فرط الحركة عند الاطفال ونقص الانتباه وعلاجه

فرط الحركة عند الاطفال ونقص الانتباه  وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو حالة مزمنة تؤثر على ملايين الأطفال، حتى في مرحلة البلوغ. تشمل المشاكل الناتجة عن اضطرابات الانتباه والتركيز: عدم الانتباه وفرط النشاط والسلوك الاندفاعي.

يعاني الأطفال المصابون بهذا الاضطراب بشكل خاص من تدني احترام الذات ومشاكل في العلاقات الاجتماعية وضعف الأداء الأكاديمي.

في حين أن العلاجات الحالية للاضطراب لا يمكنها علاجه، فقد تساعد في إدارة أعراض الاضطراب، وعادةً ما يشمل العلاج الاستشارة، وتناول الأدوية المناسبة، أو ربما مزيج من الاثنين.

قد يثير تشخيص الاضطراب مشاعر الخوف أو حتى الرعب، ويمكن أن تشكل الأعراض المصاحبة للاضطراب تحديًا لكل من الوالدين والطفل. ومع ذلك، قد يشكل علاج الاضطراب نقطة تحول إيجابية، لذلك قد يصبح معظم الأطفال المصابين بهذا الاضطراب فعالين وحيويين. وننجح.


السلوك الطبيعي مقابل ADHD

يصاب معظم الأطفال الأصحاء باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو السلوك الاندفاعي في مرحلة ما من حياتهم. على سبيل المثال، قد يشعر الآباء بالقلق بشأن سلوك طفلهم البالغ من العمر ثلاث سنوات إذا لم يسمعه يحكي قصة من البداية إلى النهاية، ويشتبه في أنه لا يستمع إلى القصة الكاملة بسبب اضطراب نقص الانتباه واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

ومع ذلك، يميل معظم الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة إلى أن يكون لديهم فترات انتباه قصيرة، لذلك لا يمكنهم الحفاظ على نشاط لفترات طويلة من الوقت. علاوة على ذلك، غالبًا ما يرتبط مدى اهتمام الأطفال في سن المدرسة وحتى البالغين باهتمامهم بموضوع ما. نشاط.

على سبيل المثال، قد يتمكن المراهقون من الاستماع إلى الموسيقى أو التحدث إلى الأصدقاء لساعات، لكنهم يجدون صعوبة في التركيز لفترات طويلة من الوقت عند التحضير للواجب المنزلي والواجب المنزلي.

الشيء نفسه ينطبق على ADHD. الأطفال نشيطون بطبيعتهم، ويتوتر آباؤهم ويتعبون قبل أن يتعبوا هم. في بعض الحالات، قد يصبح الأطفال مفرطي النشاط بعد الإجهاد أو الجوع أو القلق أو التعرض لمواقف جديدة.

يكون بعض الأطفال أكثر نشاطًا بشكل طبيعي من غيرهم ؛ لذلك، لا ينبغي تصنيف أي طفل على أنه مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لمجرد أنه يتصرف بشكل مختلف عن أشقائه أو أقرانه.

من الخطأ تصنيف الأطفال الذين لا تظهر عليهم سوى مشاكل سلوكية معينة في المدرسة ويتصرفون بشكل طبيعي في المنزل أو عند اللعب مع الأصدقاء على أنهم يعانون من هذا الاضطراب.

ينطبق هذا على كلا النوعين من الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، طالما أن سلوكهم لا يضر بعلاقاتهم مع الأصدقاء أو الأداء في الواجبات المنزلية.


حالات طبية مصحوبة بأعراض مشابهة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

هناك العديد من الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب أعراضًا مشابهة جدًا لاضطراب نقص الانتباه، بما في ذلك:

  • عُسر تعلّمي أو عُسر لغويّ.
  • اضطراب نفسي مثل القلق أو الاكتئاب.
  • فرط الدرقية.
  • اضطرابات مصحوبة بنوبات صَرع.
  • متلازمة الكحول الجنينية.
  • علّة في السمع أو في البصر.
  • متلازمة توريت (Tourette syndrome).
  • اضطرابات النوم.
  • متلازمة أسبرغر (Asperger syndrome).
  • مرض التوحد (Autism).

بعض هذه الاضطرابات المذكورة هنا يمكن أن تسبب أعراضًا مشابهة جدًا لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولكن الأعراض ليست متشابهة فحسب، بل تشير التقديرات إلى أن واحدًا على الأقل من كل ثلاثة أطفال مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مصاب بواحد على الأقل من هذه الاضطرابات، أو حالة مرضية أخرى على غرار ذلك.


أعراض قصور الانتباه وفرط الحركة

في حين أن بعض الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم جانب واحد من المعادلة، فإن معظمهم لديهم مزيج من الاضطرابين ويظهرون عند القيام بأنشطة تتطلب التركيز والنشاط الفكري. تكون العلامات والأعراض الأولى لهذا المرض محددة بشكل خاص.

يعاني معظم الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض قبل سن السابعة من علامات المرض وأعراضه، وقد تظهر الأعراض الأولى على بعض الأطفال حتى في سن أصغر، مثل مرحلة الرضاعة.

1. أعراض نقص الانتباه والتركيز

أعراض اضطراب نقص الانتباه:

  • غالبًا ما يفشل الأطفال في الانتباه إلى التفاصيل أو يرتكبون أخطاء بسبب عدم الانتباه عند إعداد الواجب المنزلي أو أداء الأنشطة الأخرى.
  • في معظم الأوقات، لا يستطيع طفلك البقاء متيقظًا ومستيقظًا أثناء القيام بمهام معينة أو واجبات منزلية أو اللعب.
  • يظهر الطفل صعوبة في تنفيذ أو اتباع التوجيهات وغالبًا ما يكون غير قادر على إكمال الواجبات المنزلية أو الواجبات المنزلية أو المسؤوليات الأخرى.
  • يظهر الطفل صعوبة في التنظيم عند التحضير للواجب المنزلي أو أداء المهام الأخرى.
  • يتجنب الطفل أداء الواجبات التي لا يحبها والتي تتطلب مجهودًا فكريًا، على سبيل المثال: واجبات منزلية أو واجبات منزلية في المدرسة.
  • يميل الطفل المصاب بهذا الاضطراب إلى فقدان متعلقاته، مثل الكتب والأقلام والألعاب والأدوات.
  • يسهل تشتيت انتباه الأطفال المصابين بهذا الاضطراب.
  • يميل الطفل إلى نسيان بعض الأمور.
  • يبدو الطفل مضطربًا، ويتحرك بعصبية، ويهتز كثيرًا.
  • يميل الطفل إلى ترك مقعده كثيرًا في الفصل، أو يجد صعوبة في الجلوس ساكنًا لفترات طويلة من الوقت عندما يتوقع منه ذلك.
  • يميل الطفل إلى الجري أو التسلق، وأحيانًا يفعل ذلك بطريقة مبالغ فيها وغير مناسبة.
  • في معظم الأوقات، لا يستطيع الأطفال اللعب بهدوء.
  • في معظم الأوقات، يبدو الطفل دائمًا نشطًا ومتحركًا.
  • يميل الطفل إلى التحدث بصورة مفرطة.
  • يميل الطفل إلى الإجابة على السؤال قبل أن يستمع إلى السؤال بأكمله.
  • في معظم الأحيان، لا يستطيع الطفل انتظار دوره ويطيعه.
  • غالبًا ما يقاطع الأطفال أو يرتبكون عندما يتحدث الآخرون أو يلعبون.

2. أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والسلوك الاندفاعي

تشمل أعراض فرط النشاط واضطراب السلوك الاندفاعي ما يلي:

تختلف السلوكيات السلوكية والاندفاعية للأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بين الأولاد والبنات:

  • يعد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر شيوعًا عند الأولاد، بينما يعد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر شيوعًا عند الفتيات.
  • عند الفتيات، يعتبر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في المقام الأول أحلام اليقظة، بينما يميل الأولاد إلى اللعب أو الانشغال بأشياء لا معنى لها.
  • يميل الأولاد إلى إيلاء اهتمام أقل لتوجيهات المعلمين أو البالغين الآخرين واتباعها، مما يجعل السلوكيات المشكلة أكثر وضوحًا وبروزًا.

إذا لاحظت بعض السلوك في طفلك يتسم بفرط النشاط المتكرر أو عدم الانتباه، فقد يكون هناك سبب للشك في أن سلوك طفلك ناتج عن اضطراب إذا:

  • مدة هذه الإجراءات تتجاوز ستة أشهر.
  • ظهور هذه التصرفات في أكثر من إطار واحد.
  • غالبًا ما يكون الأطفال مزعجين ومضطربين في المدرسة، سواء في وقت اللعب أو في الأنشطة اليومية الأخرى.
  • يعاني الطفل من مشاكل في العلاقات عند التعامل مع الكبار أو الأقران.

أسباب وعوامل الخطر لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

يميل العديد من الآباء إلى إلقاء اللوم على أنفسهم عندما يتم تشخيص إصابة طفلهم باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لكن الباحثين مقتنعون بشكل متزايد بأن السمات الجينية، بدلاً من العيوب أو الخيارات السيئة التي يتخذها الآباء، هي المسؤولة عن هذا الاضطراب.

على الرغم من إجراء القليل من الأبحاث حول اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، فقد حدد الباحثون بعض العوامل التي قد تسهم في هذا الاضطراب:

1. أسباب قصور الانتباه وفرط الحركة

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

تغيير في بنية الدماغ أو أدائه.

في حين أن السبب الدقيق لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غير معروف، فقد كشفت فحوصات الدماغ عن تغيرات مهمة في بنية الدماغ وأدائه لدى الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب. على سبيل المثال، لوحظ انخفاض النشاط في مناطق الدماغ المسؤولة عن النشاط والانتباه.

الوراثة

يبدو أن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ينتقل من جيل إلى جيل، حيث أن واحدًا من كل 40 طفلًا مصابًا بهذا الاضطراب لديه قريب واحد على الأقل مصاب بهذا الاضطراب.

تدخين الأمهات واستعمال المواد السامة التي تسبب الإدمان أثناء الحمل

تزيد النساء الحوامل المدخنات من احتمالية إنجاب طفل يعاني من قصور في الانتباه وعدم الانتباه، ويمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للكحول وتعاطي المخدرات أثناء الحمل إلى انخفاض النشاط في الخلايا العصبية التي تتراكم في الخلايا العصبية التي تنتج نواقل كيميائية.

كانت النساء الحوامل المعرضات لملوثات بيئية سامة أكثر عرضة لإنجاب أطفال يعانون من أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

2. عوامل الخطر لاضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة

تتضمن عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ما يلي:

  • تعرّض الجنين إلى مواد سامّة.
  • التدخين أو شرب الكحوليات أو تعاطي المواد المسببة للإدمان أثناء الحمل.
  • تاريخ عائلي للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو غيره من الاضطرابات السلوكية أو النفسية.
  • الولادة المبكرة.
  • فرط الدرقية.
  • اضطراب التحدي المعارض (ODD).

مضاعفات قصور الانتباه وفرط الحركة

قد يواجه الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه العديد من الصعوبات في الحياة بسبب الاضطراب، بما في ذلك:

  • يواجهون صعوبات في الدورات التعليمية، مما قد يؤدي إلى ضعف الأداء الأكاديمي، بالإضافة إلى النقد المستمر من الزملاء أو البالغين.
  • كانوا أكثر عرضة للتورط في حوادث مختلفة ويعانون من الضربات أو الجروح من الأولاد الآخرين غير المصابين بهذا الاضطراب.
  • من الصعب عليهم التعاون مع أقرانهم أو البالغين.
  • هم أكثر عرضة لخطر تناول المشروبات الكحولية واستخدام المواد المسببة للإدمان.
  • اضطراب التحدي المعارض - O.D.D.
  • اضطرابات سلوكية.
  • الاكتئاب.
  • العُسر التعلّمي.

تشخيص قصور الانتباه وفرط الحركة

لا يوجد اختبار واحد لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، مما يجعل تشخيص الاضطراب أمرًا صعبًا. جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو أفضل طريقة لتشخيص الاضطراب بدقة واستبعاد احتمال حدوث العديد من الاضطرابات الأخرى التي قد تصيب الطفل في هذه المرحلة. طفولة.

تبدأ المرحلة الأولى من التشخيص بالفحص البدني الكامل للطفل، والذي يتضمن طرح أسئلة حول الصحة العامة للطفل، والمشاكل الطبية، وعلامات أو أعراض المشاكل الأخرى، والمشاكل المحتملة في المدرسة أو البيئة المنزلية.

يُظهر الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه علامات الصعوبة المطولة والشديدة في المواقف العصيبة بشكل خاص أو في الأنشطة التي تتطلب مستوى عالٍ من التركيز، مثل: القراءة أو حل المسائل الحسابية أو التفكير في الألعاب.

يعتقد معظم الأطباء أنه من الخطأ تصنيف الأطفال على أنهم يعانون من الاضطراب ما لم تظهر عليهم علامات وأعراض واضحة وحاسمة في مرحلة الطفولة المبكرة تؤدي إلى مشاكل مستمرة في المنزل أو في المدرسة.

1. معايير التشخيص لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه واضطراب نقص الانتباه

لتأكيد تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يجب أن يعاني الطفل من ستة أعراض على الأقل أو أكثر في الفئات التالية:

فئة نقص الانتباه 

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  1. في معظم الأوقات، لا يستطيع الأطفال الانتباه إلى التفاصيل أو يكونون عرضة لارتكاب أخطاء بسبب عدم الانتباه أثناء العمل المدرسي أو الأنشطة الأخرى.
  2. في معظم الأوقات، لا يتمكن الأطفال من البقاء متيقظين أثناء إكمال المهمات أو الواجبات المنزلية أو اللعب.
  3. حتى لو تحدثت إليه مباشرة فلن يستمع الطفل لما يقال له.
  4. يظهر الطفل صعوبة في اتباع التعليمات وتنفيذها وفي معظم الحالات يكون غير قادر على إكمال الواجبات المنزلية أو الواجبات المنزلية أو المهام الموكلة إليه بنجاح.
  5. صعوبة التنظيم أثناء أداء الواجبات أو المهام الأخرى.
  6. يرفض الطفل أداء المهام التي لا يحبها أو التي تتطلب جهداً فكرياً.
  7. غالبًا ما يفقد الطفل أشياءه ويفقدها بسهولة، مثل: الدمى، والواجبات المنزلية، والأقلام والكتب.
  8. إلهاء الطفل، بسهولة ملحوظة.
  9. غالبًا ما ينسى الأطفال الأشياء والمشكلات.

فئة فرط النشاط أو السلوك الاندفاعيّ

تشمل أبرز الأعراض الآتية:

  1. يململ الطفل ويحرك يديه وقدميه بعصبية، وغالبًا ما يلتوي ويلتف في مقعده.
  2. في بعض الحالات، من المرجح أن يترك الطفل مقعده أو يفشل في البقاء في المكان المتوقع لفترات طويلة نسبيًا.
  3. يميل الطفل إلى الجري أو التسلق، أحيانًا بشكل مبالغ فيه وغير متناسب مع الموقف، والذي غالبًا ما يكون لدى البالغين نقص في الراحة.
  4. في كثير من الأحيان، لا يستطيع الأطفال اللعب بسلام وهدوء.
  5. في معظم الأوقات، يبدو الطفل في حالة حركة مستمرة، وكأنه مدفوع بمحرك.
  6. يميل الطفل إلى التحدث بصورة مبالغة.
  7. يميل الطفل إلى الإجابة على السؤال قبل أن يسمع كل شيء.
  8. في معظم الأوقات، لا يستطيع الطفل انتظار دوره.
  9. غالبًا ما يقاطع الأطفال أو يتسببون في إزعاج عندما يتحدث الآخرون أو يلعبون.

2. كيف تعرف ما إذا كان طفلك يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD).

بالإضافة إلى تلبية جميع الأعراض الستة المذكورة أعلاه في كل فئة من الفئتين، يعتبر الطفل مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إذا:

  • تظهر على الأطفال علامات فرط النشاط والاندفاع قبل سن السابعة، مما يؤدي إلى سلوك غير لائق.
  • ينخرط في سلوك غير مقبول لا يتناسب مع سلوك طفل عادي بدون هذه الحالة.
  • هذه الأعراض موجودة منذ أكثر من ستة أشهر.
  • يظهر على الطفل علامات السلوك غير اللائق في المدرسة، وفي الحياة اليومية في المنزل، وفي العلاقات مع من حوله، فتظهر هذه السلوكيات في أكثر من مكان.

3. كيفية تحديد التشخيص المحلي الأكثر تحديدًا لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

بالإضافة إلى ذلك، يتلقى الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه تشخيصات موضعية أكثر تحديدًا، مثل:

اضطراب نقص الانتباه والتركيز الملحوظ

عندما يظهر على الطفل ستة على الأقل من الأعراض التي تندرج تحت فئة أعراض نقص الانتباه واضطراب الانتباه أعلاه.

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وفرط النشاط والاندفاع

عندما يظهر على الطفل ستة أعراض على الأقل تندرج في قائمة أعراض فرط النشاط أو السلوك الاندفاعي أعلاه.

اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة المركب

عندما يكون لدى الطفل ستة أعراض على الأقل تقع في الفئتين أعلاه.

4. تشخيص اضطراب نقص الانتباه والتركيز عند الأطفال الصغار

يعد تشخيص الاضطراب عند الأطفال الصغار عملية معقدة وصعبة، على الرغم من أن أعراض الاضطراب قد تظهر عند الأطفال الذين يُجبرون على الذهاب إلى رياض الأطفال أو حتى أصغر سنًا.

وذلك لأن مشاكل النمو، مثل تأخر اللغة، يمكن تشخيصها خطأ على أنها اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لذلك يجب أن يتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عند الأطفال الصغار بواسطة أخصائي، مثل: معالج النطق واللغة، أو أخصائي تنمية الطفل.

5. استبيانات ومقابلة

نظرًا لأن أعراض هذا الاضطراب غالبًا ما لا تظهر أثناء الفحص البدني الروتيني، يستخدم الطبيب المعالج المقابلات الشخصية والاستبيانات لمعرفة المزيد عن سلوك الطفل.

قد يطلب طبيب الأطفال التحدث مع معلمي الطفل أو غيرهم ممن يعرفون الطفل جيدًا، مثل جليسة الأطفال التي تعتني به، والمدرب أو المدرب الذي يراه الطفل بانتظام. وقد يستخدم الطبيب أيضًا موازين تصنيف خاصة لجمع وتقييم معلومات عن الطفل .. معلومات.

علاج قصور الانتباه وفرط الحركة

تشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

1. العلاج الدوائي

الأدوية الأكثر استخدامًا حاليًا لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال هي المنشطات والمهدئات، والتي تشمل:

  • ميثيل فندات (Methylphenidate).
  • ديكستروأمفيتامين (Dextroamphetamine).

على الرغم من أن العلماء لا يفهمون تمامًا بعد كيف تؤثر هذه العقاقير الدوائية عليها، إلا أنهم يتفقون عمومًا على أن هذه الأدوية تحفز الدماغ وتوازن مستويات تركيز المواد الكيميائية التي تسمى الناقلات العصبية في الدماغ.

تساعد هذه الأدوية أحيانًا إلى حد كبير في تحسين العلامات والأعراض الأساسية المرتبطة بالمرض، مثل نقص الانتباه، والاندفاع، وفرط النشاط، لكن آثار هذه الأدوية لا تدوم إلا لفترة قصيرة وتنتهي بسرعة.

فيما يلي الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا عند الأطفال الذين يتلقون المنشطات:

  • فـَقْد الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • اضطرابات ومشاكل في النوم.
  • العصبية والأرق عند انتهاء آثار الدواء.

قد تؤدي هذه العقاقير المنشطة أيضًا إلى إبطاء نمو الطفل وتطوره، ولكن هذا التأخير عادة لا يكون دائمًا وهناك بعض المخاوف بشأن استخدام العقاقير المنشطة لدى الأطفال المصابين بالتوحد الذين لم يبلغوا سن المدرسة بعد.

2. أدوية لعلاج أمراض القلب

توفي بعض الأطفال والمراهقين الذين يتناولون هذه الأدوية المنشطة بسبب قصور في القلب، لكننا نتحدث عن حالات نادرة هنا.

3. العلاج بالأدوية المُهَدِّئة

يستخدم هذا العلاج بشكل أساسي في الأطفال الذين يعانون من حالات طبية لا تستجيب للأدوية المنشطة، أو الذين يعانون من أعراض وآثار جانبية من الأدوية المنشطة.

تشمل العلاجات الأخرى المستخدمة لعلاج الأطفال المصابين بهذا الاضطراب ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب.
  • كلونيدين (Clonidine).

4. الاستشارة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

غالبًا ما يستفيد الأطفال المصابون بهذا الاضطراب كثيرًا من الاستشارة والحديث العلاجي الموجه أو العلاج السلوكي. يمكن إدارة جميع هذه العلاجات من قبل فريق من المتخصصين بما في ذلك: الأطباء النفسيين أو المعالجين النفسيين أو الأخصائيين الاجتماعيين أو المجالات المتخصصة بمؤهلات الصحة العقلية المختلفة والمرخص لهم بتقديم هذه العلاجات.

قد يعاني بعض الأطفال المصابين بهذا الاضطراب من أعراض أخرى، مثل القلق أو الاكتئاب، وفي هذه الحالة يمكن أن تساعد الاستشارة والتوجيه في علاج الاضطراب نفسه، بالإضافة إلى معالجة الظواهر المصاحبة.

ومن بين أنواع الاستشارات الشائعة:

  • المعالجة النفسية.
  • المعالجة السلوكية.
  • المعالجة العائلية.
  • اكتساب التدريب في المهارات والمؤهلات الاجتماعية.
  • المعالجة بواسطة مجموعات الدعم.

تعمل هذه العلاجات بشكل أفضل عندما يعمل المعلمون وأولياء الأمور والمعالجون والمستشارون أو الأطباء النفسيون معًا بشكل كافٍ بحيث يعملون معًا كوحدة واحدة لتحقيق الأهداف المشتركة.

يمكن للوالدين لعب دور مركزي وحاسم في جهودهم لتنسيق العمل المشترك والتعاون مع المعلمين، وتوجيههم للحصول على المعلومات اللازمة والدعم من مصادر مؤهلة وموثوقة لتحسين وضع أطفالهم أثناء المدرسة.

الوقاية من قصور الانتباه وفرط الحركة

لا توجد طريقة للوقاية والوقاية من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل كامل، ولكن هناك خطوات يمكن للوالدين اتخاذها للوقاية من الأعراض والمشاكل التي يسببها اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ولضمان أفضل صحة بدنية وعقلية لأطفالهم. وتشمل هذه الخطوات:

  • يجب تجنب جميع الممارسات والسلوكيات التي قد تضر بالنمو الطبيعي للجنين، مثل الامتناع عن الكحول أو التدخين أو السجائر أو تعاطي المواد المسببة للإدمان.
  • يجب حماية الأطفال من التلوث والمواد السامة، بما في ذلك: دخان السجائر، والمواد الكيميائية من صنع الإنسان أو مبيدات الآفات الزراعية، والدهان المحتوي على الرصاص.
  • يجب على الآباء الإصرار على وضع حدود واضحة واستخلاص استنتاجات واضحة من سلوك أطفالهم.
  • يجب على الآباء الانتباه إلى وضع جدول زمني ثابت لأطفالهم، بما في ذلك وقت الذهاب إلى الفراش ليلاً، ووقت الاستيقاظ في الصباح، ووقت تناول الطعام، ووقت القيام بالأعمال المنزلية البسيطة، ووقت القيام بالأعمال المنزلية، وما إلى ذلك. مشاهدة التلفزيون.
  • يجب على الآباء تجنب الحركات المتعددة عند التحدث إلى أطفالهم، حيث يلزم الاتصال بالعين عند إملاء التعليمات، وينصح الآباء أيضًا بتخصيص بضع دقائق كل يوم لمدح أطفالهم ومدحهم.
  • يجب على الآباء التعاون بشكل كامل مع معلمي أطفالهم والمعالجين حتى يمكن تشخيص المشكلات المحتملة مبكرًا.
  • إذا تم تشخيص الطفل باضطراب أو أي اضطراب آخر يؤثر على تحصيله التعليمي أو علاقاته الاجتماعية، يجب أن يدرك الوالدان أن العلاج المبكر قد يساعد في تقليل التأثير على قدرة الطفل على تنظيم نظام حياة صحي.

العلاجات البديلة

أظهرت دراسات قليلة أن العلاجات البديلة قد تساعد بشكل كبير في تقليل شدة الأعراض التي قد تصاحب المرض، على الرغم من أن بعض هذه العلاجات تساعد:

من بين العلاجات البديلة ما يأتي:

الحمية الغذائية

تعتمد معظم الأنظمة الغذائية المعتمدة لعلاج الاضطراب على التخلص من الأطعمة التي يُعتقد أنها تسبب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، مثل السكر والكافيين، وكذلك الأطعمة المعروفة بإثارة الحساسية، مثل القمح والحليب والبيض.

توصي بعض هذه الحميات بالامتناع عن تناول الألوان الصناعية والمضافات الغذائية، وحتى الآن لا توجد علاقة مستقرة بين النظام الغذائي وتقليل علامات وأعراض المرض.

المُضافات النباتية

لا يوجد رأي نهائي بشأن ما إذا كان تناول نبتة العرن المثقوب أو الجينسنغ أو الجنكة أو الطب الصيني التقليدي أو أي علاج عشبي آخر يمكن أن يساعد في علاج هذه الحالة.

الأحماض الدهنية الأساسية

تحتوي هذه المجموعة من الأحماض على أحماض أوميغا 3 المهمة لوظيفة الدماغ.

تدريب الارتجاع العصبي

يعمل الارتجاع العصبي عن طريق تسجيل النشاط الكهربائي لموجات الدماغ. يتكون العلاج من جلسات ثابتة يُطلب خلالها من الطفل التركيز على نشاط معين بينما يستخدم الطفل جهازًا يعرض تكوين موجات دماغه.

من الناحية النظرية، يتعلم الطفل الحفاظ على بنية موجات دماغه والتحكم فيها، والتي تنبعث من مقدمة الدماغ، حتى يتمكن من تخفيف أعراض نقص الانتباه وعدم الانتباه.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب