العلاقة بين السكري ومرض القلب

العلاقة بين السكري ومرض القلب
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يميل المصابون بالسكري إلى الإصابة بأمراض القلب، لذلك من المهم معرفة أساسيات العلاقة بين السكري وأمراض القلب في هذه المقالة.

يعتبر مرض القلب من الأمراض المنتشرة على نطاق واسع بين مرضى السكري، وبالتالي فإن غالبية المصابين بالسكري يمتلكون خطورة على إصابتهم بـ"أمراض القلب"، خاصة المُصابون بـ"السكر من النوع 2". ما هو تأثير إصابة السكَّرِ في التعامل مع مَرَضِ القَلْب؟ 

دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


العلاقة بين السكري ومرض القلب

تشير جمعية القلب الأمريكية إلى أن الأفراد المصابين بالسكري يتعرضون لخطر مرتفع بوفاة بأمراض القلب، حيث يتزايد هذا المخاطر من مضاعفتين إلى أربع مرات عن غيرهم من غير المصابين بالسكري.

يُفسر ذلك بسبب تكرار انتشار عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب عند مرضى السكري، وتشمل هذه العوامل:

  • زيادة ضغط الدم لدى مرضى السكري تزيد من احتمالية تعرضهم لأمراض القلب.
  • يعني وجود نسب عالية من الكولسترول الضار والدهون الثلاثية يؤدي إلى تراكم دهون في الشرايين وزيادة مقاومة الأنسولين.
  • يمكن أن تؤدي الإصابة بالوزن الزائد إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنه يقلل من حساسية هرمون الأنسولين.
  • تتمثل سلوكيات الأكل غير الصحية التي تمنحز بإصابة الأفراد بداء السكري والأمراض القلبية في اتباع انماط غذائية تشتمل على تناول كميات كبيرة من الحبوب المعالجة، والسكر المضاف، والملح، بالإضافة إلى شحنات كثيرة من الدهون المشبعة والدانئة مِن صُــــــــُنْعِ المصانع.

إذا تعرض الشخص المصاب بالسكري لأحد الأمراض الصحية التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، فإنه يتعرض لخطورة معينة من الموت نتيجة لمرض القلب.

 

ينصح خبراء أمراض القلب جميع مرضى السكري بعلاج جميع الأسباب المؤدية للإصابة بدرجة عالية من العلاج، على غرار ما يتم تقديمه للأفراد الذين تعرضوا سابقًا لنوبات قلبية.

 


لماذا يعاني مرضى السكري من أمراض القلب؟

العامل الرئيسي الذي يمكن أن يتسبب في إصابة مرضى السكري بمشاكل في القلب هو تجمع كولسترول الدم في الأوعية التاجية والشرايين، المعروف باسم التصلب العصيدي. هذه المشكلة تؤثر على توريد الأوكسجين والغذاء للقلب وتغير بشكل كبير خصائص وظائفه.

 

  • يحدث تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية قبل ارتفاع مستوى السكر في الدم، وهذا يحصل عند الإصابة بالسكري من نوع 2. وفي معظم الحالات، ينشأ مرض القلب ويتطور قبل تشخيص حالة السكر.
  • يمكن أن تحدث هذه الأسلوب في جميع شرايين الجسم، مما يؤدي إلى تداعيات سلبية عديدة مثل عدم تزويد الجهاز العصبي المركزي بالدم، وهذه من المحتمل أن تؤدي إلى حصول نوبة دماغية. كذلك فإنه قد يؤدي إلى اضطرابات في تزويد الأطراف بالدم، مثل: القدمين، والأتٌان والأذْرُع. وستُعَانِى المتضرّرون من مَشَاكِل في نظام الأوعية المحيطية.
  • يمكن أن يعاني الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من احتمالية أعلى للإصابة بقصور القلب، وهو مرض خطير يرتبط بالقلب والسكري.
  • عند إصابته بهذا المرض، لا يعود القلب قادرًا بمقدار كاف على شفط الدم من الجسم، مما يسبب تجمع السوائل في الرئتين ويؤدي إلى صعوبة التنفس، أو تجمع السوائل في مناطق أخرى في الجسم خصوصًا القدمين، مما يؤدي إلى انتفاخه.

مرضى السكري ومرض القلب: طرق العلاج

يوجد عدة وسائل لمعالجة أمراض القلب في مرضى السكري، وتعتمد هذه الوسائل على خطورة المرضين وحالة كل منهما. ومن بين هذه الوسائل:

 

تتمثل الخطوة الأساسية في الالتزام بتناول الأطعمة المحتوية على توازن غذائي صحي وشامل.

الرياضة ليست مجرد وسيلة لإنقاص الوزن، ولكنها تأتي أيضًا كوسيلة لتحسين مستوى السكر في الدم، وضغط الدم، والكوليسترول، والحد من تجمع الدهون في منطقة البطن؛ إذ تعتبر هذه المشكلات عاملًا خطيرًا يزيد من خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب.

استعمال بعض الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب المختص.

إجراء العمليات الجراحية إذا لزم الأمر.

مرضى السكري ومرض القلب: طرق الوقاية

يمكن خفض المخاطر المتعلقة بالسكري وأمراض القلب باستخدام العلاج الجيد، والاهتمام المناسب بالمرضى، ولتحقيق ذلك يجب الإهتمام بـ:

  • يجب الحرص على الحفاظ على معدلات التراكم الطبيعية لمستوى السكر في الدم ويمكن استخدام بدائل السكر الملائمة والحلاويات الصناعية مثل سكرالوز بشكل منتظم.
  • يُستخدم العلاجات للسيطرة على ضغط الدم، ويتعين على مرضى السكري الحفاظ على مستوى ضغط دم أقل من 80/130.
  • من المهم الحفاظ على مستوى طبيعي لمستوى الكوليسترول في الدم، وفي بعض الأحيان قد يتطلب ذلك استخدام الأدوية.
  • فقدان الوزن إذا كان هنالك وزن زائد.
  • توصية الدكتور بضرورة تناول الأسبرين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • التوقف عن التدخين.
  • تحصيل تغذية القلب السليمة والصحية عن طريق تخفيض مستوى الدهون والأملاح في الطعام.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء