ما هو رتق القنوات الصفراوية

ما هو رتق القنوات الصفراوية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

اسماء اخرى:

الرتق الصفراوي هو مرض غير شائع يصيب الأطفال حديثي الولادة ويؤثر على الكبد والقنوات الصفراوية، حيث يحدث انسداد في المجاري التي تحمل بلورات المرارة من الكبد إلى المرارة، مما يؤدي إلى تجمع بلورات المرارة في الكبد. يحدث هذا المرض بشكل طبيعي نتيجة لعدم تطور قنوات الملاطية بشكل صحيح داخل أو خارج الكبد.

غالباً ما يعاني الأطفال الذين يعانون من سدة في القنوات الصفراوية من عدم تدفق صفراء من الكبد إلى المرارة، مما يمكن أن يسبب أضراراً خطيرة للكبد، وهذا الأمر يحتاج للعلاج بأسرع وقت. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض رتق القنوات الصفراوية

يبدو أن الأطفال الذين يعانون من هذا الوضع يولدون طبيعيين في الغالب. ومع ذلك، قد تظهر بعض الأعراض خلال الأسبوع الثاني أو الثالث من عمرهم. وتشمل هذه الأعراض بشكل رئيسي:

  • يرقان الرضع يحدث في معظم الأحيان بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من ولادتهم.
  • فقدان الوزن.
  • العصبية.
  • البول الداكن.
  • تضخم الطحال.
  • براز عائم.
  • براز كريه الرائحة.
  • براز شاحب أو بلون الطين.
  • عدم زيادة الوزن.
  • النمو البطيء.
  • انتفاخ البطن.

أسباب وعوامل خطر رتق القنوات الصفراوية

تحسس للأدوية، الأورام السرطانية، التهابات القناة الصفراوية والتشنجات. كما يعتبر التدخين والإصابة بالإلتهاب المزمن في المرارة من بين العوامل المؤدية لهذا الشئ.


1. أسباب رتق القنوات الصفراوية

تعدُّ أسباب انسداد القنوات الصفراوية غير واضحة بشكل كامل، ولكن عند بعض الأطفال قد يحصل ذلك نظرًا لعدم تشكُّلها بشكل سليم خلاََََََالحمل.

فيما يخص الأطفال الباقين، يحدث إضراب في القنوات الصفراوية لديهم بسبب تأثير جهاز المناعة في جسمهم كرد فعل على إصابتهم بعدوى فيروسية مكتسبة بعد الولادة.

يتمتع مرض رتق القنوات الصفراوية بخصائص غير عدوى ولا يتأثر بالظروف الوراثية، ومن الممكن أن يحدث نتيجة لعدة أسباب محتملة.

  • طفرة جينية بسبب تغيرات في بنية الجينات.
  • التعرض للسموم المختلفة.
  • مشكلة في الجهاز المناعي.

تتضمن عوامل الخطر المؤدية لرتق القنوات الصفراوية عدة أشياء، بما في ذلك تجمع الحصى في المرارة، والأورام السرطانية في المنطقة المحيطة بالمجاري الصفراوية، وتضيقات في تلك المجاري. أيضًا، قد يلعب نظام التغذية دورًا في تطوير هذه الخلل.

2. عوامل الخطر المؤدية لرتق القنوات الصفراوية

تشمل أهم العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة ما يلي:

3. الأطفال المعرضين لرتق القنوات الصفراوية

يعاني الأطفال المعرضون لرتق القنوات الصفراوية من اختلال في وظيفة الجهاز الهضمي وتزداد فرص إصابتهم بالتهابات في المثانة والكبد، كما يحدث لديهم تلف في خلايا الكبد بشكل تدريجي.

يتكرر التشويش على القنوات الصفراوية النادرة التي تحدث تقريبًا في واحد من كل 15000-20000 مولود، ويعاني هؤلاء الأطفال من فقدان شامل للقنوات. غالبية المصابين هم إناث بدلاً من ذكور.

من المألوف أن يُصاب طفل واحد من نسلٍ معين بالمرض، ولا يوجد أي صِلة بين الأدوية التي يتم تناولها خلال الحمل وبين إصابة الرضيع برتق في قنوات الصفراء.

4. مشكلات أخرى قد يعاني منها المصابين برتق القنوات الصفراوية

من الممكن أن يواجه ما يصل إلى 10-15 في المئة من الأطفال المصابين برتق القنوات الصفراوية صعوبات أخرى، على سبيل المثال:

مشكلة في القلب.

تضخم الطحال.

مشكلة في الأمعاء.

تعاني بعض الأوعية الدموية من عيوب هيكلية، ومن أمثلتها تشوهات في وريد الأجوف السفلي ووريد البابي قبل الاثنا عشر.

مضاعفات رتق القنوات الصفراوية

يمكن أن تتطور بعض المشاكل بعد الجراحة بسبب تفاقم مرض الكبد، مثل:

  • عدوى في القنوات الصفراوية.
  • التهاب القنوات الصفراوية.
  • ارتفاع ضغط الدم البابي.
  • يتسبب ارتفاع مستوى البيليروبين في حدوث اليرقان والحكة.
  • كدمات الجلد.
  • نزيف الأنف.
  • احتباس سوائل الجسم.
  • تضخم الأوردة في المعدة والمريء.
  • نزيف مفاجئ في المعدة والأمعاء.
  • توقف النمو.
  • تليف الكبد.

تشخيص رتق القنوات الصفراوية

يقوم الدكتور بأداء الفحص الجسدي للتحقق مما إذا كان الطفل يعاني من تضخم في الكبد أو لا، وربما ينصح بإجراء بعض الفحوصات الإضافية مثل:

يتم إجراء فحص الدم للكشف عن أي اضطرابات في وظائف الكبد وقياس مستوى البيليروبين.

فحوصات بالموجات فوق الصوتية للبطن تجرى للتحقق من وجود المرارة أو غيابها منذ الولادة.

تستخدم الأشعة السينية لتصوير القنوات الصفراوية للتحقق من تضخم الطحال والكبد.

تقوم فحوصات حمض الكبد بالكشف عن حالة القنوات الصفراوية والمرارة للاطمئنان على سلامتها.

تستخدم خزعة الكبد لتحديد مدى تطور تليف الكبد وللاطمئنان من عدم وجود أسباب أخرى لليرقان.

العملية التشخيصية: للتحقق من إصابة الطفل برتق القنوات الصفراوية، ولمعرفة هل يوجد جزء مصاب في القناة الصفراوية يتحرك من الكبد إلى الأمعاء.

يتم تنفيذ مخطط القناة الصفراوية خلال العملية، حيث يتم حقن صبغة عبر المرارة لتسير عبر قنوات الصفراء، ويتم استخدام الأشعة السينية لتحديد ما إذا كان سير تدفق الصبغة طبيعيًا في المعدة والكبد.

علاج رتق القنوات الصفراوية

وتشمل طرق العلاج:

1. الجراحة

لا يمكن علاج انسداد القنوات الصفراوية بالأدوية، ولكن الحل هو إجراء عملية جراحية تسمى كاساي أو فغر الكبد، وتتضمن استعادة تدفق الصفراء من الكبد إلى الأمعاء.

يتم التطرق في هذه العملية إلى إزالة الأنابيب التالفة خارج الكبد، و تحديد الأنابيب الأصغر المفتوحة التي تساعد على تدفق سائل صفراوي داخل كبد المريض. ثمّ يتمّ إعادة توصيل جزء من الأمعاء بالكبد حيث يُسمح لسائل الصفراء بالتدفق مباشرة من الأنابيب الصحية في كبد المريض إلى جزء من الأمعاء.

بعد ذلك، تتم الاحتفاظ بالطفل في المستشفى لمدة 7-10 أيام، حيث يتم إعطاؤه المضادات الحيوية، بهدف تقليل خطر الإصابة بالعدوى. وبإمكان استخدام أدوية أخرى لتسهيل تدفق الصفراء.

يهم أن نذكر أن عملية كاساي لا تعد علاجًا لانسداد القنوات الصفراوية، ولكنها تسمح للأطفال بالتطور والاستمتاع بصحة جيدة إلى حد معين لبضع سنوات. يتوقف نجاح العملية على الأسباب التالية:

كلما كان الطفل أصغر سنًا، زادت فرص نجاح الجراحة، ولكن بعدما يبلغ 3-4 أشهر فإنّ القيام بالجراحة لن يكون مفيد بالغالب.

يعني تشمع الكبد أي تلف لأنسجة الكبد وتضررها أثناء إجراء عملية جراحية.

يمكن للأنسجة المتندبة تفريغ الصفراء من خلال قنواتها الصفراوية التي تأتي بأحجام وعدادات مختلفة.

يتطلب الطفل نظام غذائي يحتوي على كمية عالية من السعرات الحرارية.

2. زراعة الكبد

إذا لم يتوفر كمية كافية من تدفق الصفراء أثناء إجراء عملية كاساي، فسيتم اعتماد زرع الكبد، حيث يُستخرج الكبد التالف ويتم استبداله بكبد جديد من متبرع.

معظم الأطفال الذين يشكون من رتق القنوات الصفراوية سيحتاجون إلى إجراء عملية زرع كبد قبل بلوغهم سن 20 بنسبة 85%.

الوقاية من رتق القنوات الصفراوية

لا يمكن الوقاية التامة من انسداد القنوات الصفراوية، حيث يحدث عادة خلال 2-4 أسابيع من الولادة في الرحم. ومع ذلك، هناك بعض الاجراءات التي تساعد على تقليل خطره، مثل:

  • البحث الشامل عن أي مُصاب في جسم الأم خلال فترة الحمل.
  • توفير التغذية الصحيحة والمناسبة للأم خلال فترة الحمل.
  • تجنب التدخين لتعزيز نمو الجنين وتطويره.
  • هناك أيضًا بعض الاحتياطات التي يمكنك اتخاذها لمنع حدوث أي مضاعفات ناجمة عن انسداد القناة الصفراوية، بما في ذلك:
  • تتألف النظام الغذائي المتوازن من تناول ثلاث وجبات يومية، بالإضافة إلى وجبات صغيرة بين الوجبات الرئيسية.
  • تشمل المكملات الغذائية والفيتامينات العناصر التالية: فيتامين أ، فيتامين هـ، فيتامين د، وفيتامين ك.
  • يمكن إضافة الدهون الثلاثية إلى الوجبات والشرابات أو خلايا الأطفال؛ لزيادة كمية الحراريات.
  • إن الحليب المرضع عالي القيمة الحرارية يعد خيارًا جيدًا للأطفال الذين لا يمكنهم تناول الطعام بشكل طبيعي.

الأنواع الشائعة

تبيّن الوقت الذي تطور فيه رتق القنوات الصفراوية، ويمكن أن يكون هناك حالتان:

  • رتق القنوات الصفراوية الجنينية

تتعلق هذه الحالة بظهور ترتفع في قناة الصفراوية للطفل أثناء وجوده في رحم الأم، مما يشير إلى أن هذا التشوه عيب وراثي يوجد منذ الولادة. ويعتبر هذا التشوه نادرًا ما يحدث، حيث يظهر فقط في حوالي 16% من جملة حالات تضخم قنوات الصفراوية.

  • رتق القنوات الصفراوية في الفترة المحيطة بالولادة

لا يحدث هذا النوع من تجويف القناة الصفراوية منذ الولادة، بل يتعلمه الطفل في مدة تتراوح بين أسبوعين إلى 4 أسابيع من عمره، وهو شائع جدًا حيث يحدث في حوالي 84% من باقي حالات تجويف قناة صفراوية.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير