تعرف على اسباب وجع الرأس مع الصيام

تعرف على اسباب وجع الرأس مع الصيام
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تنتشر مشكلة الصداع أثناء الصيام بين كثير من الأفراد، اطلع على المقال التالي لتحصل على معلومات أكثر عن هذا الموضوع.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


وجع الرأس مع الصيام

يوجد بعض الملاحظات الهامة بشأن الإصابة بالصداع أثناء الصيام، وتتضمن ما يلي:

عادةً ما يحدث صداع الصوم عندما لا يأكل المرء لمدة تزيد عن 16 ساعة، وغالبًا ما يختفي الصداع بشكل طبيعي بعد تناول الطعام.

عادةً ما يكون الصداع خفيف إلى متوسط ​​الشدة، وعادةً ما لا يصاحبه نبض في معظم الحالات ليختلف عن الصداع النصفي، ولكن في بعض الأحيان قد يسبب الصيام أيضًا صداعًا نصفيًّ.

كلما امتد فترة الصيام بشكل أكبر، كلما زاد خطر الإصابة بالصداع.

تشير تقارير بحثية إلى أن الأفراد الذين يعانون من صداع متكرر في حياتهم اليومية، فإنهم يتعرضون لخطر أكبر للإصابة بالصداع خلال الصيام.


أسباب وجع الرأس مع الصيام

في حقيقة الأمر، لا توضح الأسباب المؤدية إلى الصداع أثناء الصيام بشكل كاف، ولكن يوصي العلماء بمجموعة من الإرشادات، والتي تتضمن ما يأتي:

1. نقص سكر الدم

يمثل انخفاض مستوى السكر في الدم سببًا لآلام الرأس أثناء الصيام، وهذا يحدث على وجه الخصوص لفئة من الأشخاص المصابين بطفرات جينية تتسبب في ظهور صداع عند حدوث أي تغير طفيف في مستوى السكر في الدم.

2. انسحاب الكافيين من الجسم

يتسبب الانسحاب من الكافيين في صداع يظهر بعد أكثر من 18 ساعة من آخر تناوله، ومع ذلك فإن الباحثين يرون اختلافًا بين هذا الصداع وصداع الصيام.

3. الإجهاد

قد يكون الإرهاق من بين العوامل التي تسبب الصداع خلال فترة الصيام المفروضة.

4. نقص الصوديوم

يمكن أن يتسبب الصوم في الانخفاض في تركيز الصوديوم بسبب إخراجه من الجسم عبر البول، ويعود ذلك بإحداث صداع حاد وإحساس عام بالضعف في الجسم.

يعمل تناول الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم بعد الصيام على مساعدة في تنظيم نسبته في الجسم.

5. الجفاف

الصوم يساعد على زيادة إخراج البول، وذلك يؤدي إلى فقدان المزيد من السوائل في فترة الصوم، مما قد يؤدي إلى الجفاف وظهور صداع شديد.

6. اضطرابات النوم

يطرح الجسم بعض الهرمونات أثناء الصيام تُخفِّف من حاجة النوم، ما قد يتسبّب في اضطراب واضح في نوم المرء ويؤدي إلى اصابته بالصداع.

يُمكن أن تؤدّي القلق والتوتر إلى قلَّة النَّوم التي بدورها تزيد احتمالية الإصابة بالصداع في فترة الصوم.


كيف يمكن علاج وجع الرأس مع الصيام؟

من النقاط المهمّة بشأن علاج الصداع خلال الصيام هي:

تعد تناول وجبة غذائية متوازنة وغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة أفضل خيار للتخفيف من آلام الصداع المرتبطة بالصيام.

يتحسن الجسم مباشرة بعد بدء عملية الهضم، وعادةً يختفي الصداع في غضون 30 دقيقة من تناول الطعام.

يمكن أن يخفف تناول الأدوية المسكّنة للألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية من آلام الصداع.

كيف يمكن تجنب الإصابة بالصداع أثناء الصيام؟

يمكن الحماية من الإصابة بالصداع خلال الصيام باتباع التدابير التالية:

شرب كميات كافية من الماء للبقاء رطبًا.

يجب تناول الطعام بشكل جزئي ومتكرر خلال فترة الإفطار.

الحصول على قسط كافٍ من النوم.

جدولة فترات للاستراحة خلال اليوم لتناول الوجبات الخفيفة أو الوجبات.

يجب تفادي تناول كميات زائدة من الكافيين قبل بدء الصوم.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب