تأثير عملية الأيض على صحة الجسم

تأثير عملية الأيض على صحة الجسم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعتبر متلازمة التمثيل الغذائي مجموعة من الحالات التي تحدث في الجسم بالتزامن مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة تراكم الدهون حول الخصر ومستويات غير طبيعية من الكوليسترول والدهون الثلاثية، وهذه الحالات تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع الثانى.

وجود حالة واحدة فقط من هذه الظروف لا يعني أنك تعاني من متلازمة التمثيل الغذائي، ولكنه يعني أن لديك مخاطر أعلى للإصابة بمرض خطير، وإذا كنت تعاني من المزيد من هذه الحالات، فإن خطر الإصابة بمضاعفات خطيرة مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب يزداد بشكل كبير.


أعراض متلازمة الأيض

غالبية التشوهات المرتبطة بمتلازمة الاستقلاب الغذائي ليس لها أعراض واضحة، ولكن من بين العلامات المرئية الممكنة هو ازدياد محيط الخصر. وإذا كان مستوى السكر في الدم لديك مرتفعًا، فقد تلاحظ أعراضًا وعلامات مرض السكري مثل:

  •   زيادة العطش.
  •   التبول.
  •   الإرهاق.
  •   عدم وضوح الرؤية.

أسباب وعوامل خطر متلازمة الأيض

تشمل أبرز الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:


1. أسباب متلازمة الأيض

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

  •     السمنة

ارتبطت متلازمة التمثيل الغذائي بشكل وثيق مع زيادة الوزن أو السمنة أو قلة النشاط البدني.

  •     مقاومة الأنسولين

تتعلق متلازمة التمثيل الغذائي بحالة تسمى مقاومة الأنسولين وهو هرمون يفرزه البنكرياس ويساعد السكر على اختراق الخلايا واستخدامها كوقود. بشكل عام، يقوم الجهاز الهضمي بتحليل الأطعمة التي تتناولها لتحويلها إلى سكر.

في حالة مقاومة الأنسولين، لا تتفاعل الخلايا بشكل طبيعي مع الأنسولين ولا يمكن للغلوكوز أن يدخل الخلايا بسهولة، مما يؤدي إلى زيادة مستوى السكر في الدم حتى عند إفراز الجسم لمزيد من الأنسولين لخفض نسبة السكر في الدم.


2. عوامل خطر الإصابة بمتلازمة الأيض

هناك عدة عوامل تزيد من احتمالات الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

مع تقدم العمر، يتزايد خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.
تبدو ذوي الأصول الإسبانية، وخاصة النساء، في الولايات المتحدة الأمريكية، هم الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، وذلك بسبب أسباب غير معروفة بوضوح.
زيادة الوزن هي حالة تزيد من احتمالية الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، وخاصة عند تركز الوزن الزائد في منطقة البطن.
إذا كنتِ تعانين من داء السكري أثناء فترة الحمل أو لديك سجل عائلي بالإصابة بداء السكري من النوع 2، فإن احتمالية تطور متلازمة التمثيل الغذائي تزداد بشكل كبير.
أمراض أخرى: يرتفع خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كنت تعاني من مرض الكبد الدهني غير الناجم عن تناول الكحول، أو متلازمة تكيس المبايض.


مضاعفات متلازمة الأيض
 

تشمل المضاعفات بالإصابة بما يأتي:

1. مرض السكري من النوع الثانى

إذا لم تقم بتغيير نمط حياتك للسيطرة على الوزن الزائد، فقد تعاني من مقاومة للأنسولين وبالتالي يمكن أن ترتفع مستويات السكر في الدم.

في نهاية المطاف، يُمكِن أن تتسبب مُقاوَمَة الأنسولين في التعرَّض لمرض السُّكَّرِيّ من النوع الثاني.

2. أمراض القلب والأوعية الدموية

ارتفاع مستوى الكوليسترول وضغط الدم العالي يمكن أن يؤدي إلى تجمع اللويحات داخل الأوعية الدموية، حيث يحدث تضيق وتصلب للشرايين. هذا التراكم المحتمل للويحات قد يسبب أزمة قلبية أو جلطة دماغية.

تشخيص متلازمة الأيض

قد يشمل التشخيص ما يأتي:
1. الخصر الكبير

في حالة عدم تجاوز محيط الخصر للنساء 89 سنتيمتر وللرجال 102 سنتيمتر.
2. ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية

عندما يكون مستوى الدهون في الدم ١٥٠ ملجم/ديسيلتر أو أكثر.
3. انخفاض الكوليسترول الجيد

عند الرجال، إذا كانت نسبة الكوليسترول أقل من 40 ملليغرام/ ديسيلتر، أو إذا كانت نسبة الكوليسترول أقل من 50 ملليغرام/ ديسيلتر عند النساء المصابات بارتفاع نسبة البروتين الدهني عالي الكثافة.
4. ارتفاع ضغط الدم

حيث يتجاوز ضغط الدم المعتاد 85/130 ملليمتر زئبق أو أكثر.
5. ارتفاع نسبة السكر في الدم

عند صيامك، تكون نسبة السكر في دمك 100 ملليغرام/ديسيلتر أو أكثر.

علاج متلازمة الأيض

إذا لم تكن التغييرات في نمط الحياة مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة كافية، قد يقترح طبيبك استخدام الأدوية للمساعدة في ضبط ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والسكر في الدم.

من بين الوسائل الرئيسية التي يمكن أن تساعد في العلاج تشمل:
1. النشاط البدني المنتظم

يوصي الخبراء في مجال الصحة بممارسة الرياضة يوميًا لمدة لا تقل عن 30 دقيقة، على سبيل المثال المشي السريع، ولكن لا يجب أن تقوم بهذه النشاط مرة واحدة. يجب أن تبحث عن طرق لزيادة النشاط في أي فرصة تتاح لك، مثل المشي بدلاً من قيادة السيارة، واستخدام السلالم بدلًا من المصعد.
2. فقدان الوزن

يمكن أن يؤدي فقدان 7% من الوزن الجسم لتقليل مقاومة الأنسولين وضغط الدم وتخفيض خطر الإصابة بمرض السكري، بالحقيقة، أي كمية من فقدان الوزن مفيدة ومهمة أيضاً للحفاظ على فقدان الوزن.
3. اتباع حمية صحية

تركز خطط الأكل الصحي على تناول أنواع مختلفة من الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة التي تحتوي على الألياف، والبروتينات التي لا تحتوي على الدهون. وتوصي هذه الخطط بالحد من استهلاك المشروبات المحلاة بالسكر والكحول والملح والدهون، وخاصة الدهون المشبعة والدهون المتحولة.
4. التوقف عن التدخين

إن الامتناع عن التدخين يمكن أن يحسّن صحتك بشكل كبير عمومًا. نصح أن تستشير الطبيب إذا كنت في حاجة للمساعدة في التخلص من هذه العادة التدخينية.
5. التقليل والتحكم بالإجهاد

يمكن أن تسهم ممارسة النشاط البدني والتأمل واليوغا وتطبيقات أخرى في التعامل مع الضغوط وتحسين الصحة العاطفية والجسدية.

الوقاية من متلازمة الأيض

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

ممارسة النشاط البدني لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم الأيام.
تنصح بتناول كمية كبيرة من الخضروات والفواكه، فضلاً عن البروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة.
تقليل كمية الدهون المشبعة والملح في نظامك الغذائي.
الحفاظ على وزن صحي.
عدم التدخين

كيفية حساب معدل الايض

يتم حساب معدل عملية التمثيل الغذائي للرجل والمرأة باستخدام معادلة هاريس - بينديكيت.

مُعَدَّلُ الأيض للرجل بالسعرات الحرارية في اليوم = 88.362 + (13.397 × الوزن بالكيلوغرام) + (4.799 × الطول بالسنتيمتر) - (5.677 × العمر بالأعوام).
متوسط ​​معدل الأيض للمرأة (بالسعرات الحرارية في اليوم) = 444.593 + (9.247 × وزنك بالكيلوغرام) + (3.098 × طولك بالسنتيمتر) - (4.33 × عمرك بالأعوام).

يتوجب على تلخيص الفقرة التالية باللغة العربية: يتراوح متوسط معدل الأيض الأساسي للرجال حوالي 7100 كيلوجول في اليوم، بينما يتراوح متوسط معدل الأيض الطبيعي للنساء حوالي 5900 كيلوجول في اليوم. يتفاوت معدل استهلاك الطاقة خلال النهار، وعادةً يكون انفاق الطاقة في أدنى مستوى لها في الصباح الباكر.

لتسريع عملية الايض

هناك طرق عديدة لتعجيل عملية الهضم والاستفادة من الطعام، ومن بينها:

ممارسة التمارين البدنية: ممارسة التمارين المشي، والسباحة، والجري، وتمارين القوة (زيادة العضلات)، جميعها تعزز عملية الأيض وحرق السعرات الحرارية.
اتباع نظام غذائي صحي يتضمن تناول عدد أكبر من الوجبات بكميات أقل، وهذا النظام يعمل على زيادة سرعة عملية الاستقلاب.
النوم بكمية كافية وبانتظام يعزز عملية الأيض. يعتبر النوم الكافي، الذي يستغرق حوالي 8 ساعات، ضرورياً لتعزيز سرعة عملية الأيض.
الحد من تناول السُكر: بسبب تأثير السكر على سرعة الأيض، فإنه يسبب زيادة في الوزن.
شرب كمية كافية من الماء، والتي تتراوح حوالي 8 أكواب يومياً، يسهم في تعزيز عملية حرق الدهون وسرعة الايض.
شرب القهوة والشاي الأخضر.

مشروبات تسرع عملية الايض

توجد بعض المشروبات التي تعزز سرعة الأيض في الجسم أو ما يعرف بمُحفّزات عملية التمثيل الغذائي.

   الشاي الأخضر.
   التوابل الحمَّة والفلفل الحار.
    القهوة.
    الزنجبيل.
    القرفة.
    الحمضيات.
    خل التفاح.
    زيت جوز الهند.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور تخسيس وتغذية