كل مالا تعرفه حول متلازمة راى

كل مالا تعرفه حول متلازمة راى
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تسبب متلازمة راي، التي تعد حالة خطيرة ونادرة في الوقت نفسه، تورمًا في الكبد والمخ.

وغالبًا ما يصاب بها الأطفال والمراهقون بعد شفائهم من عدوى فيروسية، كإصابتهم بالإنفلونزا أو جدري الماء.

يجب التدخل العاجل لمعالجة الأعراض المثيرة للقلق والنوبات وفقدان الوعي.

يمكن أن يساهم التشخيص والعلاج المبكر لـ متلازمة راي في إنقاذ حياة الطفل.

يتم ارتباط الأسبرين بمخاطر متلازمة راي، وبالتالي ينبغي أن تكون حذرًا عند استخدامه لعلاج الحُمّى والألم عند الأطفال والمراهقين.

على الرغم من الموافقة على استخدام الأسبرين للأطفال فوق سِنَّ 3 أعوام، إلا أَنُهُ لَا يجب استخدامه في علاج الأعراض المشابهة للإنْفْلُوِزَا أَو التعافي من جديري الماء.

يُفضّل إعطاء الرضَّع والأطفال الأدوية المسكِّنة للحرارة والألم، كـ "تيلينول" أو "أدفيل" حتى يمكن تخفيف معاناتهم.

تحدث مع طبيبك إن كان لديك أي استفسار، خاصةً إذا كانت الأدوية تحتاج لوصفة طبية.

الأعراض

يحدث في متلازمة راي انخفاض في مستوى السكر في الدم عند الأطفال بينما ترتفع مستويات الأمونيا والحموضة في دمهم.

يحصل كذلك انتفاخٌ في الكبد وترسبات دهنية. يؤدي احتمالًا إلى انتفاخٌ في المخ للطفل أو الطفلة، مع نشوء نوبات أو تشنجات أو فقدان للإدراك كإثارة غير طبيعية للجسد.

تظهر علامات وأعراض متلازمة راي عادةً بعد 3 إلى 5 أيام من ظهور العدوى الفيروسية، مثل عدوى الجهاز التنفسي العلوي مثل الأنفلونزا أو جدري الماء أو الزكام.


العلامات والأعراض الأولية

بشأن الأطفال الذين يقل عمرهم عن سنتين، قد توجد علامات أولية لمتلازمة راي التي قد تشمل ما يلي:

  • الإسهال
  • سرعة التنفس

فيما يتعلق بالأطفال الكبار والمراهقين، فإن إشارات وأعراض مبكرة هي:

  • قيء مستمر أو متواصل
  • الشعور غير المعتاد بالنعاس أو الخمول

العلامات والأعراض الإضافية

تتزايد شدة العلامات والأعراض مع تقدم حالة المرض، بما في ذلك:

  • سلوك عصبي، أو عُدواني أو غير عقلاني
  • الارتباك أو التوهان أو الهلوسة
  • ضعف أو شلل في الذراعين والساقين
  • النوبات الـمَرَضية
  • الخمول المفرِط
  • انخفاض مستوى الوعي

يتوجب العلاج الطارئ للعلامات والأعراض هذه.


متى تزور الطبيب؟

يمكن أن يسفر التشخيص والعلاج المبكر لمتلازمة راي عن إنقاذ حياة الطفل، لذلك إذا كان هناك شك في إصابة طفلك بمتلازمة راي، يجب عليك التحرُّك بسرعة.

في حالة وجود أي مشكلة صحية ملحّة لطفلك، يجب عليك الاتصال بخدمة الإسعاف بأسرع ما يمكن.

  • يعاني من نوبات أو تشنجات
  • يفقد الوعي

نصيحة للوالدين بالاتصال بطبيب الأطفال في حال معاناة الطفل من مشاكل مثل الإنفلونزا أو جدري الماء بعد تعرضه لهذه الحالات.

  • التقيؤ المستمر
  • النعاس أو الخمول غير المعتاد
  • يعاني من تغييرات سلوكية مفاجئة

الأسباب

على الرغم من أنه ليس هناك سبب دقيق يفسر إصابة الأفراد بمتلازمة راي، فقد تلعب عوامل مختلفة دورًا في ظهورها.

يتضح أن استخدام الأسبرين كعلاج للفيروسات والعدوى، خاصة في حالات الإنفلونزا وجدري الماء لدى الأطفال والمراهقين المصابين بانخفاض في اضطراب أكسدة الأحماض الدهنية قد يُسبِّب متلازمة رَئِية.

الاضطرابات الوراثية لأكسدة الأحماض الدهنية هي تلك التي يُصب فيها الجسم بعدم القدرة على تفكيك الأحماض الدهنية لعدم توافر إنزيم أو لعلاقته بشكل غير سليم.

من المهم إجراء فحص لطفلك لتشخيص وجود هذا الاضطراب.

مزيد من تفاقم أعراض متلازمة راي في بعض الأحيان، وذلك بسبب وجود حالة صحية كامنة يتم الكشف عنها في حالة إصابة بأمراض فيروسية.

التقصُّ عن نوع خاص من نقص نازعة هيدروجين أسيل إنزيم المشترك A متوسط السلاسل (MCAD) هو واحدٌ من أكثر الأضطرابات النادرة شهرةً. التعرُّض لمواد سامَّة مختلفة  كالأدوات المبيدات للحشائش أو الحشرات أو المخففات  قد يُؤدي إلى تفاقُمَ أعراض متلازمة راي. تظهر علامات مماثلة لتلك المرتبطة بمتلازمة راي، ولكن هذه السموم غير قادرة على التسبب في تحطيم المستقبلات العصبية والإصابة بالشلل.

عوامل الخطر

من الممكن أن تؤدي بعض الظروف التي يرتبطوا ببعضها عادةً إلى زيادة خطر إصابة طفلك بمتلازمة راي.

  • يعد استخدام الأسبرين كعلاج للحالات الإصابة بالأمراض الفيروسية مثل الأنفلونزا أو جدري الماء، هو استخدام غير فعال، ولا يتم استخدامه عادة في حالات عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • الحالة التي يمكن أن يعاني منها الشخص هي التهاب أحد أجزاء الجسم بسبب تراكم الدهون المؤكسدة فيه.

المضاعفات

يتركز أغلب أولاد ومراهقي يعانون من متلازمة راي على قيد الحياة، بالرغم من احتمال إصابتهم بأضرار دائمة مختلفة في المخ. وإذا لم يُشخَّص ويُعالج المرض بشكلٍ سليم، فإنه من المحتمل جدًا أن يسبب الوفاة خلال عدَّة أيام.

الوقاية

يُنصح بتوخي الحذر عند إعطاء الأطفال والمراهقين الأسبرين، حيث إنه يجوز إعطاء هذه الدواء للأطفال فوق 3 أعوام، ولكن يتجنب إعطاؤه لهم خاصةً عند تعافيهم من الجديري المائي أو أعراض شبيهة بالإنفلونزا؛ وذلك بسبب المخاطر التي قد تترتب على ذلك، حتى في حال استخدام الأسبرين المُسمى أو مُحتَوِيةٌ على ذات المادة.

يقوم بعض المستشفيات والمؤسسات الطبية بإجراء فحوصات للأطفال الرُضَّع الجُدُد للاستقصاء عن اضطرابات أكسدة الأحماض الدهنية، من أجل تحديد الأطفال المعرَّضين لخطر الإصابة بمتلازمة راي.

وينصح بعدم تناول منتجات تحتوي على مادة الأسبرين للأطفال المصابين بأضطرابات أكسدة الأحماض الدهنية المعروفة.

، لذا يجب عليك التأكد من أن الدواء آمن للأطفال وموصى به من قبل الطبيب أو الصيدلي.

قد تحتوي بعض المنتجات على مكونات مضرة لصحة طفلك وقد تسبب تفاعلات سلبية، لذا يُنصح بالحرص والانتباه في شراء الأدوية.

في بعض الأحيان، يوصف الأسبرين باسماء مختلفة مثل:

  • حمض الصفصاف
  • ساليسيلات الأسيتيل
  • حمض الساليسيليك
  • الساليسيليك

لتخفيف درجة حرارة الجسم أو تخفيف الألم المصاحب للأمراض الفيروسية مثل الإنفلونزا أو الجديري، ينصح بإعطاء الرضع والأطفال أدوية تخفيض حرارة وتخفيف ألم تكون مقتصرة على وصفات طبية فقط، كالبديل الآمن للأسبرين

مع ذلك، يوجد تجاوز واحد للقاعدة الخاصة بالأسبرين. فقد يحتاج الأطفال والمراهقون المصابون بأمراض مزمنة مثل مرض كاواساكي إلى علاج طويل الأمد بعقار يحتوي على الأسبرين.

إذا كان طفلك بحاجة لتناول الأسبرين، فتأكد من إعطائه اللقاحات الضرورية

 حيث تتضمن اللقاحات جرعتين من لقاح الجدري ولقاح الإنفلونزا السنوية.

يمكن تفادي هذه المرضين الفيروسية للمساعدة في منع حدوث متلازمة 

 

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب