نزيف الأنف

نزيف الأنف
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ما هو نزيف الأنف؟

تُقسّم حالات نزيف الأنف إلى نوعين، بحسب مصدر النزيف، وهما كالتالي:


1. نزيف الأنف الأمامي

يحدث حوالي 90% من حالات نزيف الأنف هذا النوع، ويحدث في الأوعية الدموية في جزء الأنف الأمامي. وغالبًا ما يكون سهل التحكم به في المنزل أو عند زيارة الطبيب.


2. نزيف الأنف الخلفي

يحدث هذا النوع من النزيف بشكل نادر، وهو غالبًا ما يؤثر على كبار السن. تحدث النزيف في شريان يقع في الجزء الخلفي من الأنف، وغالبًا ما يصاحبه ارتفاع ضغط الدم. يعد هذا المرض أكثر تعقيدًا وشدة، ويتطلب إجراءات علاجية في المستشفى.

يجب الإشارة إلى أن نزيف الأنف يحدث بكثرة خلال فصل الشتاء وخلال الأيام الجافة والباردة، وهو شائع بشكل كبير في المتوسط ​​من عمر 2-10 عامًا لدى الأطفال، و 50-80 سنة لدى الكبار.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

ما هي أسباب نزيف الأنف؟

من بين الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بنزيف الأنف والمتعلقة بهواية تعاني المرضى:

يسبب الجو الخشن جفاف غشاء الأنف، مما يسبب تقشره ويتسبَّب في حكة وتهيُّجه، ما قد يؤدي إلى نزف أنفي.

تتسبب الأدوية المضادة للهيستامين أو المعالجات المخففة للاحتقان في جفاف غشاء الأنف الداخلي.

تنظيف الأنف بشكل متفوق على الطريقة الاعتيادية للتخلص من المخاط.

وجود جسم غريب عالق في الأنف.

التعرض لبعض المهيجات الكيميائية.

ردات فعل تحسسية.

إصابة في الأنف.

العطس المتكرر.

التهاب المجاري التنفسية العليا.

تناول كميات عالية من الأسبرين.

تعاني بعض الأفراد من أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم، والسرطان، واضطرابات في عملية النزيف.

أعراض الإصابة بنزيف الأنف

يحدث النزيف من مخرج واحد في معظم الأحيان، لكن في بعض الحالات، وخاصة إذا كان حادًا، يمكن أن يصل الدم إلى Nasopharynx، مما يؤدي إلى نزيف من كلا المخارج. كما أنه من المهم العلم بأنه في حالات قليلة قد يشق طريقه حتى المعدة عبر الحلق، مسببًا سعال دموي أو تقيُّؤ دمائي.

إن كانت الحالة تستمر لأكثر من 20 دقيقة أو لا يمكن وقف النزيف، أو إذا كان المصاب يعاني من اضطرابات في الجهاز التنفسي أو الدورة الدموية، عليه طلب المساعدة الطبية فورًا.

المعاناة من نزيف متكرر في الأنف.

وجود تسريب دموي من مواقع متعددة في الجسم بالإضافة إلى نزف الأنف.

تعاني من سهولة إصابتك بالكدمات.

إذا كنت تتناول أي أدوية لمنع تجلط الدم، بما في ذلك الأسبرين والوارفارين.

الإصابة بمرض يؤثر على تخثر الدم.

إن خضعت مؤخرًا للعلاج الكيميائي.

ما هي العلامات التي تشير إلى الحاجة للذهاب إلى الطبيب بسبب نزيف الأنف؟

يتوجب عليك زيارة المستشفى أو استشارة الطبيب المختص في الظروف التالية:

تواصلت تدفق الدم من الأنف لمدة عشر دقائق تقريبًا حتى بعد ممارسة الضغط عليه.

تعرضت لنزيف الأنف عدة مرات خلال فترة قصيرة من الوقت.

إن شعرت بالدوار نتيجة نزيف الأنف.

تسارع نبضات القلب أو صعوبات في التنفس.

سعال وتقيؤ ممزوج بالدم.

صدمة للجلد أو زيادة في حرارة الجسم فوق 38.5 درجة مئوية.

علاج نزيف الأنف المنزلي

لا يتطلب النزيف البسيط في الأنف سوى العلاج المنزلي البسيط، وذلك عبر تحديد المصدر الرئيسي للنزيف وقطع التماس دولونا لمدة تصل إلى 10-15 دقيقة.

البقاء هادئًا.

الجلوس المستقيم.

إرجاع الرأس إلى الخلف قليلًا.

ضغط الأنف باستخدام الإبهام والسبابة لمدة عشر دقائق.

بعد توقف نزيف الأنف ينصح باتباع الآتي:

حاول عدم تجربة أي مشاكل مثيرة للحساسية، مثل العطس أو التنظيف الأنفي، لمدة تقريبية 24 ساعة.

تجنب التعرض للهواء الجاف.

حاول تفادي أي نوع من الأنشطة الرياضية العنيفة، مثل رفع الأثقال.

تجنب الاستلقاء على الظهر أثناء النزيف.

تجنب وضع الثلج على الأنف لأن ذلك لا يدعم حل المشكلة.

باختصار، فإن نزيف الأنف غير خطير في معظم الحالات، ولكن إذا استمر لأكثر من 20 دقيقة أو نتيجة إصابة، يجب الاتصال بالطبيب على الفور.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة