اختناق الوليد وخطورته

اختناق الوليد  وخطورته
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

قد يحدث اختناق الوليد في وقت الولادة أو بعدها مباشرة، نتيجة نقص التغذية بالأكسجين، وهذا يؤدي إلى حدوث تأكسد زائد يحمض الجسم، مما يؤثر على عدَّة أجهزة حيوية مثل الرئتين والقلب والكليتين وجهاز الدماغ.

تنتشر حالات اختناق الجنين أثناء الولادة بنسبة 0.3% - 1.8% من إجمالي الولادات، وغالبًا ما يكون سبب هذه الحالات غير معروف في نصف المرات التي تستدعي إجراء عمليات الإسعاف خلال فترة الولادة وتظهر علامات تحذيرية.

تعنى الأسماء البديلة للاختناق الذي يحدث أثناء الولادة بأنه يحدث في فترة الميلاد ويُسمَّى أيضًا باختناق رضعة سابق للولادة.

يحدث الاختناق للرضع أثناء الولادة عندما ينقصهم كمية كافية من الأوكسجين، وهذا يؤدي إلى ضعف التنفس، ويمكن أن يحدث هذا قبل أو خلال أو بعد الولادة.

قد يؤدي عدم توفير كمية كافية من الأكسجين للجسم إلى انخفاض نسبة الأكسجين في الدم، وتراكم حمض أحادي اللبنة، وهذه المشكلات قد تعرّض حياة الطفل للخطر وتتطلب علاجًا فوريًا.

في الحالات البسيطة أو المعتدلة، يمكن أن تتماثل الأطفال للشفاء بالكامل. ومع ذلك، في الحالات الشديدة، قد يؤدي اختناق الولادة إلى إلحاق ضرر دائم بالأعضاء والدماغ، أو حتى يؤدي إلى الموت.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض اختناق الوليد

يمكن أن يظهر علامات وأعراض الاختناق قبل الولادة، أو عند الولادة، أو خلالها، أو بعدها مباشرة. يمكن للطفل في دائرة الحمل أن يعاني من وتيرة نبضية غير مألوفة بالإضافة إلى انخفاض درجات pH في دمه، مما يدل على ازدياد تركيز الحامض.

يمكن أن تدل العلامات التي تظهر على الرضيع لدى الولادة على قلة التروية بالأكسجين وتتضمن مثل هذه الأعراض:

لون بشرة غير عادي.

سكوت الطفل وعدم بكاؤه.

انخفاض معدل ضربات القلب.

ضعف العضلات.

ردود أفعال ضعيفة.

قلة التنفس أو صعوبة التنفس.

حدوث نوبات.

ضعف الدورة الدموية.

عرج أو كسل الطفل.

انخفاض ضغط الدم.

قلة التبول.

تخثر دم غير طبيعي.


أسباب وعوامل خطر اختناق الوليد

سوف يتم فيما يلي تفسير العوامل والأسباب التي تزيد من خطر إصابة الوليد بخنق.


1. أسباب اختناق الوليد

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

يحدث تعقيد الولادة عندما يخرج الحبل السري من عنق الرحم قبل المولود.

تتمثل متلازمة استنشاق العقي في استنشاق الرضيع لمزيج من السائل الأمنيوسي والعقي، وهو ثاني براز.

إذا ولد الطفل قبل موعده بمدة أقل من 37 أسبوعًا، ربما يواجه مشكلة في استكمال تطور رئتيه، وقد يحتاج إلى الكثير من المساعدة لضمان تنفسه الصحيح.

عندما يتسرب السائل الأمنيوسي في دم المرأة الحامل، فإنه يسبب رد فعل تحسسي خطير على الرغم من ندرته.

وجدت الأبحاث أنه يوجد صلة وثيقة بين التمزق في جدار الرحم العضلي وانسداد الولادة.

يمكن حدوث فصل المشيمة عن الرحم قبل ولادة الجنين.

فقر الدم: عندما يصاب الطفل بالفقر في الدم، لا يحتوي خلايا الدم على كمية كافية من الأكسجين.

يحدث نقص الأكسجين في دم المرأة الحامل عندما يكون مستوى الأكسجين في الدم غير كافٍ، سواء قبل أو خلال فترة الولادة.

أسباب أخرى: تشمل أبرز الأسباب:

العدوى أثناء المخاض.

العمل المطول أو الصعب.

ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه أثناء الحمل.

2. عوامل خطر اختناق الوليد

تشمل عوامل الخطر ما يأتي:

عمر الحامل يتراوح بين 20 - 25 سنة.

الولادات المتكررة تتضمن ولادة أشخاص متعددين مثل توأم أو ثلاثي.

عدم وجود رعاية ما قبل الولادة.

انخفاض الوزن عند الولادة.

وضع غير طبيعي للجنين أثناء الولادة.

تسمم الحمل.

معرفة تاريخ الولادة والتحقق من وجود أي مشاكل في ولادة سابقة.

مضاعفات اختناق الوليد

يمكن أن يقلّل العلاج السريع للإختناق عند الولادة خطورة حدوث مشاكل صحية مزمنة في المستقبل.

1. مضاعفات قصيرة المدى

يمكن أن تضم الآثار الجانبية العابرة للاختناق عند الولادة كالتالي:

عند ازدياد كمية الأحماض في الدم، فإن ذلك يعرف بالتراكم الحمضي.

ضيق التنفس.

ارتفاع ضغط الدم.

مشاكل في تخثر الدم.

مشاكل في الكلى.

2. مضاعفات طويلة المدى

يختلف تأثير الاختناق أو المضاعفات من الولادة على المدى الطويل بناءً على شدة الاختناق. في حالة توقف التنفس لمدة 5 دقائق، فهناك خطر حدوث تلف في الدماغ.

وفقًا لمراجعة عام 2011، قد يسبب الاختناق الخفيف إلى المعتدل تغيرات في السلوك والمعرفة خلال مرحلة الطفولة والمراهقة والشباب. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تأثيرات طويلة الأجل، مثل:

فرط النشاط.

اضطراب طيف التوحد.

نقص الانتباه.

درجة تحصيل ذكاء منخفضة.

انفصام فى الشخصية.

الاضطرابات الذهانية في مرحلة البلوغ.

ويمكن أن يسبب الاختناق الشديد:

الإعاقة الذهنية.

الشلل الدماغي.

الصرع.

ضعف البصر أو السمع.

تشخيص اختناق الوليد

يتم استعمال مجموعة من الاختبارات لتحديد وجود الاختناق عند الولادة، وهي:

يتم فحص مستويات الحموضة في الدم الخاص بالحبل السري الموجود في الشريان.

يتم إجراء اختبار مباشرًا بعد الولادة لتقييم لون الطفل الجديد، ونظم ضربات قلبه، وأي انعكاسات مرئية، وقوة عضلاته والتنفس.

تتضمن المشاكل العصبية مثل التشنجات والإغماء وفقدان القوة في العضلات.

تعاني من صعوبة في التنفس أو هبوط ضغط الدم، أو قد تظهر علامات أخرى لقلة تدفق الدم إلى الأمعاء أو الكلى.

يمكن أن يؤدي خلل الدورة الدموية، وعسر الهضم وسوء عمل الجهاز التنفسي في جسم الطفل إلى تداعيات غير محمودة، سواء بإثارة شعور بالاختناق أو تفاقم حالته.

علاج اختناق الوليد

يتوقف العلاج المطلوب على حدة تضييق الأنفاس التي يواجهها الطفل عند الولادة وعلى سببها، وتشمل العلاجات السريعة ما يلي:

تزويد الحامل بكمية إضافية من الأكسجين في حالة حدوث اختناق قبل الولادة.

الولادة الطارئة أو القيصرية.

يجب ابتعاد السوائل عن مجرى الهواء في حالة تطور مرض شفط العقي.

وضع المولود على جهاز التنفس الصناعي.

قد يشمل علاج حالات الاختناق الشديدة أثناء الولادة ما يلي:

وضع الطفل في صهريج ممتلئ بالأوكسجين ذو ضغط عالٍ، والذي يزود الطفل بنسبة 100% من الأكسجين.

تبريد الجسم والمساعدة في منع تلف الدماغ.

دواء لتنظيم ضغط الدم.

يستخدم غسيل الكلى لتعزيز عمل الكلية وتصفية المواد الضارة من الجسم.

دواء للمساعدة في السيطرة على النوبات.

أنبوب تنفس لتزويد أكسيد النيتريك.

جهاز دعم الحياة بمضخة القلب والرئة.

الوقاية من اختناق الوليد

قد يكون من الصعوبة الحيلولة دون حدوث اختناق الولادة لأن هذه الحالة غير متوقعة وتحدث فجأة، ولكن يمكن اتباع بعض الإجراءات للوقاية في قدر المستطاع، ويشمل ذلك: 

الإنعاش الفعال.

التحكم في درجة حرارة الجسم.

التأكد من توفر المعدات الصحيحة.

توفير مقدمي رعاية صحية مدربين جيدًا ومهرة لضمان توفير الرعاية الصحية الملائمة لكل حالة ولادة.

تتضمن الإجراءات الأولية للحد من خطر إصابة الدماغ استخدام أدوية معينة مثل الباربيتورات (barbiturates).

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة