أعراض النبض المتناقض

أعراض النبض المتناقض
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تُشير النبض المتناقض إلى تغيُّر ملحوظ في شدة النبض خلال مختلف مراحل التنفس، ولاسيّما أثناء عملية استنشاق الهواء، حيث يُصاب النبض بضعف نتيجة انخفاض ضغط الدم بأكثر من 10 ملايين وحدة زئبق في هذه المرحلة.

يمكن أن تتجلى هذه الظاهرة عندما يتجمع السوائل حول القلب، ويعرف هذا التجمع باسم انصباب التأموري، حيث يقوم بالضغط على القلب وإعاقة وظيفته.

تتطلب هذه الحالة تصريف السوائل التي تراكمت من أجل تسهيل عملية ضخ الدم في القلب

دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


آليات حدوث النبض المتناقض

بشكل عام، يحدث النبض المتناقض بسبب إحدى الآليات التي تعمل منفردة أو مجتمعة.

  • تقتصر القدرة على زيادة تدفق الدم إلى البطين الأيمن والشريان الرئوي.
  • يتجمع حجم أكبر من الدم في الدورة الرئوية بشكل طبيعي.
  • تشير الانحرافات الكبيرة إلى ارتفاع ضغط الصدر خلال عملية التنفس.
  • يتم التداخل في عودة الدم من وريد إلى أذين معين، وهو خاصة أثناء الشهيق.

أعراض النبض المتناقض

لا يوجد أي إشارات بديهية ومدروسة عن النبض الخادع، باستثناء تقليل ضغط الدم عند التنفس.


أسباب وعوامل خطر النبض المتناقض

يوجد العديد من الأسباب التي تتسبب في حدوث ضغط متناقض، مثل:

1. اندحاس القلب (Cardiac tamponade)

يحدث في بعض الأحيان أن يتسبب نزيف القلب في احتجاز الدم بين القلب والغشاء المحيط به المعروف باسم التأمور، وهو حالة صعبة للغاية، ولا يتمدد التأمور كثيراً عند تسرب الدم إليه.

يتأثر القلب بالضغط نتيجة عدم توفر فراغ يسمح بتدفق الدم بحرية، وهذا المشكلة يُعرف باسم داخل الطب هبوط القلب أو انخفاض ضغط القلب.

2. استرواح الصدر (Tension Pneumothorax)

يمكن للهواء الذي يتسرب من الرئتين التالفة، وكالدم الذي يتجمع بين القلب والأوردة، أن يعترض الطريق ويحصل على احتجازه بين جدار الصدر والرئة.

في كثير من الأحيان، يكون حجم التسرب محدودًا جدًا، ولكن عند استمرار تسرب الهواء لفترة طويلة يؤدي إلى تعرض الأعضاء الحيوية مثل القلب والرئتين والأوردة لضغط كبير. يُعرف هذا المرض باسم "استرواح الصدر الضاغط".

إحدى السمات المتميزة في استخدام جهاز استرواح الصدر الضاغط هي حدوث انخفاض ملحوظ وتكرار في ضغط الدم، وعلامة سابقة لذلك هي تفاوت نبضات القلب.

3. التهاب التأمور (Pericarditis)

يُمكن أن يتسبب التأمور في مشاكل بجانب الدكاك القلبي، إذا تعرض للإصابة بالعدوى أو الالتهاب.

يمكن أن يؤدي تصلب وتورم التأمور خلال نوبة التهاب حاد إلى الإجهاد على القلب وتداخل مع توسع البطينين في مرحلة الانبساط.

4. فشل القلب الاحتقاني (Congestive Heart Failure)

يعني تعذر قلب الشخص على ضخ كمية كافية من الدم إلى الأعضاء في الجسم. يحدث ذلك بسبب تضخم عضلة القلب أو تصغيرها، أو بسبب انتشار مرض في الجهاز القلبي. يعاني مرضى فشل القلب من زيادة التعب والأنفاس المتقطعة وانتفاخات في أطرافهم وأوجاع في خصرهم وغيرها من أعراض التأخر في تدفق الدم إلى خلايا جسدهم.

يؤدي ضعف البطينين إلى زيادة الضغط في الدورة الدموية، عادة بعد النوبة القلبية التي تتلف عضلة القلب.

غالباً ما يؤدي فشل القلب الاحتقاني الموجود في الجانب الأيسر إلى تراكم الضغط في دورة الدموية في الرئتين.

5. نوبات الربو الحادة (Acute Asthma)

تسبب التشنج القصبي الذي يزداد خلال نوبات الربو الحادة صعوبة في التنفس، مما يؤدي إلى زيادة الضغط السلبي في منطقة الصدر حتى يتم تعويض هذه الصعوبة وهذا قد يؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضربات القلب.

تعتبر حالة الانسداد الرئوي المزمن من أمراض الجهاز التنفسي التي تستمر لفترات طويلة، وتتمثل في صعوبة التنفس وانخفاض قدرة الشخص على ممارسة الأنشطة اليومية.

تؤثر حالات الجهاز التنفسي التي تزيد من عمل التنفس على ضغط الدم بطريقة مشابهة، فمرض الانسداد الرئوي المزمن يسبب حساسية وفقدان للمرونة في الحويصلات الهوائية في الرئتين.

يمكن أن يتسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن في حبس الهواء داخل الرئتين، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة ضغط التدفق الدموي بشكل مشابه لفشل القلب والاحتقان، كما يحدث في حالات الربو المفاجئ. وعلاوة على ذلك، يمكن أن يزيد مرض الانسداد الرئوي المزمن من تعبيرية التنفس.

مضاعفات النبض المتناقض

لم تُثبت وجود أي تداعيات دراسية للاصابة بنبض متقطع.

تشخيص النبض المتناقض

يتطلب تحديد نبض النقل المتضارب الاستمرار في قياس ضغط الدم عند الانقباض والاستنشاق، وهو ممكن تحديده عبر استخدام مايلي:

1. مقياس ضغط الدم

هو الجهاز الذي يتم استعماله من قبل الطبيب لاختبار ضغط الدم وقد يوجد في المنازل، مما يسمح للمرضى بقياس ضغط دمهم بأنفسهم.

2. الخط الشرياني (Arterial line)

يعدّ استخدام الخط الشرياني بديلاً أفضل، حيث يتم تحقيق ذلك باستخدام قسطرة توضع داخل الشريان لإجراء اختبارات للدم المؤكسد، وأيضاً لقياس ضغط الدم في الشرايين مباشرة وبشكل مستمر.

علاج النبض المتناقض

النبض المتناقض هو ظاهرة في الجسم، وليست حالة مرضية معينة، وقد تكون نتيجة اضطرابات في بعض الأمراض الأساسية. لذلك، يتوجب علاج السبب الأساسي للقضاء على هذه المشكلة.

في الحالات التي يُشتبه في حُدوث انسداد في القلب وتواجد نبض متناقض، يجب القيام بعملية بزل التأمور بشكل سريع وفوري.

في حالة حدوث تسرب للسائل المحيط بغشاء القلب (Pericardial effusion) بسبب تمزق الشريان الأبهر (Aortic dissection) أو تمزق عضلة القلب، يتطلب المرضى في هذه الحالات إجراء عملية جراحية عاجلة بشكل فوري.

الوقاية من النبض المتناقض

يساهم التدبير العاجل لمسببات ضربات القلب الشديدة في تجنب حدوث هذه المسألة.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور قلب

دكتورة هبه الله رفعت طنطاوي اخصائي القلب و الاوعيه الدمويه ماجستير القلب والأوعية الدموية في 6 اكتوبر

دكتورة هبه الله رفعت طنطاوي

اخصائي القلب و الاوعيه الدمويه ماجستير القلب والأوعية الدموية جامعة عين شمس عضو الجمعية المصرية للموجات فوق [...]

التقييم :

دكتورة قلب , قلب واوعية دموية

امراض القلب عند النساء, امراض شراين القلب و الذبحه الصدريه, التهاب بطانه القلب, امراض صمام القلب, علاج هبوط عضله القلب

سعر الكشف: 300 جنيه

العنوان: ميدان الحصري بجوار البنك العربي ... 6 اكتوبر , الجيزة