خطر التدخين في سن المراهقة

خطر التدخين في سن المراهقة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هناك اضرار اخرى للتدخين, عدا عن الاضرار المألوفة والمعروفة لدى الجميع. رغم انه لا يتم مناقشتها او الحديث عنها،هذا لا يعني انها ليست موجودة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

توصل بحث جديد تم نشره في مجلة (JAMA - Journal of the American Medical Association) إلى أن التدخين في سن المراهقة يزيد من احتمالية الإصابة بالفوبيا (الرهاب).

أظهرت الدراسة أن هناك احتمالية كبيرة لتعاني المدخنين في سن المراهقة الذين يستخدمون علبة واحدة على الأقل من السجائر يوميًا من اضطرابات فوبيا مثل خوف المكان المفتوح (الأغورافوبيا) أو اضطراب الهلع بخمس إلى خمس عشر مرة أكثر بالمقارنة إلى غيرهم.

تم إجراء لقاءات من قبل العلماء مع مجموعة تتألف من 618 شاباً في سن المراهقة خلال الفترة بين عامي 1985 و1986، يتراوح متوسط ​​أعمارهم حينها ب16 عامًا. وتم إجراء مقابلات إضافية في الفترة بين عامي 1991 و1993، حيث كان متوسط ​​أعمار المشاركين 22 عامًا. تم احتساب العوامل المؤثرة في هذه الدراسة، مثل سُكان أولئك الشباب لأسر يدخن أفراد داخل هذهِ الأسَََََُُُِِْْْْْْْْ‌†̥ه، صعوبات المستوى التعليمي، وصعوبات التغذية في سنِّ طفولة جدهم. وقد رصد الباحثون احتمالية تأثير تلك المشكِّلاََّات و “الحيلولة دون التغير”. كانت فرصة الأفراد الذين دخنوا عشرون سيجارة أو أكثر في يوم المراهقة للإصابة بحالات اضطراب الفوبيا أعلى بمعدل 5.5 مرات. كما زادت فرص إصابتهم بحالات اضطراب الفوبيا من المساحات المفتوحة بنسبة 6.8 مرات، في حين زادت فرص إصابتهم بالهلع (Panic Disorder) خلال سن البلوغ بـ 15.6 مرة.

 

الفوبيا لدى المدخنين وقد ارتبط بانخفاض مستوى السعادة في الحالات التي يكون فيها الشخص محرومًا من التدخين. تشير الدراسات إلى أن هناك علاقة بين الفوبيا والتدخين، حيث يعاني المدخنون من صعوبة في التنفس بسبب تأثيرات نيكوتين التدخين، مما يزودهم بمزيد من المشكلات. وقالت بعض الأبحاث أن هذه المشكلة تزدهر في قلب أفراد المجتمع الذي يُصاب بالفوبية، خصوصًأ تجاه المسافات المفتوحة. كذلك، فإلى جانب ذلك، يُذْكَر أَ ن نِقْصَان سعادة شخص على حِلاَّل االإِغْلاَقِ إذَا تُمْ حظُرُ استِهلاك السجائِر. لا يوجد فقط نوع واحد من الفوبيا، بل هناك عدة أنواع تؤثر على حياتنا بشكل مختلف. الفوبيا هي حالة شديدة من الخوف والقلق تجاه أشياء معينة كالأماكن أو الحيوانات أو الأشخاص أو حتى المجهول. فإذا كانت تؤثر على حياتك بشكل سلبي، فيجب عليك التحدث لأحد المتخصصين لمساعدتك في التغلب عليها.

 

تشير الأفكار العامة إلى أن تعاطي التدخين، ولكن بشكلٍ خاص عند المراهقين، هو من بين السبل لتهدئة حالات الخوف والاضطرابات العصبية أو الاكتئاب. إلا أن هذه الدراسة تؤيِّد نتائج دراسات أُخرى أجريت حديثًا وإظهار نتائج مغايرة، ومفادُهُ أن التمسُّك بتعاطِي التدخين إلى مستوى يسبِّب حالات مُزمِنة من خوف لقَاء الموقف (فَوْبْيَة)، في حين يصحِب ذلك ظهور الضَّرر على صحة المستخدم خلال سنوات قليلة من التعاطِي.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور ممارسة عامة

دكتور كرولوس ماهر فوزي ممارس عام باطنه عامه و جراحه عامه و طوارئ في فيصل

دكتور كرولوس ماهر فوزي

ممارس عام باطنه عامه و جراحه عامه و طوارئ

التقييم :

التخصص: ممارسة عامة , باطنة

أخصائى طوارئ باطنه عامه وأطفال وجراحه عامه

سعر الكشف: 150 جنيه

العنوان: بعد تقاطع شارع العشرين [...] فيصل, الجيزة