أهمية الوقاية والكشف المبكر لأورام الدماغ لدى الأطفال.

أهمية الوقاية والكشف المبكر لأورام الدماغ لدى الأطفال.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الأورام في الدماغ لدى الأطفال هي عبارة عن تكاثر خلايا غير طبيعية أو كتل، وتحدث داخل دماغ الطفل أو الأنسجة المجاورة له، وتختلف هذه الأورام في نوعياتها ما بين حميدة وخبيثة.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

تعد أورام الدماغ للأطفال هي من الأورام الصلبة الشائعة جدًا بينهم، وبسبب مواقعها المتنوعة يمكن أن تؤثر بشدة على وظائف العقل والأعصاب لفترات طويلة.

تعتمد فرصة الشفاء والعلاج على طبيعة الورم داخل المخ وموقعه، ونسبة انتشاره، بالإضافة إلى صحة الطفل وسنه.

نقدم لك أهم المعلومات في المقال الآتي:

تصنيف أورام الدماغ عند الأطفال

يمكن تصنيف أورام الدماغ على النحو الآتي:

يبدأ النقيلي في مناطق أخرى من الجسم ويتحرك إلى المخ.

تتميز الأورام الحميدة بالنمو البطئ وعدم احتوائها على خلايا سرطانية، ولكن مع ذلك يعتبر علاجها صعبًا إذا كانت تنمو في مناطق محددة داخل الدماغ أو حوله.

الأمر المؤلم: لدي سرطان، وهو من نوع شديد الخباثة، فالأورام تنمو بسرعة وتكون عداؤها شديدًا، حيث تستطيع أن تتفشى إلى الأجزاء المجاورة للورم الأصلي ضمن الدماغ، كذلك إلى مناطق أخرى في الجسد.


أنواع اورام الدماغ عند الأطفال

من بين أشكال الأورام المهمة في الدماغ الموجودة لدى الصغار، يمكن ذكر ما يلي:


1. الأورام النجمية

يعتبر الورم النجمي أشهر نوع من أورام الدبقية، حيث تشكل حوالي النصف من جميع أورام الدماغ التي تصيب الأطفال، وتعتبر شائعة بشكل خاص في سن 5-8 سنوات.

تتشكل الأورام من خلايا سرطانية تسمى الخلايا الدبقية، وغالباً ما تظهر في المنطقة المخية والمخيخ. يعتمد علاج الطفل على سرعة نمو الورم، وهناك أربعة أنواع رئيسية للأورام النجمية التي يصاب بها الأطفال.


الورم النجمي الدماغي (الدرجة 1)

يُُعد ورم النجمي الدماغي الذي يتسم بالنمو البطيء من بين أكثر أورام المخ انتشارًا لدى الأطفال، وبشكل عام يكون كيسًا ملئ بالسوائل. في حال تطور هذا الورم في المخَّشِية، فإنَّ جراحة الاستئصال هي المعالجة الوحيدة.

يهم أن نذكر أن الأورام النجمية الشعيرية المتواجدة في مناطق أخرى قد يلزمها أساليب علاج مختلفة.

الورم النجمي المنتشر (الدرجة 2)

يخترق هذا الورم في الدماغ ويمتد إلى الأنسجة المحيطة، ما يجعل عملية إزالته جراحيًا صعبة للغاية، وقد تؤدي خلاياه إلى حدوث نوبات.

الورم النجمي الكشمي (الدرجة 3)

يعتبر ورم المخ الذي يحدث خبيثًا، حيث تتوقف الأعراض على مكان الورم، أي أنها تختلف وفقًا للموقع، مما يجعل طرق العلاج مختلفة.

الورم الأرومي الدبقي متعدد الأشكال

يعتبر الورم الدبقي من بين أكثر أنواع الأورام المتموجة بالخطر، إذ ينمو بسرعة كبيرة وغالبًا ما يسبب ضغطًا على المخ.

2. أورام الدماغ لدى الأطفال الأخرى

وتشمل:

تتمركز الأورام الدبقية في مركز الجذع الدماغي، والتي غالباً لا يمكن استئصالها جراحيًا، وغالبًا ما تعالج بواسطة طرق غير جراحية.

يتم تواجد أورام الضفيرة المشيمية في الفراغات الموجودة داخل الدماغ والتي تسمى بالبطينين، وتحديدًا في منطقة الضفيرة المشيمية. قد تؤدي هذه الأورام إلى تراكم السائل النخاعي وبالتالي يحدث استسقاء للرأس.

تتسم الأورام القحفية البلعومية عادة بأنها أورام جيدة التماسك وتظهر عند الغدة النخامية.

تتسبب تشوهات في تنمية أورام حميدة نادرة في الأنسجة المغطية للدماغ والحبل الشوكي، وتؤدي غالباً إلى حدوث نوبات.

ورم الدعامة العصبية هو نوع آخر من أورام الغشاء الخلوي، والتي تتكون من خلايا تصنع وتدعم وتغذي البطانة. قد يحتاج هذا الورم إلى إجراء جراحة وعلاج بالإشعاع.

يمكن أن تكون الأورام التي تنشأ من الخلايا الجرثومية حميدة أو خبيثة، وتظهر عادةً فيما يتعلق بالبويضات عند الإناث والحيوانات المنوية عند الذكور خلال مراحل التطور الجنينية.

تمثل الأورام النخاعية الأرومية حوالي 15٪ من أورام الدماغ لدى الأطفال، وتحدث في المخيخ بشكل رئيسي للأطفال ما بين 4-9 سنوات، وتصيب الذكور بشكل أكبر من الإناث، وقد يمتد هذا الورم على طول الحبل الشوكي.

يوجد انتشار لأورام العصب البصري الدبقية حول الأعصاب وغالبًا يلاحظها الأطفال المصابين بالورم الليفي العصبي، مما يمكن أن يؤدي إلى فقدان القدرة على الرؤية ومشكلات هرمونية بسبب موقعها المكرر بالقرب من قاعدة المخ.

أعراض أورام الدماغ لدى الأطفال

تتفاوت علامات وأعراض ورم الدماغ عند الأطفال بطريقة كبيرة، وذلك يتوقف على نوع الورم وحجمه وموقعه، بالإضافة إلى معدل نموه. قد لا يكون من السهل تحديد بعض من هذه الأعراض والعلامات؛ لأنَّها تشبه أعراض حالات أخرى. من بين هذه الأعراض:

1. أعراض أورام الدماغ لدى الأطفال العامة

في الجمجمة لا يوجد مساحة شاغرة ل أي شيء آخر غير الدماغ، عند حدوث نمو مرض الورم في الدماغ وانتفاخه يتسبب بالتعرض لضغط إضافي داخل هذه المنطقة المغلقة، وهذا معروف باسم ضغط داخل الجمجمة.

يحدث تزايد في الضغط داخل الجمجمة بسبب زيادة الأنسجة في الدماغ وتعطُّل في مسارات تدفق السائل النخاعي، وتشتمل العراض على:

الصداع.

النوبات.

الغثيان والقيء.

التهيج.

الخمول.

النعاس.

تغير الشخصية والنشاط العقلي.

يحدث انتفاخ في الدماغ بشكل خاص لدى الأطفال الرضع الذين لم تلتحم عظام جمجمتهم بشكل كامل.

الغيبوبة والموت إذا تركت دون علاج.

2. أعراض أخرى

من الجدير بالذكر أن اضطرابات وظيفية في أنسجة المخ التي تنجم عن نمو الورم قد تؤدي إلى ظهور علامات وأعراض مختلفة حسب موقع الورم، على سبيل المثال، إذا كان الورم في المخيخ في منطقة الخلفية من الرأس، فقد يعاني الطفل من صعوبة في التحرك، والسير، والتوازن، والتناسق.

إذا أثر الورم على المسار البصري، فإنه قد يتسبب في تغيرات واضحة في رؤية الطفل، بالإضافة إلى ظهور عوارض أخرى.

بقعة رخوة ممتلئة على جمجمة الطفل.

النوبات.

حركة غير طبيعية للعين.

كلام غير واضح.

صعوبة في البلع.

فقدان الشهية.

صعوبة التوازن.

ضعف أو فقدان الإحساس في الذراع أو الساق.

ضعف أو تدلي جانب واحد من الوجه.

الارتباك والتهيج.

مشكلات في الذاكرة.

تغيرات في الشخصية أو السلوك.

مشكلات في السمع.

يمكن إعادة صياغة الفقرة التالية باللغة العربية على النحو التالي: تتضمن أسباب وعوامل خطر أورام الدماغ لدى الأطفال عدة عوامل، مثل تاريخ الإصابة بطفيليات دودية، وارتفاع ضغط المخ، وزيادة نشاط الخلايا في المخ، وحدوث تورمات حول منظومة التشغيل الهرمونية المحفزة للنمو.

كما يُعَدُّ شق شروط التجديد من بين أهم هذه العوامل، إذ يساهِم هذا كثيرًا في تكاثر خلايا غير طبيعية في المخ.

 أسباب وعوامل الخطر التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بأورام الدماغ

1. أسباب أورام الدماغ لدى الأطفال

عادةً ما يظل سبب ورم الدماغ في الأطفال غير معروف بشكل دقيق، ولاكن الأورام الدماغية لدى الأطفال تكون في الغالب من نوع أولية مما يعني أنها تبدأ داخل الدماغ او في بعض الخلايا المجاورة له.

يبدأ تكوُّن الأورام عندما تتحول الخلايا الطبيعية وتحمل طفرات في حمضها النووي، مما يسهل للخلايا النمو والانقسام بسرعة عالية، بحيث تستمر بالعيش في حالة موت خلايا أخرى سليمة، وبصورة ناتجة عن هذه الظروف ستتشكَّل كتلة من خلايا غير طبيعية تُشكِّل ورمًا.

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بأورام الدماغ لدى الأطفال.

في العادة، تكون أسباب أورام الدماغ الأولية غامضة لدى معظم الأطفال المصابين.

ولكن، هناك أنواع محددة من هذه الأورام مثل ورم النخاعي الأرومي والورم البطاني العصبي، التي تحدث بشكل أكثر شيوعًا لدى الأطفال.

بالرغم من عدم اعتيادية وجود تاريخ عائلي لأورام الدماغ أو تاريخ عائلي للمتلازمات الجينية، إلا أنه من المحتمل أن يزيد هذا الأمر خطر إصابة الأطفال بأورام الدماغ.

مضاعفات أورام الدماغ لدى الأطفال

يمكن أن يتعرض الطفل لمضاعفات محتملة جراء وجود أورام في الدماغ، وقد تشمل ذلك:

تلف في الدماغ أو الجهاز العصبي، مما يسبب مشاكل في التنسيق، أو قوة العضلات، أو الكلام، أو الرؤية.

المشاكل التي تحدث بعد الجراحة مثل الإصابة بالعدوى أو النزيف، وكذلك مشاكل التخدير العام.

النزيف.

مشكلات التعلم.

تأخر النمو والتطور.

العقم.

عودة السرطان.

نمو سرطانات أخرى في المستقبل.

تشخيص أورام الدماغ لدى الأطفال

يقوم الطبيب في البداية بإجراء صورة للدماغ باستخدام تقنية الرنين المغناطيسي للتحقق من وجود ورم في الدماغ أو عدمه. وعند تحديد خطة العلاج الملائمة، سيكون من المهم بالنسبة للطبيب معرفة:

موقع الورم

يتم تحديده من خلال فحص الدماغ باستخدام أحد أنواع التصوير مثل التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي. نظرًا للكثير من الهياكل الحيوية في الدماغ، قد تكون هناك أماكن غير مناسبة لأجراء جراحة في حالة نمو ورم.

نوع ورم الدماغ

يمكن تحديد نوع ورم الدماغ عن طريق النظر في خلايا الورم تحت المجهر لتحديد صفته، وبذلك يصبح من الممكن فهم كيفية نشوء الورم وانتشاره.

درجة ورم الدماغ

تعبر الدرجة عن قوة خلايا الورم في التهاجم، حيث كلما زادت الدرجة كلَّمَا ازدادت شراسة الورم.

تضم طرق الكشف المختلفة عن تشكيلات سرطانية في الدماغ لدى الأطفال كلاً من:

فحص العصبية: حيث يتم فحص قدرة الطفل على الرؤية والسمع والتوازن والتنسيق والقوة والإستجابات، وربما تشير مناطق معينة إلى جزء من الدماغ المتأثر بورم.

تسهم فحوص التصوير في تحديد موقع وحجم ورم الدماغ، وتشمل بشكل رئيسي العديد من الاختبارات المهمة.

التصوير بالرنين المغناطيسي.

التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي.

التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي.

التصوير المقطعي المحوسب.

التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.

يتم إجراء الخزعة لورم الدماغ للكشف عن نوعه، وفي حالة وجوده في مناطق حساسة، يتم أخذ خزعة بإبرة رقيقة من خلال الثقب وإزالة الأنسجة باستخدامها ثم تحليلها لتحديد أنواع الخلايا التي تحتوي عليها وكذلك مستوى عدوانية هذه الخلايا.

يُمكن تَوصيف الفقرة التالية باللغة العربية على النحو التالي: يتمّ تشخيصُ الأورام باستخدامِ تحليلِ خزعاتٍ إلى جانب اختبارٍ لأنسجةِ الورم لاكتشافِ أي طفراتٍ جينية أو أساسٍ جزئي يحملها، وعلى ضوء هذه المعلومات، يُمكن تَصميمُ علاجٍ دوائي مستهدف بشكلٍ مناسب وفقاً لاحتياجات كل شخص.

ينصح الأطباء عادة بإجراء اختبارات لتحديد مدى انتشار السرطان في الجسم.

علاج أورام الدماغ لدى الأطفال

تتضمن الوسائل المستخدمة في علاج أورام الدماغ لدى الأطفال، ما يلي:

1. الجراحة

تتطلب معظم أورام الدماغ لدى الأطفال إجراء عملية جراحية كخطوة أولى، حتى يتسنى إزالة أكبر قدر من الورم بأمان، ولتخفيف الضغط داخل الجمجمة المرتبط بالورم. وقد تكون الجراحة هي التدخل الوحيد المهم لعلاج أورام منخفضة الدرجة أو بطيئة النمو.

تختلف مدة التعافي لكل طفل، حيث يتم شفاء الأطفال الذين يتلقون التشخيص والعلاج بسرعة بسهولة بعد الجراحة، فيما قد يواجه البعض منهم بعض المشاكل العصبية المؤقتة، مثل ضعف العضلات وغيره، وحالات كثيرة يزول ذلك خلال وقت قصير من إجراء الجراحة.

من المحتمل أن الطفل يحتاج إلى جلسات علاج طبيعي ومهني، للعمل على تحسين قوته ووظيفته وتسريع عملية التعافي.

2. العلاج الإشعاعي

يتم تركيز هذا العلاج على تسليم أشعة ذات طاقة عالية بنفس الوقت إلى أنسجة الورم وبعض الأنسجة المحيطة به، وفي بعض الحالات مثل ورم النخاع الأرومي يتطلب استهداف مناطق إضافية قريبة مثل المخ والحبل الشوكي بشكل كامل .

يتم استعمال العلاج الإشعاعي بحرص شديد عند الأطفال الرضّع والصغار نظرًا لنمو دماغهم.

3. العلاج الكيميائي

يُستخدَم العِلاج الكيميائي لعدة أنواع من أورام المخ، بما فيها الأورام الشديدة والتي تصنَّف كحالات متقدِّمة. يتضمَّن هذا العلاج استخدام أقراص كيميائية، وإسكان حلول التغذية المغذية المباشرة في السائل النخاعي، وحُقنه مباسِطةً به نواتج علاجية دقيقَةً مباشرةً في التجوُّفَ المتبْقِي بعد استئصال أورام المخ جرَّاحِيًَّا.

4. العلاج الإشعاعي بالبروتون

يتم توفير نوعية إشعاعية أقوى من الإشعاع المستخدم للسرطانات في الدماغ عن طريق العلاج الإشعاعي بالبروتون، لأنه يقلل من التأثيرات الجانبية على المدى القصير والطويل للأنسجة المحيطة، ويحد من تعرض هذه الأنسجة للإشعاع.

يعتبر هذا العلاج فائدة كبيرة للأطفال المصابين بذراع محددة من أورام الدماغ؛ نظرًا لأن دماغهم يزال في طور النمو ويكون حساسًا للتأثيرات السلبية لإشعاع جرعات منخفضة ومتوسطة.

5. العلاج الدوائي المستهدف

تتمحور العلاجات الدوائية المستهدفة حول تصحيح مسببات معينة موجودة بداخل خلايا السرطان، ومن خلال هذا التصحيح تقوم هذه العلاجات بإزالة خلايا السرطان.

الوقاية من أورام الدماغ لدى الأطفال

لم يتم اكتشاف إستراتيجيات فعالة للوقاية من أورام الدماغ لدى الأطفال، وبالتالي فإنه لا يوجد حلول واضحة تحمي من هذه الأورام بشكل شامل.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب