طرق فتح الأنف المسدود

طرق فتح الأنف المسدود
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تنشأ حالة انسداد الأنف عندما تتورم الأوعية الدموية والأنسجة المحاذية للأنف، في نتيجة زيادة السوائل، مما يؤدي إلى إغلاق مجرى التنفس. فكيف يمكن فتح الأنف المسدود؟ في هذه المقالة سوف نستعرض بعض الحلول والطرق.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


طرق فتح الأنف المسدود

يوجد العديد من الطرق لفتح الأنف المسدود، بدءاً من العلاجات المنزلية إلى استخدام بعض أنواع الأدوية. ومن بين هذه الطرق، يمكن ذكر التالي:


1. العلاجات المنزلية

تشمل الطرق الرئيسية التي تستخدم في بعض الأحيان للعلاج في المنزل ما يلي:


الحفاظ على الرطوبة

يمكن للغشاء الذي يتخطى المخاط أن يشتعل في حالة انسداد الأنف، ولذا فإن إبقاءه رطبًا يمثل جزءًا كبيرًا من عمل الغشاء بشكل سليم في هذه الحالة، ويؤدي شرب السوائل، وخصوصًا الماء، إلى تخفيف أعراض احتقان وانسداد الأنف.

رفع الرأس أثناء النوم

إحدى الأساليب لفتح الأنف المسدود هي رفع رأسك أثناء الاستلقاء للنوم باستخدام بعض الوسائد الإضافية.

 

استخدام المناشف الدافئة والمبللة

وضع المناشف الرطبة والمشوية على الوجه يُعتقد أنه يمكن أن يقلل من الانتفاخ والتهابات الحُجَابِيّة، بالإضافة إلى المساعدة في ترطيب غشاء الأنف.

 

2. العلاجات الطبيعية

يُمكن استخدام بعض العلاجات الطبيعية كبديل للعلاجات الطبية في بعض الحالات الصحية، وأبرز هذه العلاجات هي طرق لفتح الأنف المسدود.

غسل الأنف بالمحلول الملحي

تُطبّق غسل الأنف باستخدام الماء المالح والدافئ في معظم الحالات التي تتطلب ذلك، وذلك عن طريق استخدام أوعية شبيهة بالإبريق المستخدم في صناعة الشاي يُعرف باسم "وعاء نيتي". يأتي أهمية هذا الإجراء في تطهير مسالك الأنف من الإفرازات والمواد التي تؤدي إلى حدوث التحسّس عند الشخص.

الفيتامينات والأعشاب الطبيعية

عادة ما يُستخدم فيتامين ج لتقليل أعراض الاحتقان والانسداد في الأنف بسبب نزلات البرد، إلا أنه قد لا يكون فعالًا في حال كانت السبب هو التحسس وليس الإصابة بالبرد.

بالنسبة للأعشاب الطبيعية التي تساهم في فتح الأنف المزدحم، فإنها عادة ما تشمل المواد التالية:

زيت المنثول.

زيت الكافور.

مع الإشارة إلى أن هذه الأعشاب قد تكون فاعلية مؤقتة على نوعية الاحتقان المحدودة في المدى الزمني.

يجب الإشارة إلى أن بخار زيت الأوكالبتوس يمكن أن يكون له تأثير في تقليل العُسر التَّنفُّسِيّ والاحتقان.

الثوم

هناك العديد من الأفراد الذين يؤمنون بأن الثوم يتميز بخصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، مما يجعله علاجًا طبيعيًا فعّالًا في علاج الكثير من المشاكل والحالات الصحية، كمثال لذلك، فتح الأنف المسدود.

بالنسبة لطريقة استخدام الثوم لعلاج انسداد الأنف، يتم ذلك من خلال اتباع الخطوات التالية:

يتم قص بعض الثوم إلى قطع صغيرة ووضعها في قدر صغير.

يُضاف للثوم كوب واحد من الماء.

يتم تسخين الماء والثوم معًا حتى يتبخر الثوم، ثم يدفق البخار ويتنفس المريض بحذر على مسافة تبعد عنه ذراعًا على الأقل.

3. الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية

توجد عدة طرق لفتح الأنف المسدود، واحد منها يتمثل في استخدام الأدوية التي تكون متوفرة بلا وصفة طبية، حيث تساعد هذه الأدوية في الحد من علامات انسداد الأنف، ويرقى من بينها إلى التالي:

مزيلات الاحتقان

يستخدم أدوية إزالة الاحتقان للتخفيف من الأعراض المصاحبة لانسداد الأنف، حيث تقوم بتخفيف هذه الأعراض والتخفيف من حدتها.

تقليل التورم في الممرات الأنفية.

تخفيف الاحتقان وضغط الجيوب الأنفية.

أشكال هذه الأدوية المزيلة المتاحة في الصيدليات تعد من أهمها.

بخاخات الأنف، مثل:

نافازولين (Naphazoline).

أوكسي ميتازولين (Oxymetazoline).

أقراص دوائية، مثل:

فينيليفرين (Phenylephrine).

السودوإيفيدرين (Pseudoephedrine).

مضادات الهيستامين (Antihistamines)

إذا كانت حالة انسداد الأنف وضغط الجيوب الأنفية ناتجة عن تحسس بمادة معينة، فيجب تحديد ومعالجة المصدر للحدّ من هذه الحساسية وتخفيفها، مما يعد أفضل حلّ في فتح الأنف المسدود.

من الضروري استخدام الأدوية المحتوية على المواد المضادة للهيستامين لتخفيف العطس والشهيق.

يتعين التأكيد على أهمية استخدام مُخَفضات الاحتقان مع هذا النوع من الأدوية في مثل هذه الظروف؛ وذلك من أجل ضمان التقليل والتخلص التام من حالات احتقان الأنف.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة