تشخيص سمية الغلوكوز

تشخيص سمية الغلوكوز
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تُنظَّمُ عادةً نسبةُ الجلوكوز في الدم بصرامةٍ شديدةٍ وبدقَّةٍ، وتزيدُ نسبته بعد تناول الطعام، لكن يقومُ البنكرياس فورَ ذلك بإفراز هرمونِ الأنسولينَ رِدًّا على ذلك لإخفائه، حيث يمكِّن الأنسولين، على سبيل المثال,ْ التغذية في حالة عدم إصابة شخص ما بالسُّكري؛ فهو يتحمل غلاية الأشخاص من خلايا امتصاصِ جلوكوزِ الدَّم, مع تغذية تلك المروحات وانخفاض نسبة جلوكوزِ فيه.

مع ظهور مرض السكري من النوع 2، ينهار هذا النظام الدقيق وتزداد خلايا المقاومة للإنسولين. وبالتالي يصبح امتصاص الغلوكوز بشكل غير كافٍ من الدم أمرًا شائعًا.

يؤدي نقص الإنسولين في الجسم إلى انخفاض مستوى السكر في الدم، مما يعني أن البنكرياس سيحاول التعويض من خلال إفراز المزيد منه، ولكن هذه المحاولة لن تستطيع أن تستمر للأبد، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى اضطرابات في مستوى الغلوكوز وتسبب تسممًا. 
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض سمية الغلوكوز

تظهر لدى المصابين بتسمم الغلوكوز عدة أعراض وعلامات بارزة، تشمل ما يأتي:

  • تلف في الخلايا والأعضاء.
  • نقصان عدد خلايا الدم البيضاء.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • زيادة الشعور بالعطش.
  • الحاجة المستمرة لاستخدام الحمام.
  • غباش الرؤية.
  • التعب.
  • الصداع.
  • جفاف الفم.
  • الارتباك.

أسباب وعوامل خطر سمية الغلوكوز

يوجد الكثير من الأسباب والعوامل التي تتسبب في تسمم الغلوكوز، وتعتبر من أولوياتها ما يلي:


1. ارتفاع نسبة السكر في الدم على المدى البعيد

التغيرات الهرمونية والتي تشمل الحمل أو التحولات في سن البلوغ، أو بسبب تناول بعض الأدوية المعالجة للأمراض الأخرى. نظراً لتناول بعض الأدوية مثل الأستيرويدات.

2. الإجهاد التأكسدي (Oxidative stress)

يؤكد الباحثون أن هناك صلة قوية بين التسمم بالجلوكوز والتأكسد الناتج عن الإجهاد.

يشير الإجهاد التأكسدي إلى وجود العديد من الجذور الحرة في جسمنا، وعدم وجود كمية كافية من مضادات الأكسدة التي لها دور في محاربة هذه الجذور والتخلص منها. هذا يؤدي إلى تلف خلايا بيتا في البنكرياس، وزيادة التسمم بالغلوكوز.

بالإضافة إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، وهو المؤشر الذي يؤدي إلى التعرض للإجهاد التأكسدي، فإن بعض الأمور قد تتسبب أيضًا في ظهور تلك الحالة.

  • التوتر.
  • سوء التغذية.
  • عدم ممارسة الرياضة.

مضاعفات سمية الغلوكوز

إذا تعرض المريض لسمية الغلوكوز وتجاهل علاجه، فستنشأ العديد من المضاعفات الخطيرة كما يلي:

  • مشاكل الأنسجة الوعائية.
  • تراجع وظيفة الخلايا البطانية.
  • أمراض في العيون.
  • مشاكل في الأعصاب.
  • أمراض في الكلى.
  • تزايد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

تشخيص سمية الغلوكوز

أفضل طريقة للتحقق من سمية الغلوكوز هي:

  • فحص سكر في الدم.
  • نسبة الإنسولين بالدم.

إذا كنت المريض مصابًا بالسكري، فمن الممكن أن يقوم بفحص السكر في الدم بشكل دوري. وإذا لم يكن المريض مصابًا بالسكري ولم يقوم باختبار السكر في الدم بانتظام، فيجب التحدث مع الطبيب حول إجراء فحص سكر التراكمي، حيث يقيس هذا الفحص متوسط مستوى السكر في الدم خلال الأشهر الماضية.

عندما يكون مستوى السكر في الدم في حالات الصيام أعلى من 126 ملليغرام/ ديسيلتر، أو إذا كانت نسبة سكر الدم التراكمية تفوق 6.5%، فإن المريض يصبح عُرضة بشكل أكبر لتسمم الجلوكوز.

علاج سمية الغلوكوز

يتم العلاج من خلال اتباع الآتي:

1. إعطاء حقن إنسولين

يجب عند تشخيص إصابة المريض بسمية الغلوكوز، إعطاء حقن الإنسولين فوراً لتخفيض نسبة السكر في الدم بشكل سريع، كما يجب التأكد من فحص وقياس نسبة السكر في الدم بشكل دوري.

من حظ سعيد أن الإنسولين يتم إدارته للمرضى مؤقتاً لحل مشكلة ارتفاع السكر في الدم بسرعة، ولكن بعد علاج المشكلة، يعود المريض إلى استخدام أدوية السابقة بشكل مباشر.

2. العلاجات الثانوية

عندما يتم تحديد وجود مشكلة في التحكم بنسبة السكر في الدم، فيجب اتخاذ الإجراءات التالية:

تبع مجموعة غذائية صحية تحوي كميات قليلة من السكر والكربوهيدرات.

الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية على فترات متباعدة لخفض مستوى الجلوكوز في الدم.

يأخذ المريض أدوية معالجة الكسور بانتظام بهدف التقليل من احتمالية تعرضه لسمية الغلوكوز، وذلك نظراً لحالته المصابة بمرض السكر.

يمكن علاج السمية الناتجة عن التأكسد بالأدوية المضادة للأكسدة، مثل الميتفورمين وتروغليتازون، والتي قد تكون فعّالة في علاج سمية الغلوكوز.

الوقاية من سمية الغلوكوز

يمكن إتباع الخطوات التالية لتجنب إصابات سمية الغلوكوز:

  1. إذا شعرت بأعراض زيادة نسبة السكر في الدم، مثل الشعور بالتعب أو العطش أو التبول المتكرر، وفقدان الوزن دون قصد، فيجب عليك إجراء فحص لمستوى الغلوكوز في دمك لتفادي أية مشاكل صحية إضافية ناتجة عن التسمم بالغلوكوز.
  2. يمكنك اكتشاف وعلاج زيادة مستوى السكر في دمك قبل أن يتسبب في حالة تسمم الغلوكوز إذا كنت تعرف بأن لديك خطر للاصابة بالسكري أو إن كنت متعرضاً له، من خلال زيارة الطبيب.
  3. يمكن للشخص استشارة الطبيب لمعرفة مدى خطورة إمكانية إصابته بالمرض، ولكنّ الأخذ في الاعتبار بأنّ عوامل عديدة مثل التأثير الجيني، والعادات الحياتية، والتاريخ الصحّي للفرد قد تؤثر على ذلك.
  4. يتم تقليل خطر الإصابة بمرض السكري بفضل اتباع نظام حياة صحي وممارسة الرياضة بانتظام.
  5. ينبغي للمريض أن يحاول تخفيف الإجهاد من خلال ممارسة التأمل والتنفس العميق.
  6. يمكن تخفيض مستوى السكر في الدم من خلال تقليل استهلاك الكربوهيدرات، كالتخلص من تناولها.

الخبز.

المعكرونة.

الحبوب.

الحلويات.

الفواكه.

الحليب واللبن.

دقيق الشوفان، والأرز، والشعير.

الوجبات الخفيفة.

إقرأ المزيد على ويب طب:

يتحدث هذا المقال عن مرض السكري وأنواعه، حيث يصيب هذا المرض عددًا كبيرًا من الأشخاص في العالم، وهو ناتج عن زيادة مستوى السكر في الدم. يوضح المقال أعراض وأسباب هذا المرض، إلى جانب شرح للعلاجات المستخدمة للتخفيف من آثاره وللحفاظ على صحة المصاب به.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء