تأثير القهوة على مرضى السكر

تأثير القهوة على مرضى السكر
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تتفاوت الآراء حول تأثير شرب القهوة على مرضى السكري، حيث تحتوي القهوة على مجموعة متنوعة من المركبات، بعضها يعتبر مفيداً لهؤلاء المرضى وبعضها الآخر ذو فائدة أقل مثل الكافيين الذي يمكن أن يؤثر سلباً على تأثير الأنسولين على المدى القصير، مما ينعكس على مستوى السكر في الدم مباشرةً.

في مقالنا، سنتحدث عن الارتباط بين شرب القهوة والإصابة بمرض السكري، ونسلط الضوء على الفوائد والأضرار المحتملة.


ماهى فوائد القهوة ؟

القهوة تحتوي على مركبات البوليفينول التي تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة، والتي تقلل من معدلات الإصابة بالأمراض الالتهابية. وبالتالي، فإن شرب القهوة يمكن أن يقلل من احتمالية الإصابة ببعض الحالات المرضية مثل : 

أنواع من الأورام السرطانية مثل سرطان البروستاتا وسرطان بطانة الرحم.

أمراض القلب والأوعية الدموية.

الزهايمر.

الشلل الرعاش.

السكري من النوع الثاني.

السكتات الدماغية.

أمراض الكبد مثل سرطان الكبد.

النقرس.

حصوات المرارة.

القهوة تعتبر أيضا مشروبا غنيا بالمعادن مثل المغنيسيوم والكروم، وهما يساعدان في الوقاية من الإصابة بالسكري النوع الثاني.

يمكن أن يعزز تأثير المغنيسيوم والكروم بالإضافة إلى البوليفينول الى تحسين حساسية الأنسولين وتقليل تأثير الكافيين السلبي على مرضى السكري.

شرب القهوة لمرضى السكري :

تتباين تأثير القهوة على غير المصابين بمرض السكري عن تأثيرها على المصابين بالفعل بالمرض، فبالرغم من أنها قد تحمي من الإصابة بالسكري إلا أنها قد تشكل خطرًا صحيًا على المصابين بالسكري، وذلك بسبب ارتفاع محتوى الكافيين في القهوة، حيث تقلل استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين بانتظام لمدة 4 أسابيع من حساسية الخلايا للإنسولين عند المرضى المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

عند تناول كبسولات الكافيين قبل الوجبات لمرضى السكري النوع الثاني، يزيد من مستوى السكر في الدم ويزيد مقاومة الأنسولين، وهذا الارتفاع يحدث بعد تناول الطعام.

ومع ذلك، يمكن أن يؤدي تناول القهوة بانتظام لفترات طويلة إلى تغيير في تأثير الكافيين على مستويات الجلوكوز والأنسولين وبالتالي خلق نوع من التعود. بمعنى آخر، يمكن أن يكون تناول القهوة لفترة طويلة هو السبب في الآثار الوقائية للقهوة ضد مرض السكري.

ينصح مرضى السكري بضرورة التشاور مع الطبيب قبل شرب القهوة لمعرفة ما إذا كانت مناسبة لحالتهم وتحديد الكمية الآمنة لتناولها.

ماهى العلاقة بين الكافيين والسكري ؟

ما زالت آثار  الكافيين على مرض السكر، ومستويات الأنسولين والسكر في الدم، غير واضحة تمامًا، ولكن يمكن تضمين طريقة عمل الكافيين في النقاط التالية :

يزيد الكافيين من إفراز هرمونات التوتر مثل الأدرينالين، الذي يعوق استقبال الخلايا للسكر ويقلل من إنتاج الأنسولين بما فيه الكفاية.

يعوق الكافيين دور الأدينوزين في الجسم، حيث يؤثر على إفراز الأنسولين واستجابة الخلايا لها.

تأثير الكافيين على نوعية النوم والإصابة بالأرق يسبب انخفاض حساسية الجسم للأنسولين.

هل القهوة ضارة؟

يعتبر الكافيين المنبِهَ الرَئيسي في القهوه ويوجد ايضا فى الشاى، له تأثيرات منشطة على الجهاز العصبي المركزي ، ويزيد من معدلات اليقظة ، ويقلل من التعب، ويعزز التركيز.

لا تظهر آثار الكافيين والآثار الجانبية إلا عند الإفراط في استهلاك المشروبات الغنية به مثل القهوة، ولكن شرب 400 ملليغرام من الكافيين أو ما يعادل 4 أو 5 أكواب من القهوة يوميًا لا يسبب أي أضرار.

كما أشرنا سابقاً، تختلف الأمور مع مرضى السكري من النوع الثاني حيث يجب على الطبيب تحديد الكمية الآمنة من أكواب القهوة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين بشكل دقيق نظراً لزيادة حساسيتهم للكافيين مقارنة بالأشخاص الأصحاء.

يعتبر شرب القهوة منزوعة الكافيين أكثر ملائمة لمرضى السكر، حيث تحتوي على فوائد القهوة دون الأضرار المحتملة الناجمة عن الكافيين. يجب تجنب إضافة السكر، المبيضات أو المنكهات إلى القهوة لمرضى السكري، حيث يمكن أن يزيد ذلك من مستوى السكر في الدم. يمكن استخدام المحليات الصناعية بعد استشارة الطبيب، لأن بعضها قد يؤثر على مستوى السكر في الدم.

إضافات القهوة :

تقدم القهوة في شكلها الخام العديد من الفوائد للجسم، ولكن إضافات مثل المبيضات ومنتجات الألبان والمنكهات والكريمة والسكر يمكن أن تسبب مخاطر عديدة حتى لغير مرضى السكري، حيث تحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات الغير صحية والسعرات الحرارية غير المفيدة.

تتفوق القهوة على التأثيرات السلبية للسكريات والدهون وإضافات أخرى في توفير فوائد للوقاية من مرض السكري، حيث تزيد مقاومة الأنسولين وتزيد من خطر الإصابة بالسمنة والسكري من النوع الثاني عند إضافة السكر الأبيض أو المحليات الصناعية أو الدهون المشبعة إلى القهوة.

نذكر فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تعزز طعم القهوة بشكل طبيعي دون الحاجة إلى إضافات ضارة :

يضاف الفانيليا أو القرفة إلى القهوة لإضفاء نكهة لذيذة دون أن تسبب أي ضرر.

اختيار أنواع من الحليب النباتية مثل حليب اللوز أو حليب جوز الهند.

إلغاء إضافة المنكهات تمامًا عند شرب القهوة في المقاهي.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء