

تتضمن مشاكل صحية تتعلق بالجهاز الهضمي، وتشمل ضيق المريء و صعوبات في البلع والغثيان والقيء.

  • انثقاب الأمعاء.
  • انسداد المعوية.
  • نزيف معوي.

تشخيص الوَرَمٌ السَدَوِيٌّ في الجهاز المَعِدي المِعَوي

يتضمن التشخيص قيام جسدية فحص وخضوع لفحوصات الدم لتحديد وجود فقر الدم، كذلك تجري عدة فحوص تصوير من شأنها أن تساعد في التشخيص، من بينها الفحوصات الأكثر أهمية.

1. تصوير بالأشعة السينية

تتيح هذه الصورة ذات الأبعاد المختلفة التعرف بسهولة على مكان المنطقة المصابة بشكل عام.

2. تصوير مقطعي محوسب

يستخدم تقنية التصوير الحاسوبي ثلاثي الأبعاد لتحديد مكان الورم والإشارة إلى انتشاره، وذلك عن طريق فحص صور سينية كثيرة.

3. تصوير بالرنين المغناطيسي (Magnetic Resonance Imaging)

هو تقنية حديثة تستخدم المغناطيسية وأمواج الراديو لإعطاء صور مفصلة لأجزاء داخل جسم الإنسان، على سبيل المثال الدماغ أو القلب. يتم ذلك باستخدام استشعارات خاصة كونها قادرة على قراءة إشارات المغناطيس وتحويلها إلى صور على شاشتي كمبيوتر.

يتم استخدام تقنية الصور ثلاثية الأبعاد التي تعتمد على الأشعة اليونية لتحديد هيكل الأنسجة المُرنَّة بشكل أكثر دقة من التصوير المحوسب.

4. الخزعة (Biopsy)

يتوجب تحديد مكان الورم بشكل دقيق للحاجة إلى استخراج عينة منه، وذلك لفحص نوع الورم ومدى تطوره، خصوصاً إن كان سادوياً أم معدياً أو معوياً.

علاج الوَرَمٌ السَدَوِيٌّ في الجهاز المَعِدي المِعَوي

يُعتَبَر الوَرَمٌ السَدَوِيُّ في الجهاز المعِدِي المِعائِي من أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعًا. يُظهِر هذا المشكلة عندما ينتفخ بقطعة من ألياف الأغْشية في جدار المعدة وتفصل بين طبقات خلاية المعدة. تحتوي هذه الألياف على نسبة كبيرة من المادة التصّـلبية، ما يؤدي إلى انتفاخ وإحساس بالامتلاء في المنطقة المُصابة. يزال الوَرَمٌ السَدَوِيُّ بإجراء جراحى تستخدم فيه تقنية "الفُتق" لإبرام هذه الألياف والجزء المصاب.

تتوفر طرق مختلفة لعلاج الوَرَمٌ السَدَوِيٌّ في الجهاز المَعِدي المِعَوي، بما في ذلك التالي:

1. التدخل الجراحي

الجراحة المفصلية لإزالة الورم هي المرحلة البرَامِجِية والأبرز أهميةً بالنسبة للورم السدوي في المعدة والأمعاء. يُمكن إجراء هذه العملية جواً باستخدام عِدَسَة حول منطقة البطن (Laparoscopy)، مما يحافظ على تفتح كامل للبطن، ويتم فتّ شق عديد في جدار وش كافَّه بضرورة، ويتم إدخال أدوات طبية في تلك الشقوق لإجراء العَشير.

ينبغي إزالة الورم بشكل كامل، ومن حين لآخر يكون هناك حاجة لإزالة أجزاء من الأنسجة المحيطة بالورم على الرغم من عدم تضررها.

تعتبر العمليات الجراحية صعبة، ويوجد خطر لحدوث عدوى ثانوية وانسداد في الأمعاء نتيجة لهذه العمليات.

2. العلاج الدوائي

هناك حاجة إلى علاج يمنع عودة الورم بعد إجراء استئصال جراحي.

لم تثبت فاعليتها علاج الكيميائي في الخلايا ذات الانقسام السريع، كالخلايا الورمية وغيرها من خلايا الجسم، في منع عودة المرض.

يتوفر علاج مستهدف للخلايا السرطانية يهدف إلى التركيز على خلايا الورم وإصابتها بشكل مباشر، وتُستخدم الإيماتينيب كعلاج لهذا الغرض. يستخدم هذا العلاج في الحالات التي تعاني من صعوبة في إجراء جراحة للورم بسبب حجمه أو موقعه، بالإضافة إلى حالات عودة الورم مرة أخرى بعد جراحة استئصال أولية.

3. العلاج الإشعاعي

يستخدم في بعض الأحيان الإشعاع الإشعاعي للخلايا الورمية، ولكنه يؤثر على الخلايا السليمة أيضًا، يمكن أيضًا استخدام إبرة لوضع إشعاع مركز على الورم وتركيز أمواج حرارية تقتل خلايا الورم.

تستمر الأبحاث السريرية بصورة متواصلة في سعيها لاكتشاف علاجات فعالة أكثر لسرطان المعدة والأمعاء.

الوقاية من الوَرَمٌ السَدَوِيٌّ في الجهاز المَعِدي المِعَوي

لا توجد طريقة للوقاية من الإصابة بالمرض.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير