معلومات عن جنون البقر

معلومات عن جنون البقر
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

مرض جنون البقر أو ما يُعرف باسم اعتلال الدماغي الإسفنجي البقري هو مرض تنكسي مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي عند البقر ويؤدي إلى تغيرات سلوكية لها بسبب تلف الدماغ مؤديًا في النهاية إلى وفاتها.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

في عام 1993 على وجه الخصوص اعتبر مرض جنون البقر وباء بين البقر، حيث كانت تُقدر نسبة الإصابة بنحو 1000 إصابة أسبوعيًا، وهذا سبب خسارة ثروة حيوانية كبيرة في تلك الفترة، لكن في عصرنا هذا يُعدّ المرض ليس وبائي وتم حصر أعداده لتُصبح بنحو حالة سنويًا أو قد تنعدم الحالات بشكل كامل سنويًا.

لم يقتصر مرض جنون البقر على الماشية بل امتد الأمر بأن يُصيب الإنسان لأول مرة في عام 1996، ليُطلق على المرض مُسمى داء كروتزفيلد جاكوب المتغير الجدير بالذكر أن مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير يختلف عن مرض كروتزفيلد جاكوب الكلاسيكي (CJD)، فالرغم من أن كلاهما مرضان دماغيان قاتان إلا أن البريون المُسبب لكل حالة ومصدر الحالة مختلف تمامًا في ما بينهما.

دراسة تؤكد الربط بين مرض جنون البقر وبين داء كروتزفيلد جاكوب المتغير
أظهرت دراسة نُشرت مؤخرًا شملت 132 حالة من حالات الإصابة بداء كروتزفيلد جاكوب في المملكة المتحدة دليلًا على زيادة خطر الإصابة بداء كروتزفيلد جاكوب المتغير عند تكرار استهلاك منتجات لحوم البقر التي يحتمل أن تحتوي على لحوم معالجة ميكانيكيًا ولحوم رأس، مثل:

البرغر.
فطائر اللحوم.
النقانق.
ولقد مكنت الاختبارات الحيوية والاختبارات الجزيئية من تحديد الأنسجة عالية العدوى، وهي الأنسجة التي يمكن أن تُشكل خطرًا مرتفعًا نسبيًا لانتقال المرض من الأبقار إلى الإنسان، وشملت هذه الأنسجة كل مما يأتي:

الدماغ.
النخاع الشوكي.
شبكية العين.
العصب البصري.
الجذر الظهري.
العقد ثلاثية التوائم.



أعراض مرض جنون البقر


في ما يأتي سيتم تقسيم أعراض مرض جنون البقر إلى قسمين كما الآتي:

1. أعراض مرض جنون البقر على الماشية


أعراض مرض جنون البقر على الماشية لا يُمكن اعتبارها أمر حيواني فقط، بل يجب ملاحظتها ودراستها وذلك للامتناع عن تناول تلك الماشية حتى لا تُسبب مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير للإنسان.

تمثلت أبرز أعراض مرض جنون البقر في ما يأتي:

تغيرات في سلوكيات الماشية.
الرعاش.
الاستجابات المفرطة للمحفزات.
الترنح أي عدم التوازن أثناء المشي.
العدوانية بحيث تُصبح الماشية المُصابة مصدر خطر للحيوانات الأخرى.
انخفاض انتاج الحليب.
فقدان الوزن.
الفرك ولعق الجسم بشكل مُستمر، وهذا العرض نادر الحدوث.


2. أعراض مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير الناتج من مرض جنون البقر على الإنسان


تمثلت أعراض مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير في ما يأتي:

فقدان الذاكرة.
تغيرات في الشخصية.
عدم الاتزان أثناء المشي.
التلعثم وصعوبة في التحدث.
الصعوبة في البلع.
صعوبة في التفكير.
ضعف الذاكرة.
اضطراب المشاعر، فأحيانًا قد يُصاب المريض باللامبالاة، وأحيانًا يُصاب بالإثارة الشديدة وتضخيم الأمور.
الارتباك.
تشنجات عضلية لا إرادية.
اكتئاب.
فقدان القدرة على تنسيق الأحداث وترتيبها.
اضطرابات في النوم، وغالبًا يكون الأرق هو المسيطر على هذه المشكلات.
ضعف البصر.



أسباب وعوامل خطر مرض جنون البقر


في ما يأتي سبب مرض جنون البقر وعوامل تُحفز الإصابة بمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير:

1. سبب الإصابة بمرض جنون البقر ومرض كروتزفيلد جاكوب المتغير
المصدر الرئيس لمرض جنون البقر هو دخول البريون إلى جسم الماشية، والبريون هو بروتين غير معروف المصدر بشكل واضح يؤدي إلى إحداث انقسامات واحتلالات في الجهاز العصبي المركزي للماشية وللإنسان، ووفق اعتقاد الخبراء دخل البريون إلى جسم الماشية من خلال تقديم اللحوم والعظام المطحونة كعلف لتغذيتها.

هذا الأمر جعل العديد من الدول تمنع استخدام الأعلاف المصنوعة من لحوم وعظام الحيوانات التي تزيد أعمارها عن 30 شهر اعتقادًا منهم أن البريون يظهر في جسم تلك الماشية المُستخدمة بالأعلاف بعد هذا العمر.

أما في ما يخص مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير فإن السبب الرئيس في وصوله إلى جسم الإنسان هي تناول لحوم العجول أو الأبقار المُصابة بمرض جنون البقر، وخاصةً الأعضاء الآتية:

الدماغ.
النخاع الشوكي.
أعضاء الجهاز الهضمي.
2. عوامل تزيد احتمالية الإصابة بمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير
يوجد العديد من العوامل التي تزيد احتمالية إصابة الإنسان بمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير إثر تناول الماشية المُصابة بجنون البقر، ومن أبرز هذه العوامل الآتي:

التقدم في العمر: إذ عادةً ما تزداد احتمالية الإصابة بالمرض عند كبار السن.
مكان السكن: إذ كلما كان مرض جنون البقر منتشر في منطقة ما كلما كان معدل الإصابة بمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير أكثر.



مضاعفات مرض جنون البقر


تمثلت مضاعفات مرض جنون البقر ومرض كروتزفيلد جاكوب البشري المتغير في ما يأتي:

1. فقدان وظائف العديد من الأعضاء


نتيجة تلف الخلايا العصبية في الأعضاء فإن هذا يؤدي إلى فقدانها وتلفها، فمثلًا:

تُصاب العيون بالعمى.
تُصاب الأطراف بالشلل.
كل هذا وأكثر يُمكن أن يحدث، فلكما تلفت خلية في الدماغ أدى ذلك إلى مضاعفات جدًا خطيرة على كلا الحاملين للمرض أبي الأبقار عند إصابتها بجنون البقر، والإنسان عند إصابته بمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير.

2. الوفاة


الوفاة أمر حتمي للمُصابين بأمراض البريون عمومًا، فشدة المضاعفات تؤدي إلى الموت، وهذه النتيجة تشمل الأبقار وكذلك الإنسان، فالبريون له ذات المضاعفات مهما اختلف الحاضن للمرض.

تشخيص مرض جنون البقر


مرض جنون البقر عند الحيوانات ومرض كروتزفيلد جاكوب المتغير الذي يُصاب به الإنسان لكلاهما ذات التشخيص، لكن للأسف هذا التشخيص غالبًا يكون بعد الوفاة.

التشخيص المُتبع عادةً هو فحص أنسجة المخ، ويتم هذا الفحص بالخطوات الآتية:

تُؤخذ مجموعة من خلايا المخ بعد الوفاة.
تُجرى فحوصات بحيثية بطرق كيميائية عن البريون من نوع PrPSc، وهو البريون السام الذي تحول في الجسم.
تُؤكد الإصابة أو تُنفى وفقًا لنتيجة الفحص.
في بعض الأحيان وفي حال ظهور أعراض سلوكية وعقلية على الإنسان قد يتم إجراء الفحوصات الآتية:

فحص الدم الشامل.
فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ.
تخطيط كهربية الدماغ (EEG).
لكن هذه الفحوصات غالبًا لن تؤكد الإصابة بمرض كروتزفيلد جاكوب المتعير وإنما قد يتم التشخيص الخاطئ لها أحيانًا، إذ يكثر تشخيص هذه التغيرات في الدماغ بالزهايمر.

علاج مرض جنون البقر


تمثلت طرق علاج مرض جنون البقر ومرض كروتزفيلد جاكوب المتغير الناتج منه كما الآتي:

1. علاج جنون البقر
عند الشك في تصرف الأبقار وأن سلوكها أقرب للاختلال العقلي فإن العلاج القطعي للحالة هو ذبح هذه الأبقار ودفنها، ويجب عدم استخدام لحومها للبيع أو لتغذية الأبقار الأخرى.

2. علاج كروتزفيلد جاكوب المتغير الناتج من بريون جنون البقر
لا يوجد علاج لأمراض البريون كافةً إلى يومنا هذا، وهذا يعني أن لا علاج لمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير، ويقتصر العلاج على تقديم أدوية داعمة لتخفيف الأعراض على المريض، ومن أبرز هذه الأدوية الآتي:

مسكنات الألم.
مضادات الاكتئاب.
الأدوية المعالجة للتشنجات العضلية.
المهدئات.
السوائل الوريدية للحد من الجفاف.


الوقاية من مرض جنون البقر


إليك أبرز طرق الوقاية من الآتي:

1. الوقاية من مرض جنون البقر
تم وقاية الأبقار من هذا المرض من خلال عدم إطعامها أعلاف حيوانية تحتوي على لحوم وعظام الأبقار المطحونة، وخاصةً التي كانت تزيد أعمارها عن 30 شهرًا.

2. الوقاية من مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير الناتج من مرض جنون البقر
يتم الوقاية من مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير من خلال الآتي:

تجنب تناول اللحوم النيئة أو نصف الاستواء، وخاصةً ذات المصدر البقري.
الامتناع قطعًا عن تناول الأجزاء الحيوانية الآتية:
الدماغ.
النخاع الشوكي.
الجهاز الهضمي.
العينين.
اللوزتين.
وقد تم تصنيف هذه الأعضاء في المملكة المتحدة على أنها مواد خطرة يجب التخلص منها وعدم بيعها أو تناولها.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب