متلازمة مخرج الصدر وأسبابها

متلازمة مخرج الصدر  وأسبابها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تظهر علامات وأعراض متميزة في متلازمة مخرج الصدر التي تؤثر على الكتفين، والذراعين، والساعدين، وكفتي الأيدي.

من الناحية التشريحية، تبدأ جذور الأعصاب من الرقبة وتمتد إلى منطقة تحت الإبطين، حيث تتصل بشبكة عصبية معروفة باسم "الضفيرة العضدية". في هذه الشبكة، يتفرع عدد من الأعصاب بين عضلات الكتف وفوق ضلع أول وتحت عظمة الترقوة للوصول إلى المناطق تحت الإبطين، والذراعين، والساعدين، وكفَّتَيْ الأيدي. يمر الأوردة والشرايين تحت الترقوة (Subclavian arteries and veins) بدءًا من فوق الضلع الأول، ومن هناك إلى أسفل الإبط، ومن ثم يصلون إلى الذراعين ثم يتفرعون للساعدين وصولًا إلى كفَّي اليدين.

تدعى الفضاء بين عضلات الكتف الهامة وأعلى الضلع الأول بـ "مخرج الصدر" ويمكن أن يسبب ضغط على الأوعية الدموية أو الأعصاب مما يؤدي إلى متلازمة مخرج الصدر.

يمكن أن تظهر علامات وأعراض متلازمة مخرج الصدر بسبب ضغط عصبي أو ضغط على الأوعية الدموية المختلفة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض متلازمة مخرج الصدر

تتباين الأعراض وفقًا لنوع الضغط الناتج عن متلازمة مخرج الصدر، والتي تشمل ما يلي:


1. أعراض الضغط العصبي

يظهر تأثير الضغط العصبي بالاحساس بالتعرض للاعراض التالية:

إحساس غير طبيعي بالوخز أو التنميل في منطقة علوية من كفتي اليدين.

ضعف في العضلات.

شعور بالبرد في الساعدين وفي كفتي اليدين.

انتفاخ في كفتي اليدين.


2. أعراض الضغط الشرياني

تتجلى الارتفاع في ضغط الدم في انسداد مكمل أو جزئي للشريان تحت الترقوة، حيث يظهر في شكل ظاهرة رينو (Raynaud) على أحد الجانبين أو كلا الجانبين، وذلك يُسبب:

صعوبة في رفع الذراع فوق الرأس.

ضعف في العضلات.

يشعر بتنميل في الذراعين والبرد في كفتي اليدين.

3. أعراض الضغط الوريدي

يتمثل الضغط الوريدي في إغلاق جزئي أو كامل لوريد تحت الترقوة، وهو من أمور نادرة في متلازمة الانسداد الرئوي. ولعل تظهيره يأتي بشكل:

انتفاخ في الذراع.

خثارٍ وريدي.

أسباب وعوامل خطر متلازمة مخرج الصدر

هناك عدة عوامل وأسباب تؤدي إلى متلازمة مخرج الصدر، وهذه بعض الأكثر أهمية.

1. أسباب متلازمة مخرج الصدر

العوامل المسببة لمتلازمة مخرج الصدر:

وجود الضلع العنقي (Cervical rib)

تتجلى المتلازمة المعروفة باسم مخرج الصدر بأسباب متعددة، إلا أن السبب الأكثر شائع هو احتواء ضلع إضافي على منطقة الرقبة، يلي الضلع الأول في قفص الصدر، والذي يمكن أن يكون لاحادي أو ثنائي.

تنتشر الحالة هذه بين حوالي 1% من سكان المجتمع، وتمر الضلع تحت الضفيرة العضدية والشريان تحت الترقوة، ويصل نهاية هذا الضلع إلى ضلع أول في القفص الصدري.

في بعض الأحيان، ينقص الضلع الرقبي بشكل كامل وينتهي بخط من نسيج ضام. وهذا يؤدي إلى ضغط على الجزء السفلي من الأوعية الدموية الموجودة تحت الترقوة والأضلاع في منطقة العضد.

خلل تشريحي في عضلتي الكتفين (Scalene)

تتألف جزء منهما من أنسجة شديدة التماسك بدلاً من أنسجة العضلات.

كسر قديم في عظمة الترقوة

يؤدي ذلك إلى تضيّق مخرج الصدر.

حالة صحية خطيرة تتسبب في تمزق عضلات الكتفين.

خلال فترة استعادة الأنسجة المتمزقة، يظهر مادة ضامة تضغط بإحكام على الأوعية الدموية والأعصاب.

يتطلب العمل المستمر رفع المرفقين بينما يكون الكتفان منخفضين متدليين إلى الأمام.

على سبيل المثال، في حال وجود بعض المركبات الإلكترونية في اللحم، أو عند القيام بحركات مستمرة ومتكررة للذراعين فوق الرأس، أو عند تشديد الذراعين والكتفين باستمرار في الخلف والأعلى.

2. عوامل الخطر

من أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة:

النساء هن الأكثر عُرضةً للإصابة بالمرض.

يصاب غالبية المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب في مدة سن العشرين إلى أربعين عامًا.

مضاعفات متلازمة مخرج الصدر

إذا لم يتم الكشف عن المرض في مرحلة مبكرة، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث تلف في الأعصاب.

تشخيص متلازمة مخرج الصدر

يتم تحديد التشخيص بناءً على نوع الضغط الذي يسببه المتلازمة.

1. تشخيص الضغط العصبي

تُحَدِّدُ الإصَابَة العَصْبِيَّة بِواسِطَة فَحْص تَخْطِيط كهربائي للعضلات (الكهرميوغرافية - EMG) لقياس الضغط العصبي.

2. تشخيص الضغط الوريدي

يتم تشخيص وجود هذا النوع من الإصابة باستخدام فحص فوق الصوتية دوبلر، أو باستخدام إدخال أنبوب صغير في شرايين الذراع.

3. تشخيص الضغط الشرياني

يتم تحديد وجود هذا النوع من الإصابة بواسطة فحص الموجات فوق الصوتية الدوبلري (Doppler Ultrasound)، أو بفحص شرايين الذراع باستخدام قسطرة.

4. التشخيص التفريقي

قد يكون تحديد التشخيص الصحيح صعبًا أحيانًا، حيث لا يوجد اختبار دقيق لتأكيد إصابة المرض بمتلازمة مخرج الصدر، ولذلك يتم في تلك الأوقات تحديد التشخيص عن طريق استبعاد وإزالة الاحتمالات الأخرى.

في التشخيص التفريقي، يتوجب استثناء وجود الأمراض الآتية:

انفتاق في القرص الفقري.

التهاب البطانة (Bursitis) في المفاصل الكتفية.

يعاني بعض الأشخاص من متلازمة النفق الرسغي التي تحدث عندما يتضائل الفراغ داخل نفق الرسغ، والذي يتكون من العظمة الموجودة في قاعدة أصابعك إلى معصمك. تؤثر هذه المتلازمة على الأعصاب التي تجلب الإحساس والحركة إلى يديك وأصابعك ما قد يؤدي إلى شدّ كبير وألم.

علاج متلازمة مخرج الصدر

يشمل العلاج الأمور الآتية:

1. العلاج الفيزيائي (Physiotherapy)

يتضمن العلاج الطبيعي تقوية عضلات الرقبة وحزام الكتف، بالإضافة إلى اعتماد وضعية الجسد الصحيحة، وتجنب رفع الأذرع المتكرر فوق الرأس، والامتناع عن رفع المرفقين كثيراً في حال اندلاع كتفيَّك إلى الأمام.

2. العلاج الجراحي

عند الحالات الصعبة، قد يتطلب الأمر إجراء جراحة من أجل تخفيف الضغط الموجود على الأعصاب أو الأوعية الدموية.

تشمل هذه العملية الآتي:

بتر الضلع الرقبية.

إزالة ندوبٍ تالية للرضح.

إزالة خثرات دموية (Thrombi) من الشرايين.

3. العلاج الدوائي

ينبغي تزويد المريض بأدوية الذوبان الليفينية في حالة وجود خثارة في الأوردة، بعد ذلك يجب استخدام أدوية مضادة لتخثر الدم على المدى الطويل، مثل:

هيبارين (Heparin).

ورافارين (Warfarin).

الوقاية من متلازمة مخرج الصدر

يمكن الحفاظ على الصحة المستقبلية من مرض متلازمة مخرج الصدر باستخدام الإجراءات التالية:

تجنب حمل المواد الثقيلة.

تجنب القيام بالحركات الشديدة بشكل متكرر لتقليل خطر الإصابة بالمرض.

تخفيف الوزن الزائد.

ممارسة تمارين الاستطالة الموجهة نحو الصدر.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جراحة عامة