مضاعفات فرط شحميات الدم لدي مرض السكري

مضاعفات فرط شحميات الدم لدي مرض السكري
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يزداد فرط شحميات الدم في مرض السكري، وخاصة مرض السكري من النوع 2 غير المعتمد على الأنسولين.

أبرز التغيرات في مستويات الدهون لدى مرضى السكري هي كما يلي:

  • ارتفاع الدهون الثلاثية (Triglyceride).
  • انخفاض مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) في الدم.

في معظم الحالات، تتحسن مستويات الدهون في الدم إذا تمت إدارة مستويات الجلوكوز في الدم والتحكم فيها بشكل جيد، ولكن هذا لا يعني أن مستويات الدهون ستعود إلى الحدود الطبيعية دون علاج والمراقبة العاجلة للمريض هي العلاج الضروري لتجنب أي مضاعفات يمكن أن تعرض صحتهم للخطر. 
دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع  


فحوصات يجب إجراؤها سنويًا لمرضى السكري

نظرًا للعلاقة الوثيقة بين فرط شحميات الدم ومرض السكري، وجد العلماء أنه يجب على مرضى السكري إجراء الفحوصات التالية كل عام:

  • افحص مستوى الكوليسترول الضار في الدم: المستوى الطبيعي أقل من 130 مجم / ديسيلتر.
  • فحص مستوى الدهون الثلاثية: مستوى الدهون الثلاثية الطبيعي أقل من 200 مجم / ديسيلتر.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، يجب أن تكون مستويات الدهون في الدم أقل من ذلك، حيث يجب أن تكون مستويات الكوليسترول السيئ في الدم أقل من 100 مجم / ديسيلتر ومستويات الدهون الثلاثية يجب أن تكون أقل من 150 مجم / ديسيلتر.


أعراض فرط شحميات الدم لدى مرضى السكري

في معظم الحالات، لا يسبب فرط شحميات الدم أي أعراض ملحوظة وعادة ما يتم اكتشافه بشكل عرضي بعد الفحوصات الروتينية.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي قد يكون لديهم بقعة على الوجه، خاصة حول العينين والمفاصل، وهو دليل على تراكم الدهون في هذه المنطقة ويتطلب اختبار دهون متخصص للتأكد.

أسباب وعوامل الخطر لفرط شحميات الدم في مرضى السكري


هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى فرط شحميات الدم لدى مرضى السكري، ومن أهمها:

1. سبب حدوث فرط الدهنيات عند مرضى السكري

تحدث العديد من الاضطرابات في البروتينات الدهنية (البروتينات الدهنية) في المرضى غير المعالجين الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم، ويزداد هذا في مرضى السكري من النوع 2 المستقل عن الأنسولين وعندما ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم بشكل طفيف أثناء الصيام يحدث إنتاج البروتينات الدهنية المسؤولة الدهون الثلاثية في الكبد، والتي تقلل أيضًا من إنتاج الكولسترول الجيد HDL في الجسم.

في حالة الزيادة الكبيرة في نسبة السكر في الدم، يؤدي ذلك إلى فقدان الأنسجة الدهنية بالإضافة إلى ليباز البروتين الدهني، الذي يكسر البروتينات الدهنية التي تؤدي إلى زيادة الدهون الثلاثية.

2. عوامل الخطر

من المرجح أن يعاني المرضى من فرط شحميات الدم، والذي يرتبط بالعوامل التالية:

  • السمنة وخاصة في منطقة البطن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة شرب الكحول.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية، مثل الأدوية الهرمونية.
  • مشاكل في الكلى على المدى الطويل.
  • كسل في الغدة الدرقية.
  • الحمل.
  • الحياة الخاملة.

مضاعفات فرط شحميات الدم لدى مرضى السكري

بشكل عام، يمكن أن يؤدي فرط شحميات الدم إلى تصلب الشرايين، والذي يمكن أن يؤدي إلى العديد من الأمراض والمضاعفات، مثل:

  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • مرض القلب التاجي.
  • مرض الشريان السباتي.
  • التوقف المفاجئ للقلب.
  • مرض الشريان المحيطي.
  • أمراض الأوعية الدموية الصغيرة.

تشخيص فرط شحميات الدم لدى مرضى السكري

عادة، كما ذكرنا سابقًا، يتم فحص مرضى السكري سنويًا للتأكد من عدم وجود دهون زائدة في الدم.

غالبًا ما ينصح الأطباء المرضى بالصيام لمدة 9-12 ساعة قبل سحب عينة الدم لتحليلها وتحليل ما يلي:

  • مستوى الكولسترول الكلي في الدم.
  • مستوى الكولسترول الضار في الدم.
  • مستوى الكولسترول الجيد في الدم.
  • مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

علاج فرط شحميات الدم لدى مرضى السكري

علاج فرط شحميات الدم عند مرضى السكري كالتالي:

1. العلاج المنزلي

يمكن اتخاذ الخطوات التالية لتقليل فرط شحميات الدم:

اتباع نظام غذائي سليم

بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي مناسب لمرضى السكر، يجب اتباع نظام غذائي سليم قليل الدسم، وخاصة الدهون المشبعة، حيث أنه منخفض الكربوهيدرات والسكر.

تخفيف الوزن الزائد

عندما تكون قادرًا على فقدان 10٪ من وزن جسمك، فإن هذا يحقق تغييرًا إيجابيًا ملحوظًا في مستويات الدهون في الجسم.

لعب الرياضة بانتظام

يمكن أن تساعدك التمرين على إنقاص الوزن وخفض نسبة السكر في الدم وتقليل الدهون في الجسم.

ومع ذلك، يجب على المرضى أن يسألوا طبيبهم عن طبيعة التمارين المناسبة لصحتهم الشخصية، لأن التمارين لمرضى القلب تختلف عن المرضى الآخرين.

مراقبة عوامل الخطر الوعائية الأخرى

يجب التحكم في ضغط الدم ويجب على المرضى الإقلاع عن التدخين.

السيطرة على نسبة السكر الطبيعية في الدم

عادة ما يُلاحظ بعض التحسن في مستويات الدهون في الدم، وخاصة فرط شحميات الدم، عند استقرار التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم، ولكن العديد من الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 يظهرون ارتفاعًا مستمرًا في الدهون الثلاثية وانخفاض HDL وبالتالي يحتاجون إلى العلاج.

2. العلاج الدوائي

فيما يتعلق بالعلاج الدوائي، يتم إعطاء المرضى العلاجات التالية:

مجموعة الستاتين (Statins)

كان لجميع الستاتينات في هذه المجموعة تأثير يعتمد على الجرعة في خفض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار، كما كان لها تأثير معتدل في خفض الدهون الثلاثية.

ينصح بهذا الدواء للمرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ في الدم.

فيبرات (Fibrates)

يمكن أن يخفض الدهون الثلاثية المرتفعة في الدم وقد تم ربطه بتحسين الكوليسترول الجيد في الدم.

يوصى بتجربة 3-6 أشهر حيث قد يرتفع الكوليسترول الضار بشكل مؤقت.

استبدال هرمون الاستروجين في النساء بعد سن اليأس

فرط كوليسترول الدم، الكوليسترول الجيد في الدم، قد يتحسن هرمون الاستروجين، لكن الدهون الثلاثية قد تتفاقم.

زيوت السمك

هذه هي أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تستخدم كعلاج مساعد في علاج فرط شحميات الدم.

عزل حمض الصفراء

قد لا يكون مذاقها جيدًا، وقد ترفع مستويات الدهون الثلاثية في الدم، وهي في الواقع أقل فائدة لمرضى السكري.

حمض النيكوتين (Nicotinic acid)

على الرغم من أنه منظم قوي للدهون، إلا أنه لا يمكن تحمله جيدًا ويزيد من مقاومة الأنسولين، مما يجعله أقل فائدة في مرض السكري.

يتم اختيار طريقة العلاج بشكل فردي حسب حالة المريض ونوع فرط شحميات الدم ونوع الأدوية الأخرى التي يستخدمها.

الوقاية من فرط شحميات الدم في مرضى السكري

يمكن عادةً منع فرط شحميات الدم باتباع النصائح التالية:

  • تناول الأطعمة الصحية: تجنب الأطعمة الجاهزة والدهون المشبعة، وتناول الألياف والفواكه والخضروات بما يتناسب مع مرض السكري.
  • إنقاص الوزن الزائد: وهذا يساعد على رفع مستويات السكر والدهون لديه، كما يقي من أمراض القلب التي تزيد من خطر الإصابة بالسمنة.
  • التمرين: يمكن أن تساعدك التمرين على فقدان الدهون، والحفاظ على جسمك نشيطًا وصحيًا، ومساعدتك على إنقاص الوزن.
  • الإقلاع عن التدخين: يزيد التدخين من مستويات الكوليسترول الضار في الجسم، ويحفز الالتهابات، ويزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم وأمراض القلب.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء