تعرف على الحمل الرحوى واسبابه

تعرف على الحمل الرحوى واسبابه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الحمل الخلد هو أحد مضاعفات الحمل النادرة التي تتميز بنمو غير طبيعي لخلايا الأرومة الغاذية، وهي خلايا تتطور بشكل طبيعي لتشكل المشيمة وقد تكون موجودة في المشيمة. كيس مملوء بالسوائل يشبه عنقود العنب.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

غالبًا ما لا يُستمر هذا النوع من الحمل، حيث أن المشيمة غير قادرة على إطعام الجنين أو دفعه إلى الولادة، وقد يترتب على ذلك مخاطر صحية نادرة على الأم.

بشكل عام، حالات الحمل المولي ليست شائعة ولكن يمكن حدوثها لدى النساء في جميع الأعمار. وقد تتسبب هذه التجربة في شعور طويل ومرهق على المستوى العاطفي.


أنواع الحمل الرحوي

يوجد نوعان من الحمل الرحوي، وهما:

  1. الحمل الرحوي الكامل: يتميز بغير طبيعية أنسجة المشيمة، حيث تكون متورمة وتشكل أكياسًا مملوءة بالسائل، بالإضافة إلى عدم تكوّن أنسجة الجنين.
  2. الحمل الرحوي الجزئي: يتميز بوجود أنسجة مشيمة طبيعية إلى جانب تكون غير طبيعي لأنسجة المشيمة، كما يمكن حدوث تكوين للجنين، ولكنه في الغالب يفشل في العيش وتتم عادةً عملية إجهاضه في المراحل المبكرة من الحمل.

وتجدر الإشارة إلى أن كلاهما حميدة وليست مسببة للسرطان.

تعرف على أبرز التفاصيل في المقال الآتي:


أعراض الحمل الرحوي

في بادئ الامر، يظهر الحمل الرحوي شبيهًا بالحمل الطبيعي، ولكن معظم الحالات تتسبب في ظهور عدة علامات وأعراض، مثل:

  • يحدث نزيف مهبلي بلون بني غامق أو أحمر فاتح، خصوصاً خلال الأشهر الأولى الثلاثة.
  • الغثيان والقيء الشديد.
  • الممر المهبلي للخراجات تشبه العنب.
  • ضغط أو ألم في الحوض.
  • نمو الرحم يحدث بصورة سريعة، مما يؤدي لأن يكون ضخماً جداً في فترة الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسمم الحمل.
  • الكيسات المبيضية.
  • فقر الدم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • عدم وجود ضربات قلب أو حركة جنينية.
  • كيسات تشبه العنب تخرج من المهبل.

ينبغي التذكير بأنه يتم اكتشاف الحمل الرحوي في فترة تتراوح بين 8 إلى 14 أسبوعًا.


أسباب وعوامل خطر الحمل الرحوي

تعرف على الأسباب وعوامل الخطر التي تؤدي إلى الحمل العنقودي:

1. أسباب الحمل الرحوي

ينتج الشامة عن بويضة مخصبة غير طبيعية لأن الخلايا البشرية تحتوي على 23 زوجًا من الكروموسومات، واحد من الأب والآخر من الأم في كل زوج.

  • أسباب الحمل الرحوي الكامل

في الحمل العنقودي الكامل، يتم تخصيب البويضة الفارغة بواحد أو اثنين من الحيوانات المنوية وتأتي جميع المواد الوراثية من الأب. في هذه الحالة، يتم فقد أو تعطيل الكروموسومات من بويضة الأم، وبالتالي يتم مضاعفة كروموسومات الأب.

  • أسباب الحمل الرحوي الجزئي

في هذه الحالة، يبقى كروموسومات الأم دون تغيير، بينما يقدم الأب مجموعتين من الكروموسومات. وعلى إثر ذلك، يتكوَّن الجنين من 69 كروموسوماً بدلًا من 46.

يحدث هذا عادة عندما يقوم اثنان من الحيوانات المنوية بتلقيح بويضة، مما ينتج عنه نسخة إضافية من المادة الوراثية للأب.

2. عوامل الخطر المؤدية للحمل الرحوي

من أبرز عوامل الخطر:

  • عمر الأم: لدى النساء فوق 35 أو أقل من 20 فرصة أكبر للحمل العنقودي.
  • الحمل العنقودي السابق: إذا تعرضت المرأة للحمل العنقودي من قبل، فإن هذا يزيد من خطر حدوث حمل عنقودي آخر، والذي يحدث في 1 من كل 100 امرأة.
  • عوامل أخرى:
    • التعرض للإجهاض مرتين أو أكثر.
    • الحياة في مناطق جغرافية محددة، مثل الفلبين والمكسيك.
    • يتعلق الأمر بمخاطر الإصابة بالعرق حيث أن النساء من أصل أوروبي يتعرضن لخطر أكبر في هذا الصدد.

مضاعفات الحمل الرحوي

إحدى المضاعفات الشائعة للحمل الرحوي هو بقاء نسيخ الرحم بعد إجراء عملية إزالة. وهذا يؤدي إلى تطور الأرومة الغاذية الحملية المستمرة (Trophoblastic Neoplasia)، حيث تحدث في 15-20٪ من حالات الحمل الرحوي الكامل و5٪ من حالات الحمل العنقودي جزئيًا.

ومن أبرز العلامات التي قد تدل على وجود أرومات الغاذاة: ارتفاع مستويات هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية، وهرمون الحمل، وفي بعض الحالات، الوحمات الغازية المتحللة بالماء التي قد تخترق الطبقة الوسطى من جدار الرحم، مسببة نزيفًا مهبليًا.

يمكن أن تشمل مضاعفات الخلد المائي أيضًا انتشار السرطان إلى أعضاء أخرى بسبب تطور سرطان المشيمة عن طريق خلايا الأرومة الغاذية. وتشمل المضاعفات الأخرى ما يلي:

  • تعفن الدم بسبب عدوى الدم.
  • إصابة الرحم.
  • تسمم الحمل.
  • الصدمة.

تشخيص الحمل الرحوي

يقوم الطبيب بتشخيص الحمل الرحوي من خلال:

  • فحص الدم

يتم قياس مستوى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (هرمون الحمل) في الدم.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية

يتم استخدام الموجات فوق الصوتية عالية التردد على أنسجة البطن والحوض، كما يتم إجراء الموجات فوق الصوتية عبر المهبل.

يظهر التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية علامات معينة، التي تشير إلى وجود الحمل الرحوي بالكامل.

  • عدم وجود جنين.
  • عدم وجود السائل الأمنيوسي.
  • مشيمة كيسية سميكة تملأ الرحم تقريبًا.
  • الكيسات المبيضية.

بالنسبة للحمل العنقودي الجزئي، قد تظهر الموجات فوق الصوتية:

  • جنين صغير بشكل غير متوقع بالنسبة للحمل.
  • انخفاض السائل الأمنيوسي.
  • ظهور المشيمة بشكل غير طبيعي.

علاج الحمل الرحوي

لا يمكن للحمل الرحوي الاستمرار، حيث إن هذا قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة. لذلك، من الضروري إزالة أنسجة المشيمة غير الطبيعية والتخلص منها. وتشمل الخطوات المتبعة في هذا المجال:

1. التوسيع والكشط

لعلاج الحمل العنقودي، يقوم الطبيب بخضوع المرأة إلى علاج يتضمن إزالة النسيج الرحوي من رحمها. يتم ذلك من خلال التوسيع والكشط باستخدام جهاز شفط. ويرتاد هذا الإجراء عادة في عيادة طبية حيث يتم تخدير المرأة جزئيا أو كاملا وإدخال منظار في مهبلها لفحص حوضها ورؤية عنق رحمها لإجراء هذا التدخل بأسلوب مريح.

2. استئصال الرحم

النص المعاد صياغته باللغة العربية: هذه الخطوة نادرة، لكن يمكن إجراؤها في حال وجود خطر متزايد على الإصابة بورمٍ أو ورمٍ غير سرطاني في الرحم، وفي حال كانت هناك عدم رغبة في الحمل مستقبلاً.

3. رصد موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية

بعد إزالة النسيج المولي، يقوم الطبيب بفحص موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية مرة أخرى للتأكد من عودتها إلى وضعها الطبيعي، حيث أنه إذا استمر وجوده في الدم فقد تحتاج المرأة لعلاج إضافي.

عند انتهاء علاج الحمل الرحوي، يتابع الطبيب مراقبة الهرمون لمدة تتراوح من ستة أشهر إلى سنة، للتأكد من عدم وجود أي نسيج رحوي متبقٍ.

4. العلاج الكيميائي

إذا سبب الحمل الرحوي احتمالية الإصابة بالسرطان، قد يتم نهج العلاج الكيميائي بعد التوسع والكشط. وتزداد هذه الاحتمالية إذا لم تنخفض هرمون مُنظِّمةُ الغُدَّةِ التَّنَاسُـلِيَّةِ المشيمِيَّـة بارتفاع درجات نضج المرأة في العُـقْد الماضية.

الوقاية من الحمل الرحوي

لا يمكن تنظيم الاسرة الرحوي، ولذلك ينصح بمراجعة الطبيب إذا تعرضت المرأة لهذه الظاهرة سابقا. فقد يوصي الطبيب بالانتظار لفترة تصل إلى 6 أشهر أو سنة قبل المحاولة مجددًا للحمل.

يمكن للطبيب في الحالات التي تتأخر في الحمل، إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية باكراً لمراقبة حالة المرأة. وأيضاً، قد يوصي بإجراء اختبارات جنينية مسبقة للولادة والتي يُمكن استخدامها لتشخيص الحمل الوراثِيْ.

خطر التكرار منخفض ولكنه أعلى عند النساء اللواتي ليس لديهن تاريخ من الحمل العنقودي.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد