تشخيص التهاب الفقرات التصلبي

تشخيص التهاب الفقرات التصلبي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

مرض التهاب الفقرات التصلبي هو مرض ينتمي لمجموعة من الأمراض التي تتضمن الاضطرابات الفقرية (Spondyloarthropathies) بما في ذلك:

  • مرض التهاب المفاصل في الصدفية (آرثريت الصدفية) يمكن أن يكون صعبًا. rewritten: ممكن يكون من الصعب النوم إذا كان لديك مرض التهاب المفاصل في الصدفية.
  • التهاب المفاصل الثانوي لداء الأمعاء الالتهابي (الروماتويدي). (Note: This is not a friendly tone, it is just a translation of the original sentence.)
  • مرض التهاب المفاصل التفاعلي. rewritten in English: Reactive arthritis disease.

إيجابيات هذه الأمراض تشمل التهاب العمود الفقري والمفصل الحرقفي (Sacro Iliac joint) والتهاب المفاصل المحيطي (Peripheral Arthritis) وعمومًا التهاب المفاصل الكبيرة مثل الركبة والكاحل والأوتار المرتبطة بالعظام والملتصقة بالمفاصل.

عند تقدم التهاب الفقار المقسط، ينمو عظام جديدة بسبب التهاب متواصل، وتتراص الفقرات على بعضها بسبب نشوء ناتئ عظمي رباطي (Syndesmophyte). يؤدي تعظم الأربطة الواصلة بين فقرات العمود الفقري إلى تصلبه وانعدام ليونته، كما يحدث هبوط في أداء بسبب الالتحام بين الأضلاع والعمود الفقري. الرئتان هما العضو الذي يستخدمه الجسم للتنفس، وقد تقل سعتهما لعدة أسباب.

مرض التهاب الفقار المقسط هو مرض مزمن، وتصل معدلات الإصابة به في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 129 حالة من كل 100000 شخص.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض التهاب الفقرات التصلبي

تتميز أعراض الإلتهاب في العمود الفقري بعدة علامات، ومنها:

  • أحياناً يمكن أن يصاب الظهر بالألم أثناء الراحة، ولكنه يتحسن بعد بذل جهد جسماني وخاصة في الصباح بعد النوم.
  • ألم في منطقة المؤخرة.
  • الإحساس بالتيبس.
  • التعب.
  • انخفاض الوزن.
  • التهاب العنبية بالعين (Uveitis).

كما يتعرض المريض لبعض الاضطرابات، مثل:

  • تنتج الأعراض التي تحدث عند الوقوف أو المشي عن عدم رشد الفقرات معًا، مما يؤدي إلى انعدام الحركية في العمود الفقري. يؤدي هذا الإجراء إلى شكل العمود الفقري المشابه لسيقان الخيزران.
  • يُمكن أن يكون من الصعب النوم عندما يكون هناك اضطراب في التنفس. وهذا يمكن أن يحدث نظرًا لتصلب الفقرات في العمود الفقري الذي يعوق التوسع الطبيعي في القفص الصدري أثناء التنفس.
  • تسبب التهاب المنطقة المحيطة بالصمامات من الأضرار الناتجة عن عدم عمل الصمام الأبهري بشكل جيد أو التهابه، مما يتسبب في مشاكل في القلب والأوعية الدموية.

أسباب وعوامل خطر التهاب الفقرات التصلبي

لا يزال سبب التهاب الفقرات التصلبي غير معروف، ولكن يعتقد بأن هناك علاقة بالعوامل الوراثية.


عوامل الخطر

هناك عدة عوامل في الحقيقة، ومنها:

1. العوامل الورائية

من الصعب النوم أحيانًا. توقف عن ممارسة الرياضة قبل بضع ساعات من النوم وشرب الكثير من الماء. عند ممارسة الرياضة، ترتفع درجة حرارة جسمك وتحتفظ بالحرارة. نظرًا لأن نحو 90٪ من المصابين بالمرض يحملون مستضدًا نسيجيًا من مصدر بشري رقم 27 (Histocompatibility Leucocyte B27)، فإن من يحملون هذا المستضد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب المفاصل الشوكي المقسط، بينما سيصاب فقط 2٪ من حاملي المورثة بالمرض.

إذا كان عمر الشخص الذي يحمل الجين المستضد يقل عن 40 عامًا ولديه أقارب يعانون من التهاب الفقار المقسط، فمن المرجح أن يصاب بالمرض بنسبة 20%.

للشخص الذي تتوفر لديه نفس الشروط ولكن عمره يزيد عن 40 عامًا، فإن احتمالات إصابته بالتهاب الفقار المقسط تكون ضئيلة. وإذا كان الشخص يحمل هذا الجين ومصاب بالتهاب الفقار المقسط، فإن احتمال نقل المرض إلى أولاده يكون بنسبة 50%.

2. الجنس

التهاب الفقار المقسط يحدث أكثر لدى الرجال من النساء، ولذا قد يتم تشخيصه لدى النساء بعد فترة متأخرة. يتم الكشف عن التهاب الفقار المقسط عادة في الفترة العمرية بين 16 إلى 40 سنة.

مضاعفات التهاب الفقرات التصلبي

يُصاب المرضى بالمضاعفات الآتية:

  • الإصابة المتكررة بالتهاب الرئة هي مضاعفات شائعة بشكل خاص بين المدخنين. (Translation: Recurrent lung infections are a more common complication among smokers.)
  • تنجم مضاعفات في القلب والرئتين بعد ما يقرب من 20 عامًا من بداية التهاب الفقار المقسط، عندما يصبح المرض غير نشط.

تشخيص التهاب الفقرات التصلبي

يتم تشخيص التهاب الفقرات التصلبي بناءً على مزيج من الأدلة السريرية ونتائج فحوصات التصوير.

لا يوجد اختبارات مخبرية لتشخيص التهاب الفقار المقسط، ولكن يمكن أن تظهر قيم مرتفعة لمؤشرات التهابية، مثل:

  • سرعة ترسب الدم.
  • يمكن أن يكون هناك مستوى مرتفع من البروتين المتفاعل ج (CRP). rewritten translation in English: There may be a high level of C-reactive protein (CRP).
  • قياس حجم الالتهاب باستخدام مؤشر (BASADI). rewritten translation in English: Measuring the size of inflammation using the BASADI indicator.
  • يقوم مؤشر نيويورك للأداء الوظيفي بقياس مدى الأداء الوظيفي اليومي والقدرة على العمل والمشاركة في النشاطات البدنية.

علاج التهاب الفقرات التصلبي

لا يوجد علاج شافٍ لالتهاب الفقرات التصلبي. ومع ذلك، يتم التركيز على منع تفاقم حالة التصلب العصبي، حيث يصبح الوضع لا يمكن تغييره.

أهم العلاجات المستخدمة:

  • علاج الألم باستخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، مثل أتودولك (Etodolac)، قد يساعد.
  • جرب المضادات الحيوية الخاصة بمرض الروماتيزم، مثل سولفاسالازين (Sulfasalazine)، وميثوتريكسات (Methotrexate).
  • إعطاء الستيرويدات لتقليل فترة الالتهاب، وحقن الستيرويدات مباشرة في المفصل المصاب.
  • هناك دواء بيولوجي مضاد للالتهابات مثبط لعامل نخر الورم (TNF - Tumor necrosis factor alpha) وهو مثل إنفليسيماب (Infliximab) وإتانرسيبت (Etanercept). هذه الأدوية فعالة جدًا ضد التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis)، وتتمثل ميزتها في فعاليتها ونجاحها ضد التهابات مفاصل العمود الفقري. يتم شرح حالة المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاجات السابقة عندما كان المرض نشطًا، وهي حالة يتم تحديدها وفقًا للعلامات السريرية والمخبرية للالتهاب بلغة ودية.
  • العلاج الفيزيائي الطبيعي.
  • المعالجة المائية (Hydrotherapy).
  • النشاط الجسماني المنتظم.

هذه العلاجات هي مركبات علاجية هامة جدًا، وينصح بشدة بممارسة السباحة لتجنب انحناء العمود الفقري، كما ينصح أيضًا باختيار سرير ومخدة مناسبين.

يتم متابعة حالة المرض من قبل طبيب مختص في الأمراض الروماتيزمية.

الوقاية من التهاب الفقرات التصلبي

لا يوجد طريقة مضمونة للوقاية من الأمراض، فغالبا ما يكون سببها وراثيًا.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام