أسباب الم الوجه وكيفية علاجها

أسباب الم الوجه وكيفية علاجها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تتضمن آلام الفم الوجهية الألم المرتبط بتراكيب الفم والذي يصاحبه الألم في منطقة الوجه بشكل عام، ويشمل هذا المنطقة تحت خط  وفوق الرقبة والجزء الأمامي من الأذن.

بالإضافة إلى ذلك، فإن منطقة  في الوجه تحتوي على كثافة عالية من التشريح.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

عادةً ما يتحرك الألم من مكان لآخر، وبسبب ذلك قد يسأل المريض الذي يعاني من ألم في الفم والوجه عن المساعدة من العديد من الخبراء.

يعاني نحو 17% إلى 26% من الأشخاص من ألم الفم والوجه، وتكون نسبة 7% إلى 11% من هؤلاء حالات مزمنة. تظهر غالبية المرضى أعراضًا حادة، وتُعزى معظمها إلى أمراض الأنسجة الرخوة في الأسنان أو داخل الفم.

غالبًا ما يعاني الأفراد من ألم مزمن في الفم والوجه نتيجة آلام العضلات والعظام، إلا أنه يحدث أيضًا تقلص لآلام الأعصاب والشرايين.


أعراض ألم فموي وجهي

تشمل أعراض الألم الفموي الوجهي ما يأتي:

الصداع.

آلام الرقبة.

آلام الأذن.

آلام الأسنان.

حرق في الوجه أو الإحساس بالوخز.

آلام في مفصل الفك.

طنين الأذن.

دوخة.

عدم تناسق عضلي.

حكة غير عادية أو حرقان في محيط الرأس والعنق.


أسباب وعوامل خطر ألم فموي وجهي

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالألم في منطقة الفم والوجه، ومن أهم هذه الأسباب:

تعد اضطرابات المفصل الصدغي الفكي من المشاكل الطبية التي قد تواجه بعض الأشخاص، وتتمثل هذه المشكلة في عدم القدرة على فتح وإغلاق الفم بشكل صحيح.

وقد يؤدي هذا النوع من الاضطرابات إلى تأثير سلبي على جودة حياة المرضى، وتحول دون قدرتهم على ممارسة نشاطاتهم الروتينية بصورة طبيعية.

تضم الاضطرابات تصنيفًا واسعًا من الحالات التي تؤدي إلى توجع أو انتكاس في مفاصل الفك، وعضلات المضغ أو كلهما.

تتعلق الألم العصبي الثلاثي التوائم بالحالات المرضية التي تسبب ألمًا في الأعصاب التوائم، والتي تشمل التهاب الأعصاب وانضغاطها.

هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالأم الفموي الوجهي.

 الاضطرابات العصبية الوعائية

وهو من أبرز هذه الاضطرابات الشقيقة.

الاضطرابات المعقدة لمفصل الفك الصدغى

تتضمن الحالات الصعبة فشل إجراء عملية استبدال المفاصل، والعمليات الجراحية الأخرى المتعددة لفصل الفك والصدغ التي لم تنجح، وأسباب تضرر الأعصاب وتسبب الألم.

متلازمة الفك الحارق هي حالة مؤلمة ومصاحبة لشعور بالحرقان والتهيج في الفم، وتشعر بالألم في الأسنان واللثة واللسان.

يعد تشخيص هذه المشكلة تحديًا نظرًا لعدم وجود عوامل سببية محددة، كما أنه قد يكون من الصعب تخفيف أو علاج هذه المعاناة.

قد تكون هذه الظروف المؤلمة والمحبطة للأشخاص المرضى، وهي نوع من الضرر الذي يتعرض له الأعصاب.

تتضمن العوامل الأخرى قلة إفراز اللعاب، وبعض أنواع الأدوية، والإصابة بالفطريات، وبعض الأمراض المتعلقة بالجسم، مثل مرض السكري.

اضطرابات النوم

تضم مشاكل النوم أعراض متعددة تتضمن صرير الأسنان والقرص وحالات مرتبطة بصعوبات التنفس أثناء النوم كالشخير وإيقاف التنفس المؤقت.

 يتعلق الخلل بالحركة في الفم ويؤثر على التوتر العضلي (اضطرابات حركة الوجه والفم وتشنجات عضلية).

تتمثل الحركات الغير إرادية في توتر عضلات بسبب إيصالات عصبية خاطئة التي يمكن تعزيتها لأعراض جانبية للأدوية، أو اضطراب في جهاز الأعصاب، أو نظرًا لأسباب غير معروفة.

الصدمات

يعد الصدمات، وخصوصاً التي تحدث في حوادث السيارات، من أهم أسباب الإضطرابات في جمجمة الفك والألم في باقي أجزاء الوجه.

آلام الرقبة

يحدث تأثير بآلام الرقبة على آلام الوجه بسبب إصابة الحبل الشوكي والأعصاب والأربطة، وتم إحالة هذا الألم من عضلاتها. كما ينتج انعكاس مركزي بهذه التفاعلات.


مضاعفات ألم فموي وجهي

على الواقع، لا يوجد أي تداعيات مفصلة مدروسة لهذا المرض.

تشخيص ألم فموي وجهي

تُشخَّص إصابة الألم الفموي الوجهي باستخدام الطرق التالية:

1. الفحص الجسماني

يقوم الطبيب باستفسار المريض حول الأعراض وتحديد درجة الألم الذي يعاني منه، كما يفحص أعراض ظاهرة على وجه المريض بالنظر إلى تورُّم أو انتفاخ في الوجه.

2. الفحوصات التصويرية

 واحد من الأساليب البارزة هو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد مكان وسبب الألم.

علاج ألم فموي وجهي

يتم معالجة الألم في الوجه والفم من خلال الطرق التالية:

تعتبر التقويم الإطباقي  علاجًا يُستخدم لتحسين وظائف المفصل الفكي والإطباق، عن طريق وضع جهاز بسيط في الفم لتحسين موضع الأسنان والفك.

يعتبر هذا الجهاز مهمًا في حالات تشخيص مشكلة في المفصل الذي قد يتسبب في ألم، صعوبة في فتح الفم، تآكل أسنان أو ارتجاف.

يمكن توصي بوضع أسنان كبار المراحل الذي يعرف أيضًا باسم جهاز التقويم لتناسب سنانك الأعلى أو الأسفل.

هناك العديد من استخدامات تقويم العظام ويمكن ارتداؤه بشكل كامل أو جزئي، حسب توصية طبيبك.

وبشكل عام، يستخدم التقويم للحفاظ على انتظام الأسنان، إعادة تشكيل مفصل الفك والتخفيف من التوتر في عضلات الفك.

يتوقف تصميم وتعديل تقويم العظام على حالة المرضى وتغيرات أسنانهم خلال فترة ارتداء التقويم، بالإضافة إلى خطة العلاج الشاملة.

حقن نقطة الألم

يمكن تحديد عدة حالات للصداع والصداع النصفي وآلام الوجه من خلال تحديد نقطة البدء لهذه الأعراض، ويمكن حقن الدواء في عضلة أو عصب محددين لمنع حدوث الألم والصداع.

 الحقن في المفصل

تتضمن غالبًا الحقن في مفصل الفك الصدغي الاستيرودات مع التخدير لتهدئة وتقليل ألم المفصل.

إدارة الإجهاد

يتم إستعمال طرق علاجية مختلفة لمعالجة اضطرابات المفصل الفكي الصدغي، وتشمل تعلّم كيفية التحكُّم بضغوط الحياة اليومية، وبإشراف من الطبيب يوصى بتبنِّي أكثر من طريقة للحصول على هذه المساعدة.

يمكن للتنفس العميق والاسترخاء والتخيل الإرشادي، وأحيانًا استشارة خبير نفسي أن يكونوا أساليب فعّالة في التحسين من حالة الصحية النفسية.

العلاج الطبيعي

يساعد المعالجون الفيزيائيون المتخصصون والمدربون المرضى في إعادة تأهيل جميع أشكال الإصابات الجسدية.

هناك العديد من الطرق المختلفة والمفيدة والأكثر شيوعًا بما في ذلك تمارين الفك، التدريب في وضع مريح، الموجات فوق الصوتية، والتحفيز الكهربائي.

سيتعاون الطبيب والمعالج الفيزيائي معًا لوضع خطة علاجية.

الوقاية من ألم فموي وجهي

لا يوجد أساليب مؤكدة للوقاية من الألم في الفم والوجه، إلا أنه يمكن التخفيف من الأعراض بعلاج المسببات المحتملة وتشخيص الحالة قبل ازدياد حدتها.

 

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب