ما هو القلس المترالي

ما هو القلس المترالي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الصمام المترالي أو الصمام التاجي هو صمام من الأصمام التي تقسم بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر في القلب.

يُغلق الصمام المتراليّ قبل انقباض البطين الأيسر لمنع تسرّب أي دم من البطين ذو الضغط المرتفع إلى الأذين الأيسر ذو الضغط المنخفض.

يُعَدُّ القصور التاجي، الذي يعرف بالقلس المترالي، إحدى الأمراض التي تتسبب في عدم إغلاق الصمام بشكل كامل، وهذا يؤدي إلى انساب دم من البطين إلى الأذين مما يؤدي إلى تخفيض فعالية ضخ الدم من القلب لجسم المريض. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


مكونات الصمام المترالي

تتكون الأجزاء المكونة للصمام المترالي من عناصر حيوية للحيلولة دون وقوع قصور في أدائه، وهذا يعد أمرًا ضروريًا.

  • وريقتين (Leaflets).
  • حلقة (Ring).
  • أوتار (Ligaments).
  • عضلات حليمية (Papillary muscles).
  • أذين أيسر وبطين أيسر.

أعراض القلس المترالي

قد يكون لدى العديد من مرضى القلس المترالي فترة طويلة دون أي علامات، وتعتمد ظهور الأعراض على خطورة المرض، بما في ذلك الأعراض التالية:

  • يمكن سماع أصوات غير عادية في القلب باستخدام السماعة الطبية.
  • ضيق في التنفس.
  • التعب والإرهاق.
  • خفقان القلب.
  • تورم الأطراف.

أسباب وعوامل خطر القلس المترالي

يتم ذكر أسباب وعوامل خطورة الإصابة بالقلس المريئي كما يلي:

1. أسباب القلس المترالي 

تشمل أسباب إصابة القلي المترالي ما يأتي:

  • تدلي الصمام التاجي

عند انقباض القلب، ينحرف وريقات صمام التاجي نحو الأذين الأيسر، مما يؤدي إلى عدم إغلاق الصمام بشكل كامل، وهذا يتسبب في إصابة شائعة تسمى قلس المترال.

  • تلف أحبال الأنسجة

يمكن أن يحدث تمزق أو تمدد في الأنسجة التي تربط صمام التاجي بجدار القلب، وخاصةً في حالة تعرض الصمام للتدلي، أو حدوث رضخ في منطقة الصدر، وهذا يتسبب في تسرب الدم من الصمام.

  • الحمى الروماتزمية

يمكن لالتهاب الحلق أن يؤدي إلى الإصابة بمضاعفات، مثل الحمى الروماتيزمية التي ترتبط بحدوث القلس المترالي. رغم أن هذه المضاعفة نادرة في كثير من المناطق، إلا أنها شائعة في دول العالم النامية.

  • النوبة القلبية

قد يسبب الإصابة بأزمة قلبية أذىً في المنطقة المؤيدة للصمام التاجي، وفي حال كانت الإصابة شديدة قد يتسبب ذلك في حدوث نوبة قلبية مفاجئة وشديدة.

  • اعتلال عضلة القلب

يمكن أن يسبب بعض الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم، زيادة الضغط على القلب، مما يؤدي إلى تمدد تدريجي في أنسجة الصمام وحدوث انسداد فيه.

  • تناول بعض الأدوية

قد يؤدي تناول بعض الأدوية لفترة طويلة إلى الإصابة بالقلس التاجي، كما قد يشمل ذلك الأدوية المستخدمة في علاج الصداع النصفي، مثل الإرغوتامين.

2. عوامل خطر الإصابة بالقلس المترالي

يُعدّ الإصابة ببعض أمراض واضطرابات أحد عوامل الخطر للاصابة بالقلس المترالي، منها الأمراض التالية:

  • مرض القلب الروماتيزمي.
  • يعد التهاب الشغاف العدوائي مرضًا يصيب القلب، وهو ناتج عن التهاب المفصل أو حمى خنازير مرضية أو نزلات برد شديدة. يعاني المريض من احتمالية زيادة خطأ النبضات في القلب وانسداد قناة التروية المؤدية للقلب. يكون هذا المرض في حالات نادرة، كما أنه يحتاج إلى تشخيص سريع وعلاج فوري لمنع حدوث مضاعفات خطيرة ومحتملة في صحة المصاب.
  • تُصاب أمراض النسيج الضام بالإصابة.
  • مرض القلب الإقفاري (مرض الشريان التاجي) .
  • اعتلالات عضلة القلب (Cardiomyopathy).
  • يتمثل فشل القلب الاحتقاني (CCF) في عدم قدرة القلب على ضخ كمية كافية من الدم إلى أجزاء الجسم، مما يؤدي إلى احتشاء واحتقان المناطق التي تتعرض لضعف التروية.
  • انسداد حاد في الشريان التاجي يؤدي إلى قلة تدفق الدم إلى العضلة القلبية مما يتسبب في وفاة بعض أجزائها (النسيج العضلي)، مما يؤدي لحالة شديدة من احتشاء وخللاً في عملية ضخ الدم.

مضاعفات القلس المترالي

تضم الآثار الجانبية التي تنتج عن إصابة بالقلس المترالي ما يلي:

  • الفشل القلبي

يؤدي القلس المترالي إلى ارتفاع ضغط على القلب، ممّا ينجم عنه تقليل كمية الدم التي يُضخها القلب في الجسم، ما يدلّ على عدم قدرة هذا العضو على دفع كافة كمية الدم في أنحاء جسم الإنسان.

  • الرجفان الأذيني

قد يؤدي تضخم الأنسجة في صمام الميترال للأذين الأيسر إلى عدم انتظام نبضات القلب، وقد يحدث في بعض الحالات جلطات رئوية تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية.

  • ارتفاع الضغط الرئوي

عدم معالجة الأمراض المصاحبة للقلس الرئوي لفترات طويلة يسبب زيادة في ضغط الدم في الشريان المتصل بالرئة، ومن ثم قد يؤدي هذا إلى عجز في عمل الجانب الأيمن من القلب.

تشخيص القلس المترالي

يتم تمييز حالات القلس المترالي من خلال فهم التاريخ الطبي والعائلي للشخص، بعد ذلك يجرى الكثير من الاختبارات التشخيصية كما يلي:

  • مخطط صدى القلب

يعتبر هذا الاختبار من الاختبارات الشائعة المستخدمة في تحديد حالات قصور القلب، ويتم عرض صورة للقلب أثناء عمله لكشف وجود أي خلل في صماماته.

  • مخطط كهربية القلب

يتم وضع قطب على مناطق محددة في الجلد، ثم يظهر الجهاز مخططًا لشحن القلب يمكن من خلاله تحديد وجود أي اضطرابات في نظام القلب.

  • التصوير بالأشعة السينية

يقوم تقنية الأشعة السينية بالتصوير بكشف وجود تضخم في غرفتي الأذين الأيمن والأيسر، ما يدل على إصابة الشخص بمرض القلس المترالي.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

يُستخدم جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي للكشف عن خطورة الحالة الصحية للمريض، حيث يتيح صورًا مفصلة للقلب تُمَكِّن من معرفة حجم التقلص في وظيفة الشطر الأَيسر من القلب.

علاج القلس المترالي

يتم علاج القلس المترالي من خلال ما يأتي:

  • الانتظار والمتابعة

لا داعي للقبول بالأدوية في حالة الإصابة بالقلس المترنح الخفيف، لأن العلاج يتمحور فقط حول تتبع الحالة باستمرار وإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة للمريض.

  • تناول بعض الأدوية 

يشرح الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على منع تفاقم الحالة، مثل ما ستحصُل عليه:

  1. تُخفِّف مواد تصريف البول من تراكم السوائل في اليدين والقدمين.
  2. تقلل الأدوية المضادة للتخثر من فرص حدوث تجلطات الدم وتُستخدم عادةً في حالات الإصابة بارتجاف الأذين.
  3. يتم استعمال الأدوية للوقاية من مضاعفات خطيرة في حالات ارتفاع ضغط الدم.
  • الجراحة

يتم الأمر بإجراء جراحة في حالة تفاقم حالة المريض أو ازدياد حجم القلب مع تدهور أدائه، ويتم استخدام القسطرة لتشخيص ذلك، وبناءً على حالة الصمام يتم إجراء عملية سواء كان الترميم أو الاستبدال.

الوقاية من القلس المترالي

لا توجد طرق محددة للوقاية من الإصابة بالقرحة المعوية، ولكن يمكن اتباع بعض الإجراءات لتجنب الإصابة بها، مثل:

  • الحفاظ على وزن صحي طبيعي.
  • اتّباع نظام غذائي صحي مفيد للقلب يتضمّن استهلاك مستويات منخفضة من الأطعمة ذات الدهون.
  • التحكم في ضغط الدم.
  • تجنب التدخين وتناول الكحول.
  • الحفاظ على النشاط البدني بشكل منتظم.
  • يقوم الطبيب بزيارة دورية لتحديد وجود أي مشاكل صحية قد تظهر.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور قلب