اضطرابات الأكل لدى الأطفال

اضطرابات الأكل لدى  الأطفال
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

زاد عدد الأطفال الذين يتم تشخيصهم بالإصابة بأمراض اضطرابات الأكل في السنوات الأخيرة، وهو ما يشكل قلقا. وعلى الرغم من أن الاضطرابات الغذائية عادة ما تظهر في سن المراهقة، إلا أننا نرى الآن أطفالا في سن السابعة مصابين بها، وعددهم يزداد. ومع ذلك، السبب وراء هذا الزيادة غير واضح، فقد يكون بسبب الأساليب التشخيصية الحديثة التي تكتشف الأمراض مبكرا، أو بسبب الاهتمام المتزايد للأشخاص، بما في ذلك الأطفال الصغار، بمظهرهم ومشاكل الوزن.

- من الصعب التعرف على اضطرابات الأكل لدى الأطفال ما قبل البلوغ بسبب تباينهم الكبير في الطول والوزن والتغذية. ومع ذلك، هناك قاعدة تقول إن وزن الطفل لا يجب أن ينخفض؛ فإذا حدث انخفاض في الوزن، فهذا قد يكون إشارة لوجود اضطراب، سواء كان اضطرابًا في الأكل أو في الجهاز الهضمي، حتى لدى الأطفال الذين يعانون من السمنة، ما دام الفحص الطبي أكد أنهم في صحة جيدة.

إذا لم يقم الطفل بتناول كميات كافية من الطعام أثناء مرحلة النمو، فإن طوله قد يتأثر. بالإضافة إلى ذلك، قد يلاحظ الآباء آثارًا أخرى تشير إلى أن الطفل يعاني من اضطراب في الأكل بدلاً من سلوك يتبعه الأطفال بشكل عام، مثل الانتقائية في الأكل. 

رغم أن الآباء والأمهات ليسوا السبب المباشر لإصابة الأطفال بالاضطرابات الغذائية، إلا أنهم يمكن أن يكونوا دافعًا لها من خلال نعت الطفل بالوزن والسمنة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأهل يلعبون دورًا في الخطة العلاجية التي يحددها الطبيب النفسي.

لمعرفة ما إذا كان الطفل يعاني من اضطراب في الأكل، يجب على الأهل مراقبة وجود أي من الأعراض التالية لدى الطفل 


أعراض اضطراب الأكل لدى الأطفال : 

● رفض تناول الطعام.

● تصغير حصة الطعام.

● الاهتمامات والمخاوف المفرطة المتعلقة بالمظهر.

● نمو الشعر الناعم على الجسم.

● فقدان الوزن أو عدم القدرة على النمو.

● الإفراط في الحركة.

● الاضطراب في الشخصية، من ذلك الاكتئاب والتهيجية.

● الغضب عند تقديم الطعام له.

يتمثل السبب أساسًا في أن الاضطرابات الغذائية تختلف من شخص لآخر، فالأعراض المذكورة أعلاه هي جزء صغير منها. وبالرغم من ذلك، يمكن للأهل التعرف بوجود أعراض أخرى غير المذكورة في القائمة السابقة. إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من أحد هذه الاضطرابات، فلاتتردد في الحصول على استشارة من طبيب نفسي.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة