الحرمان البيئي للاطفال

الحرمان البيئي للاطفال
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

إن الإنسان بطبيعته اجتماعي ويحتاج إلى التواصل مع من حوله. ومع ذلك، إذا تعرض للاحتكار الاجتماعي، فقد يؤثر ذلك على صحته العقلية وتقدمه في الحياة. وستكون هذه المعلومات هي محتوى مقالنا اليوم.


ما معنى حرمان بيئي ؟

تعني حرمان الطفل من محيطه الطبيعي الذي يؤثر على تنمية حواسه ولغته، أو عدم قدرته على التواصل الكامل مع أفراد عائلته.

في البداية، عند ظهور أعراض في طفلك التي تشير إلى احتمال وجود اضطراب توحد، قد يكون هناك نقص في البيئة التفاعلية الطبيعية التي يعيش فيها.

يمكن أن نصفه بأنه تأخر في نمو اللغة، على الرغم من وجود جميع العوامل الداخلية الصحية للطفل (الحسية والعصبية والحركية والفكرية والنفسية)، وينتج عن ذلك اعاقة في تطور لغة الطفل.

تم إجراء تجربة على الفئران حيث ظهرت آثار الضرر التي يُصاب بها الدماغ عند توقف نمو خلايا الدعم للجهاز العصبي بسبب حرمانها من الحياة الطبيعية. تم عزل الفئران في فترة حرجة مبكرة خلال التجربة.

نتيجة لذلك، حدث عدم نضوج صحيح في بعض خلايا الدماغ، والتي تعمل كغشاء ذهني عازل لحماية الخلايا العصبية. وهذا الخلل في الوظيفة يؤدي إلى تغييرات سلوكية طويلة الأمد.

ماهى اسباب الحرمان البيئي ؟

تنتشر في المناطق التي تعاني من الحرمان الاجتماعي والثقافي والاقتصادي، ويمكننا أن نجدها بسبب :

–  إهمال الوالدين للطفل :

يعد السبب الأساسي للاحتكار البيئي الذي قد يتعرض له الطفل هو انشغال الوالدين عنه وعدم تشجيعهما على استخدام الكلمات أو التفاعل معه، وهذا يحدث بشكل أكبر عندما يكون الطفل الوحيد بدون أشقاء أو عندما يكون هو الطفل الأول.

– انفراد الطفل :

عندما يقوم بالانعزال في غرفته منفرداً دون القيام بأي أنشطة مع أطفال من نفس العمر، ويمتنع عن الذهاب إلى الروضة أو أي مكان يوجد به تجمعات.

– ارتباط الطفل بالتكنولوجيا :

اعتماد الطفل على أجهزة الهاتف المحمول والتلفزيون والكمبيوتر يتسبب في تشكيل عالم خيالي للعيش فيه وينفصل عن الواقع ويتوقف عن استخدام الكلام والتواصل.

في هنا عوامل إضافية يمكن أن تسبب إصابة الطفل بمتلازمة الحرمان البيئي.

  • إن وجود الأسرة في بلد يتحدثون فيه لغة مختلفة عن لغتهم الأصلية، أو السفر إلى مكان بعيد عن الأسرة وانشغال الوالدين.
  • قرار الأهل أن يُجبروا طفلهم على تعلم لغة جديدة في مرحلة مبكرة من عمره.
  • اندفاع العائلة للانطواء على ذاتها وتجنب التفاعل مع الآخرين، وعدم القيام بالنشاطات الاجتماعية بشكل متكرر.
  • يمكن أن يعاني الأطفال من أمراض التنفس مثل الربو، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تعرضهم للامتناع عن الانخراط في بعض الأنشطة البيئية.
  • قد يحدث للأهالي الارتباك في تمييز بين التوحد والحرمان البيئي، لأن العلامات المرتبطة بالحرمان البيئي تشبه بشدة علامات التوحد.
  • يمكن لشدة الانعزال وعدم ملاحظة وجود مشكلة الحرمان البيئي أن تؤدي إلى إصابة شخص بالتوحد بشكل كبير.

الحرمان البيئي هو نتيجة للاحتكار الاجتماعي والثقافي والاقتصادي، ويُظهر هذا الحرمان في اهمال الوالدين وعزلة الطفل أو ارتباطه الوثيق بالتكنولوجيا.


كيف يمكنك التعرف ان طفلك يعاني من الحرمان البيئي؟

غالبًا ما يكون دور الأم هنا ملاحظة هذه العلامات المبكرة على طفلها.

– التأخر فى الكلام.

– صعوبه تعلم اللغة.

- يعبر الطفل عن رغبته في التواصل من خلال أفعاله بدلاً من الكلمات.

– تقتصر ممارسة الطفل على الأنشطة الجسدية والبصرية وليس اللفظية.

– تتجلى صفات الطفل في أدائه بأنه بطيء ومنتبه وصبور ومجتهد، بعيدًا عن السرعة والذكاء والسهولة والمرونة.

- تأثر أداء الطلاب في المدرسة بتدهور تدريجي في الأداء العقلي.

- الانعزال وعدم التفاعل الكافي مع الوالدين.

الوقاية من الحرمان البيئي : 

هناك العديد من الطرق المختلفة لعلاج الحرمان البيئي، ومع ذلك، من الضروري اتباع جميع هذه الطرق معاً.

يوجد العديد من الأساليب المختلفة لعلاج الحرمان البيئي ، وعادةً ما يتم تنفيذها مجتمعة.

1- جلسات التخاطب

يجب ممارسة جلسات التخاطب مع مختص.

2- الامتناع  عن وسائل التكنولوجيا

الامتناع بالتدريج من استخدام الأجهزة الإلكترونية لفترة محددة ، لتقليل تعلق الطفل بها.

3- العلاج الاجتماعي

بواسطة خروج الطفل من المنزل، يتوجه إلى الحضانة، أو النادي الرياضي، أو منطقة تجمع الأطفال.

4- اهتمام الوالدين

تعد هذه الطريقة واحدة من أهم وسائل علاج الإهمال البيئي، حيث يتم تشجيع الوالدين على التفاعل مع الطفل وتطوير مهاراته اللغوية من خلال الحديث المستمر معه.

- تواصل الطفل مع الآخرين عن طريق لمسهم وعناقهم وابتسامته في وجوههم، والتركيز أكثر على التواصل البصري.

- حتى عمر 4 أشهر ، يمكنك قراءة القصص لطفلك بصوت مرتفع. هذا سيساعده على تطوير مهاراته السمعية والتخيلية من خلال الاستماع إلى الأصوات المختلفة والتألق بالصور البسيطة المرتبطة بها. عندما يكبر قليلاً ويبلغ 8 أشهر ، يمكن لطفلك الشروع في فهم واستمتاع بالقصص التي ترويها له.

الحرمان البيئي للطفل يعني أن الطفل لا يحصل على تلبية كافية لاحتياجاته اللغوية في معرفة الأشياء المحيطة به وتسميتها وتطبيق اللغة بشكل صحيح في الحياة اليومية. يحدث ذلك بسبب انشغال أولئك الذين يعيشون مع الطفل وعدم منحه الوقت الكافي. وهذا يؤدي إلى تأخر نمو اللغة، على الرغم من أن العوامل الداخلية للطفل (الحسية - العصبية - الحركية - الفكرية - النفسية) سليمة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة