أهميه الفحص السمعي للأطفال

أهميه الفحص السمعي للأطفال
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تجنب الكشف المبكر عن السمع يجنب الأطفال من الإصابة بإعاقات سمعية  , و هذا ما يطمئن عنه الطب, و لهذا السبب, أعلنت وزارة الصحة في مصر عن إجراء الفحص السمعي لمليونان طفل حديثي الولادة, بمبادرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي للكشف المبكر و علاج ضعف وفقدان السمع للأطفال, و التي بدأت في سبتمبر 2019.

أكد الدكتور خالد مجاهد، متحدث وزارة الصحة ومساعد الوزيرة في مجال الإعلام والتوعية، أنه قد تم زيادة عدد مراكز الكشف السمعي في المبادرة الرئاسية إلى 3500 وحدة صحية في جميع محافظات الجمهورية حتى الآن. هذه المراكز ستقوم بإجراء فحوصات الكشف السمعي للأطفال ابتداءً من يوم الولادة وحتى عمر 28 يومًا.


 أهمية إجراء الفحص السمعي للأطفال الحديثي الولادة :

تعد الإعاقة السمعية من أكثر الإعاقاتِ انتشارًا في العالم، وقد لا يدرك الكثيرُ من أولياء الأمورِ ذلك إلا في مراحلٍ متأخرةٍ من إصابةِ أطفالهم بضعفِ السمع. وهذا الضعفُ يؤثِّرُ عليهم في التواصلِ بينهم وبين الآخرين، ويسبب لهم مشاكلًا نفسية واجتماعية مختلفة

يسهم الاختبار السمعي بشكل مهم في عملية العلاج، وتقليل التأخر في اكتشاف المشكلة يقلل من فرص العلاج.

وبالتالي، فإن إجراء الاختبار السمعي بعد الولادة في فترة لا تزيد عن ثلاثة أشهر ولا تقل عن ستة أشهر يصبح مهماً.

والمشكله تكون أن مشاكل السمع لا تظهر أمام عائلة الطفل إلا بعد ثلاث سنوات، عندما يكتشف وجود مشكلة في النطق والتواصل.

ماهى أسباب الضعف السمعى ؟

هناك عدة أسباب متنوعة للضعف السمعي لدى الأطفال ومن أهمها :

  • زواج الأقارب، والولادة  قبل الشهر التاسع
  • أثناء فترة الحمل، يمكن للأم أن تتعرض للإصابة بمرض الصفراء وتتناول بعض الأدوية.
  • اصابه الأم خلال فترة الحمل بالحصبة الألمانية، وأيضًا بالهيربس والفيروس المضخم للخلايا والتوكسوبلازما.
  • وجود عيوب خلقية في الرأس والوجه الأذن الخارجية.
  • عندما يكون وزن الطفل أقل من 1500 جرام لحظة الولادة.
  •  تزايد نسبة البيلروبين في الدورة الدموية للرضيع يدل على حاجته لنقل الدم، وهذه الظاهرة تعرف باسم اليرقان الولادي  أو الصفار.
  • بالإضافة إلى إصابته بالتهاب السحايا الناتج عن الجراثيم، وتعرضه لنقص الأكسجين خلال وبعد الولادة، تعرض المولود لعملية إنعاش وتنفس صناعي لمدة خمسة أيام أو أكثر.
  •  وجود صفات وراثية للحالات الطبية التي تشمل ضعف السمع، مثل متلازمة "داون".

عبرت دكتورة إيمان عبد البديع، رئيسة وحدة السمعيات في معهد السمع، عن رأيها قائلة:

تم تدريب الأطباء والتمريض للعمل معًا خلال المبادرة، حيث تعتبر السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل أساسية وكلما كبر الطفل، زادت صعوبة تعليمه.

في مصر، كانت متوسط زراعة القوقعة للطفل وإنقاذه من الإعاقة بين 4 إلى 6 سنوات.

في الوقت الحاضر، تم تقليل متوسط السن إلى سنتين ونحن نسعى جاهدين لتحقيق متوسط سنوي واحد فقط.

أعلن الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، أنه

تم إحالة 11,363 طفلاً بعد الاختبار الثاني إلى 30 مركزاً للإحالة والعلاج في جميع أنحاء الجمهورية للتقييم الأعلى وبدء العلاج الطبي أو تركيب سماعة الأذن ، أو إحالة الطفل لإجراء عملية زراعة القوقعة إذا كانت الحاجة ملحة.

غالبًا ما لا يعني عدم اجتياز الطفل الاختبار الثاني أنه يعاني من ضعف السمع، بل يحتاج إلى إجراء فحوصات متقدمة في مراكز الإحالة التي تعمل تحت مبادرة 

ماهى انواع فحص السمع للأطفال ؟

هناك طريقتان لإجراء الفحص الأولي لسمع الطفل، حسب احتياجات الطفل، يتم تنفيذ إحدى الطرق أو كلاهما، ويتم الكشف عن نتائج الفحص على الفور لتحديد ما إذا كان الطفل يسمع أو يحتاج لاختبارات تقييمية.

وهو يشير إلى أن الطرق المستخدمة للفحص السمعى الأولي للأطفال:

هى  فحص لتدفق صدى الصوت في الأذن، وهو واحد من الفحوصات الحديثة.

وايضا فحص استجابة جذع المخ الذى يعد من بين أقدم فحوصات الطب التي تستخدم لكشف ضعف السمع عند الأطفال.

يتم تزويد الطفل عادة بدواء منوما عند إجراء الفحص له، حيث يجب أن يكون الطفل هادئًا ولا يتحرك.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة