أسباب الإصابة بالسكري من النوع الأول

أسباب الإصابة بالسكري من النوع الأول
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يتضح أن العديد من الناس يستخدمون المحليات الصناعية المختلفة كجزء من نظامهم الغذائي، وذلك للمساعدة في مراقبة مستوى السكر في دمهم، بشكل خاص لدى مصابي السكري.

ما هي الأنماط التي يمكن أن يصاب بها مرض السكري؟ وما هي الفروق بينها؟ ومن هو المعرض للإصابة بالأنماط المختلفة؟
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أنواع مرض السكري

توجد ثلاثة أصناف لمرض السكري الرئيسية، وستجدون فيما يلي تفاصيلها المتعلقة.


1. السكري من النوع الأول

يعتبر مرض السكري من النوع الأول مرضًا يصاب به الجسم، حيث يقوم جهاز المناعة فيه بالعمل ضد أجزاء من الجسم وهذا يشير إلى أنه مرض ذاتي المنشأ. وبالطبع فإن الأمراض ذاتية المناعة تحدث عادة عندما يكوِّن جهاز المناعة في الجسم اتصالًا بأحد الأجزاء، وتُحدث لديه أفضليات كالآتي:

  • يوجه جهاز المناعة ضرباته إلى الخلايا البيتا المسؤولة عن إفراز هرمون الأنسولين في البنكرياس ويقضي عليها عند اصابته بالسكري من النوع الأول.
  • تُنتج كمية ضئيلة جِدًا من الأنسولين في البَنكرياس، أو قِد لا يتم إطلاقه على الإطلاق.
  • يجب على المصاب بمرض السكري النوع الأول أن يتلقى جرعة من هرمون الأنسولين يوميًا طيلة فترة حياته.
  • يتميز نوع السكري الأول بظهوره عند الأطفال والشباب في معظم الحالات، ومع ذلك، قد يتم تشخيص المرض في أية فئة عمرية.

إذا لم يتم الكشف عن إصابة المريض بالسكري من النوع الأول ولا يتم علاجه، فقد يدخل المريض في حالة غيبوبة خطيرة قد تؤدي إلى الموت. تسمى هذه الحالة "الحماض الكيتوني السكري" (Diabeticketoacidosis). وتتضمن أعراض هذه الحالة وأسبابها غالبًا ما يشملون ما يلي:


أسباب الإصابة بالسكري من النوع الأول

لم يتم حتى الآن التوصل إلى سبب دقيق يفسر هجوم جهاز المناعة في جسم الإنسان على خلايا بيتا، ولكن من المعروف أن العوامل المحتملة المسببة لهذا المرض تشمل ما يلي:

  1. المناعة الذاتية.
  2. الوراثة.
  3. العوامل البيئية.
  4. احتمال تورط بعض أنواع الفيروسات.

أعراض الإصابة بالسكري من النوع الأول

يعتاد ظهور علامات هذا النوع من مرض السكري في وقت قصير، على الرغم من أن بعض الخلايا في البنكرياس تدمر قبل ظهور هذه الأعراض بسنوات. والأعراض يمكن أن تشمل:

  1. العطش الشديد.
  2. كثرة التبول.
  3. الجوع المتواصل.
  4. انخفاض الوزن.
  5. تشوش الرؤية.
  6. التعب الشديد.

2. السكري من النوع الثاني

يُعد مرض السكري من النوع الثاني الأشهر في انتشاره بين الأفراد؛ إذ يمثل نسبة تتراوح بين ٩٠ - ٩٥% من إجمالي المصابين به، وتتضمَّن خصائصه عدة مزايا، ومِن ضِمَن ذلك المُدْخَلات التالية:

يترتب على هذا النوع من السكري عادة التقدم بالعمر والإصابة بالسمنة والوراثة ووجود أفراد في العائلة مصابين بالمرض سابقًا، إضافةً إلى السجل الطبي الشخصي وظهور حالات سكري الحمل، وعدم ممارسة التمارين الرياضية، وانتماء فئات جغرافية محددة.

يشكو نسبة تقارب 80% من مرضى السكري من النوع الثاني من زيادة الوزن قبل ظهور المرض.

يتميز المصابون بالسكري النوع الثاني بقدرة البنكرياس على إنتاج كمية كافية من الأنسولين، ولكن لأسباب غير محددة، فإن الجسم يعاني من عدم قدرته على استخدام الأنسولين بفعالية، وهذه الحالة تُعرف باسم " مقاومة الأنسولين".

تنخفض إنتاج الأنسولين بعد عدة سنوات ليصبح وضع المريض مشابهًا لوضع مرضى السكري من النوع الأول، فتتراكم الجلوكوز في الدم ولا يمكن للجسم استخدامه كمصدر للطاقة بشكل كافٍ.

سنقوم بذكر الأهم من المعلومات المتعلقة بهذا النوع من مرض السكري فيما يلي.

أعراض الإصابة بالسكري من النوع الثاني

تبدأ العلامات والأعراض لهذا النوع من مرض السكري بالظهور تدريجيًا. وبخلاف مرض السكري من النوع الأول، هذه الأعراض لا تظهر فجأة. وتتضمن هذه الأعراض:

  1. التعب أو الغثيان.
  2. كثرة التبول.
  3. العطش بشكل غير طبيعي.
  4. انخفاض الوزن.
  5. تشوش الرؤية.
  6. الالتهابات المتكررة.
  7. تباطؤ الشفاء من الإصابات والجروح.

يوجد بعض المرضى الذين لا يُعانون من أي أعراض على الإطلاق.

3. سكري الحمل

يحدث مرض السكري هذا عندما تصاب المرأة بالسكري خلال فترة الحمل، ولا يوجد سوى خلال هذه المدة. يعتبر منتشرًا نسبيًا، وخاصة بين النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي لإصابات بمرض السكري، كما هو الحال في نوع آخر من مرض السكري.

يعاني معظم النساء المصابات بسكري الحمل من عدم وجود أي أعراض خارجية، ولذلك، يتم إجراء فحص لنسبة الغلوكوز في الدم في الأسابيع الرابع والعشرين والثامن والعشرين من فترة الحمل. تتشابه أعراض سكري الحمل مع أنواع مختلفة من مرض السكري، مثل: حُدقية عطش تظهر بشكل كبير، اختفاء رطوبة في الفم، والإحساس بالتعب غير المبرَّح.

يواجه النساء اللواتي يعانين من مرض السكري خلال فترة الحمل في نسب تتفاوت بين 20-50٪ خطر إصابتهم بالسكري من النوع الثاني خلال 5-10 سنوات.

من يصاب بأنواع مرض السكري؟

الذين يعانون من السمنة والأشخاص ذوي الخلفية العائلية لمرض السكري. وبشكل عام، يتطلب علاج مرض السكري التغير في نظام الحياة وتناول أدوية خاصة لخفض مستوى الجلوكوز في الدم. لا يعد مرضَ السُّكَّرِيِّ أحدُ الأمرَاضِ المُعدِية، حَيثُ أنَّه لا تَحْتَمِلُ انْتِقاله مِنْ شخصٍ إلى آخر، إلا أن هُنالِك فئاتٌ عديدةٌ من المجتمع تزيد من فرص احتمالات إصابته بهذا المَرَض كذلك. وبالفعل، فسواء على المستوى الجغرافي أو بيْن جنسَيْ المحتشدين بالإحصائِيات فقد يؤثِّر مرض نوع 1 من سُكَّرٍ دورًا سواء في رجال وسيادات بشكلٍ متساو ٍ. في حين يظهروا ا إصابات سكريِّ النوع 2 بصورةٍ أكثرَ شيوعاً بيْنَ كبارِ السُنّ، وفي مجملهِم من الذين يتأثروا بالسُّمنة كذلك. هُنالك بدوره فإضافة لخلفية ديدَ أقارب ذويل دي تتودد إلى التعرض للاصابة بهذا المرض. أمَّا علاجه سيحتاج إلى تغير شديد في نظام حياتِك يشمل طرق إستخدام خاصة لإنخفاض مستوى الغلى cough في دمك. أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء