عملية تصغير الأنف وإجراءات وقائية

عملية تصغير الأنف  وإجراءات وقائية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هل تفكرون في إجراء جراحة لتصغير أنفكم؟ سيقدم لكم هذا المقال أهم الآثار الجانبية المحتملة عند إجراء عملية تصغير الأنف.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


مضاعفات تصغير الأنف

تتسبب عمليات تصغير الأنف في مضاعفات عديدة، بما في ذلك:

التلوث في المنطقة.

ضعف الاستجابة للتخدير.

النزيف الشديد.

فقدان حاسة الشم.

يظل الانتفاخ الناتج عن الجراحة لمدة تصل إلى سنة وأحيانًا أكثر.

المعاناة من الصوت الذي يشبه الصفير.

عدم الرضا عن المظهر الجديد للأنف

يمكن حدوث مضاعفات خطيرة أخرى، مثل الإصابة بنوبات قلبية وحتى الوفاة بسبب تجلط الدم في القلب أو الدماغ، ولكن هذه المضاعفات نادرة جدًا. ويحدث معظم مضاعفات عملية تصغير الأنف خلال أو بعد الجراحة، وتشابه هذه المضاعفات تلك التي يحتمل حدوثها خلال عمليات التجميل الأخرى، كتكبير حجم الثدي.

يمر بعض المرضى الذين يجرون عملية تصغير الأنف بعد الجراحة بمشكلة وجود دوائر سوداء حول عينيهم، إلى جانب ظهور أحيانًا منطقة حمراء صغيرة حول الأنف، وذلك بسبب انفجار بعض الأوعية الدموية الصغيرة أثناء عملية التدخل الجراحي. وفي حالات نادرة قد لا تزول هذه المشكلات.

إذا تم الحرص على إجراء الشقوق داخل الأنف، فسيكون ندب الجراحة بسيطًا جدًا. ومع ذلك، إذا استخدمت تقنية جراحية مفتوحة لتجميل الأنف أو كان هناك حاجة لإجراء تضييق كبير في فتحاته، فقد يستغرق وجود الندبات على الأنف فترة طويلة تصل إلى عدة أشهر.


الاكتئاب وعملية تصغير الأنف

بعد ما تكلمنا عن التأثيرات الرئيسية لتصغير الأنف، لازم نعالج الآن حالة الاكتئاب اللي بيشعروا بيها بعض المرضى بسبب هذه العملية.

العملية الجراحية التي تهدف إلى تصغير الأنف هي واحدة من أشهر جراحات التجميل، وتعد نسبة نجاحها أكبر بكثير من غيرها. يخضع لهذه الجراحة عادة الأشخاص المسنون حيث يتعذر عليهم التكيف مع المظهر الجديد بسرعة. إذ شخص اعتاد على شكل أنفه لفترة طويلة قد يشعر بالانزعاج من المظهر القديم.

تشير التقارير العديدة إلى حدوث الاكتئاب بعد إجراء عملية تجميل الأنف، وهناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك، كتضرر المستقبلات الحساسة في تجويف الأنف مما يسبب شعورًا بالتناسق المفقود والاكتئاب.

المشكلة تتمثل في أنه من غير الممكن معرفة سبب الاكتئاب بعد الجراحة التجميلية إذا كان ناتجًا مباشرة عن العملية أو عن عوامل مثل قلة الراحة والعصبية بسبب التورم والكدمات في المنطقة، أو عدم الارتياح للاختلافات في المظهر. يعد اكتئاب مابعد جراحات التجميل شائعًا لدى كثير من المرضى. تعاني بعض الأشخاص من الاكتئاب بعد الجراحة نتيجة أسباب مختلفة.

يعاني بعض الأفراد من الاكتئاب بعد عملية تجميل الأنف، وقد يكون ذلك بسبب اضطراب التشوه الجسمي، وهو حالة نفسية تتعلق بصورة الجسم. يشعرون المصابون بهذا الاضطراب بالحيرة والقلق حول وجود عيوب حقيقية أو تخيلية في مظهرهم.


إجراءات وقائية بعد تصغير الأنف

يتوجب اتخاذ العديد من التدابير الوقائية والإرشادات بعد إجراء هذه الجراحات، ومن بين أبرزها:

تجنب الأنشطة العنيفة.

الاستحمام بالحوض عوضًا عن الدش.

تجنب التمخط.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف.

غسل الأسنان بلطف.

تجنب تعبيرات الوجه الشديدة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة