مرض التهاب القصبات الهوائية

مرض التهاب القصبات الهوائية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يُعَدُّ التهاب القصبات الهوائية، أو ما يُسَمّى بالتهاب الرغامي، نوعًا من الإلتهابات التي تحدث غالبًا نتيجة للعدوى الفيروسية، حيث يمتد إلى الحنجرة والقصبات الهوائية. وغالبًا ما يُصاب بهذا المرض الأطفال في سن 3 إلى 6 سنوات، خصوصًا في فصل الشتاء. ويلزم بضعة أيام إلى أسابيع قليلة لانحسار هذا المرض، ثم يختفي بشكل تدريجي.

في حالة الإصابة بعدوى بكتيرية، يمكن أن تكون الالتهاب خطيرًا، وسبب الإصابة في معظم الأحيان هي بكتيريا Staphylococcus aureus.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض التهاب القصبات الهوائية

تتضمن علامات انتفاخ القصبات الهوائية الآتي:

سعال يشبه النباح.

شهيق مزعج (Stridor).

ضيق في التنفس.

ارتفاع درجة حرارة الجسم.

ازرقاق في الشفاه.

تكون بلغم قيحي.

تسارع معدل التنفس.

تعب شديد.

احتقان الأنف.

سيلان الأنف.

ألم أثناء البلع.

التهاب الجيوب الأنفية.


أسباب وعوامل خطر التهاب القصبات الهوائية

تنجم الالتهاب في القصبات الهوائية عن طفرة فيروسية أو جرثومية، وتحدث بشكل شائع عادةً في فترة الطفولة من 3 إلى 8 سنوات.

تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب القصبات الهوائية عادة التدخين، سواء كان التدخين النشط أو غير النشط، وتعرض المصابين للتدخين passively. ويمكن أن يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وأماكن باردة وجافة. هذه الظروف تؤدي إلى جفاف في الجهاز التنفسي وزيادة خطر إصابته بالالتهاب المزمن للقصبات.

تتكون عوامل الخطورة لإصابة بالتهاب القصبات الهوائية من عدة أمور، وهي:

الاتصال الجسدي مع شخص مصاب بالعدوى.

عدم غسل اليدين بشكل جيد بعد لمس شخص مصاب.

الاتصال مع الأشخاص في مجموعات مغلقة.

التدخين بشكل مباشر أو غير مباشر.

الإصابة بأمراض نقص المناعة المكتسبة.

الإصابة ببعض الأورام في الأنف.


مضاعفات التهاب القصبات الهوائية

تعد مضاعفات التهاب القصبات الهوائية نادرة وتختلف تبعًا لشدة حالة المريض والوقت الذي تم فيه بدء العلاج، ومن الممكن أن تشمل مجموعة من الأحداث مثل:

متلازمة الصدمة الإنتانية.

توقف التنفس.

فشل في وظيفة الأعضاء.

تضيق القصبة الهوائية.

تشخيص التهاب القصبات الهوائية

تتوقف عملية تشخيص التهاب القصبات الهوائية على حالة المريض وما يعانيه من أعراض. ولدى الحاجة، يمكن إجراء بعض الفحوصات.

يتم تحديد مستويات الأكسجين في الدم عن طريق سحب عينة من الدم.

يتم زراعة قطعة من البلغم لتحديد مصدر الإصابة بهذا المرض.

تصوير الرئتين باستخدام الأشعة السينية، يتم للكشف عن احتمال وجود التهاب، تورم أو عدوى.

علاج التهاب القصبات الهوائية

يجب معالجة التهاب القصبات في مراحله المبكرة لتجنب الإصابة بأي مضاعفات، وتشمل خيارات العلاج:

تهدف عملية تنظيف القصبات الهوائية أثناء التنظير إلى إزالة أكبر قدر ممكن من الإفرازات المتراكمة لتحسين فتح هذه القصبات.

يمكن استنشاق بخار الماء كوسيلة لفتح الطرق التنفسية.

تناول مستنشق الستيرويد لعلاج الالتهاب.

يتم تزويد الطفل بالأوكسجين الضروري باستخدام أجهزة التنفس الميكانيكية وفقًا لحالته.

ذلك المقصود هو أعطاء الأدوية المضادة للجراثيم والبكتيريا وفقًا لنوع المسبب الرئيسي للمرض.

الوقاية من التهاب القصبات الهوائية

لا توجد طرق واضحة للوقاية من التهاب القصبات الهوائية، ومع ذلك، يمكن اتباع قواعد النظافة العامة لتفادي انتشار العدوى.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة