خلع الضرس وتأثيره على باقي الأسنان

خلع الضرس وتأثيره على باقي الأسنان
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هل خلع الضرس يؤثر على باقي الأسنان؟

يواجه كثير من الأفراد الاستفسار عمّا إذا كان خلع الضرس سيؤثر على باقي الأسنان، والحقيقة أن هذا الأمر ممكن أن يحدث بعدّة طُرُق، والتالي هي أبرزها:

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


1. تحرك الأسنان

في بعض الأحيان، يمكن لاستئصال الضرس أن يسبب تحركًا للأسنان، مما قد يؤثر عليها من ناحية الشكل وقد يتطلب مزيدًا من العلاج.

يمكن حماية الأسنان من التحرك عن طريق استبدال الضرس بالتركيبات السنية أو زراعته، ويُتخذ القرار حول هذا الموضوع من قِبل الطبيب.

تتغير قدرة الأسنان على الإمساك بالطعام وملاءمته وتحمّل الضغط المستمر. كذلك، تتأثر القدرة على العَضّ في حالات مختلفة من التغيرات مثل جروح الفم أو أوجاع الأسنان.

هل يؤثر خلع الضرس على الأسنان الأخرى؟ يؤثر خلع الأسنان بشكل عام على الأسنان الأخرى، لكن خلع الضرس بشكل خاص يؤثر على توازن وتماسك الأسنان وقدرتها على المضغ بشكل صحيح.

يمكن لتغيرات في وضع الأسنان أن تؤثر على حالة الشفاه وتسبب جفافها أو تشققها أو خدشها.


2. الالتهاب

قد يتسبب خلع الضرس في إصابات عصبية محيطة بالأسنان وفقاً للإجراء الجراحي المستخدم لإزالة السن ولأي حالة انخفاض المناعة التي يعاني منها المريض.

ما هي المعلومات التي يجب على المريض إعلام الطبيب بها قبل خلع الضرس؟

على الرغم من أن خلع الضرس عملية آمنة، إلا أنها تؤدي إلى دخول البكتيريا إلى المجرى الدموي وتسبب التهابًا، كما تكون طبقة اللثة التي حول الأسنان عرضة للإصابة بالتهابات.

يُنصح بإبلاغ الطبيب عن جميع الظروف التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات مختلفة، حتى يستطيع الطبيب وصف المضاد الحيوي كإجراء وقائي قبل إجراء خلع للأسنان.

يتم توصية بالتحقق من الطبيب بالتاريخ المرضي الكامل وجميع الأدوية المستخدمة، إلى جانب المكملات الغذائية، مع تحديد أي حالة من هذه الحالات يعاني منها المريض.

تركيب الصمامات في القلب.

عيب خلقي في القلب.

نقص في المناعة.

أمراض الكبد كالإصابة بمرض تشمّع الكبد.

تركيب مفاصل اصطناعية.

الإصابة بالتهاب داخلي في القلب.

ما هي فترة التئام الجرح بعد خلع الضرس؟

غالبًا ما يتم الشفاء السريع للجروح الناتجة عن خلع الضرس في فترة قصيرة، ويحدث الشفاء بين 3-5 أيام تقريبًا، إذا تم اتباع تعليمات الطبيب والحرص على عدم التسبب بدخول أية مواد قد تؤثر سلبًا على هذه المنطقة المصابة.

نصائح بعد القيام بعملية خلع الضرس

سنقدم فيما يلي بعض الأساليب التي يمكن اتباعها بعد إجراء عملية استئصال الضرس لتفادي التورُّم والألْـم والإحساس بالحَرارَة، وكذلك لتشجيع شفاء الجرح.

ينصح بالتشاور مع الطبيب قبل استخدام أي نوع من غسول الفم بعد مرور 24 ساعة من إجراء العملية.

عليك تجنب تناول الأطعمة والمشروبات الساخنة بعد مرور 24 ساعة على الجراحة.

بعد مرور 24 ساعة على العملية، يُمكن تطبيق غسول الماء والملح لغسل الفم بشكل يومي – 3-4 مرات في اليوم.

استشر الطبيب قبل تناول المسكنات في حال شعرت بالألم.

يُمكِن استعمال ضمادة باردة على الخد بوضْعِها من الجهة الخارجية.

يمكن استخدام أكثر من وسادة للنوم.

يؤدي خلع الضرس إلى تقليل صلابة العضلات قليلاً، وسوف يختفي ذلك بعد مدة تتراوح بين 7 إلى 10 أيام.

ينصح بتناول الأطعمة الصحية حتى يكون بإمكانك مضغها و استخدام أسنانك بشكل صحيح.

يجب تنظيف الأسنان بلطف، وخاصةً في مكان السن المسقوط.

قم بإتمام العلبة المحتوية على المضاد الحيوي الذي صرفه لك الطبيب.

من المستحسن تجنب التدخين، حيث قد يؤدي ذلك إلى التأثير على قدرة الجسم على شفاء الجروح.

ينصح باستشارة الطبيب إذا حدث انتفاخ للجرح أو ارتفعت درجة الحرارة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اسنان