التهاب الجيوب الأنفية وعلاجها بالقسطرة

التهاب الجيوب الأنفية   وعلاجها بالقسطرة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

إذا كنتم تُعانون من مشكلة الجيوب الأنفية وجرَّبتم الأدوية دون جدوى، فهناك أخبارٌ جيدةٌ لكم؛ فالحلُّ ربَّما يَكُون في عِلاج التهاب الجيوب الأنفية بالقسطرة، حيث يؤدي إلى تخفيف آلامكم وتخفيف معاناتكم!

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

كما يعلم الجميع، فإن التهاب الجيوب الأنفية يشكل مرض شائع بين البالغين والأطفال، وذلك في الحالات الحادة أو المزمنة. إذا لم يكن هناك تحسُّن كافٍ بسبب العلاجات المختلفة، فإن غالبًا ما يتم استخدام طرق الجراحات لعلاج المشكلة.

تتطلب فريقًا جراحيًا ذو خبرة في هذا المجال. يتم استخدام هذه الجراحة لإزالة العوامل المؤثرة في التهاب الجيوب الأنفية وتنظيف الممرات التنفسية، مما يساعد على تحسين أعراض التهاب الجيوب الأنفية والتخلص منه نهائيًا في بعض الحالات. ما زالت تتضمن عمليات قطع و تشقق للأنسجة، نزف وفترة طويلة نسبياً للشفاء.

تم تجريب طريقة علاج جديدة وصغيرة للتخلص من التهاب الجيوب الأنفية وهي غير مؤذية، ومن الممكن أن تكون بديلاً لعمليات التدخل الجراحية في بعض الحالات.

إلى الجيب الأنفي، ثم يتم توسيع البالون بحيث يؤدي ذلك إلى توسع الفتحات الضيقة في جدران المجاري التنفسية. وبهذا يمكن للأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس بسبب احتقان الأنف أو اصاباته، كما هو مثال على ذلك اضطرابات نوم بشكل خاص، أخيرًا التشفى. يمكن استخدام مضخة صغيرة لنفخ البالون وتوسيع فتحات الجيوب الأنفية حتى تصل إلى الحجم المرغوب به.


ما هي القسطرة التاجية

بعد توسيع الجيوب الأنفية باستخدام البالون، يتم إفراغه بلطف وسحبه من الأنف مع الأنبوب.

تم تطبيق أكثر من إجراء ضمن هذه الأسلوب في الآونة الأخيرة، وشهدت الولايات المتحدة إنجاز آلاف الممارسات المشابهة خلال العام الماضي، والعديد منها كان ناجحًا.

11 5 دراسة نشرت في مجلة Otolaryngology- Head and Neck Surgery أظهرت أن استخدام طريقة Balloon Sinusplasty في علاج 115 مريض يؤدي إلى تخفيف الحاجة إلى العلاج الإضافي بعد مرور 24 أسبوعًا من العملية، حيث لم يكن هناك حاجة لأي علاج بنسبة 80.5٪ من المرضى، وكان هناك حاجة للعلاج فقط بنسبة 19.5٪ فقط.

وفقا لتصريحات طبيب جراح مُتَخَصِّص في جراحة الأنف والأذن والحنجرة، والذي قام بإجراء العملية للمرة الأولى، لا يتوافق هذا النوع من العلاج مع جميع المُصابين بالتهابات في الجيُوبِ الأنفية، بل يناسب فئة المُصابين بهُمَّ أَضِيق فتحاتهم مشكلة رئيسية تؤثر على صحتهم. لذلك، من المهم بشكل كبير اختيار المرضى المُناسِبِين لإجراء هذا العلاج.


ويواصل...

تميز هذا الإجراء بعدم وجود تقطيعات أو نزف، بالإضافة إلى دقته العالية، وتدخله الأدنى، وتفاديه أضرار الأعضاء السليمة التي لا تشكل جزءًا من المشكلة الطبية. كما أن فترة التعافي من هذا الإجراء تكون أقصر.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة