الفحص الطبي لتشخيص صغر الرأس وهل هى مرضية ام عابرة

الفحص الطبي لتشخيص صغر الرأس وهل هى مرضية ام عابرة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يتمثل الصغر في الرأس في اضطراب في الجهاز العصبي يتمثل في عدم تكافؤ المحيط الرأسي للشخص مقارنة بالعمر والجنس، حيث يظهر رأس صغير نسبةً لحجمه المتوقع.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

تصنف صغر الرأس إلى ثنائي وأولي، فالخطأ الأول ينجم عن فشل نمو الدماغ السليم خلال فترة الحمل، وتحدث هذه الحالة نتيجة قلة خلايا الجهاز العصبي التي لم تتكون بشكل صحيح.

في حالة العطل الثانوي، يكون حجم الرأس طبيعيًا عند الولادة، ولكن يحدث تدهور في تطوره لاحقًا نتيجة قلة تشعب الخلايا العصبية والاتصالات مع مراكز التواصل بينهم.

في العديد من الحالات التي تتضمن صغر الرأس، يترافق ذلك مع اضطرابات مثل التخلف العقلي والخلل في حركة الجسم ونوبات صرعية واضطرابات في سلوك المصابين.


أعراض صغر الرأس

تتمثل العلامة الرئيسية لصغر حجم الرأس في أن حجم رأسه أصغر بالكثير من حجوم رؤوس الأطفال من نفس العمر والنوع، وذلك عن طريق تحديد محيط الجزء العلوي من رأسه باستخدام مخططات نمو متساوية، وبعدها يتم مقارنة هذا التحديد بتحديدات أطفال آخرين بالإشارة المئوية.

يمتلك بعض الأطفال رؤوسًا صغيرة جدًا وغير متناسبة مع نسبتهم الجسدية، ولكن عند الأطفال الذين يُعانون من صغر الرأس، يكون حجم رؤوسهم أقل بكثير من المُعدل المُتوقع، ويُمكن أن يصل إلى أقل من النسبة المئوية الأولى لحجم الرأس في فئتهم العمرية والجِنْسِيَّة. كذلك، قَدْ يتلاشى لديهُم نظام تحالفات عائلية سابقة. من المحتمل أَيْضاً أَنْ تُصاب بصغرِ حجْمِ سَجْعاء (cranial vault) و التحضّروزيادةٍ في التخِذُّف


أسباب وعوامل خطر صغر الرأس

تشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

1. شذوذ الكروموسومات

يمكن أن تسبب الأمراض مثل متلازمة داون وغيرها انخفاضًا في حجم الرأس.

2. نقص الأكسجين في دماغ الجنين

يمكن أن تعوق تداعيات بعض مشاكل الحمل أو الولادة وصول الأكسجين إلى دماغ الجنين.

3. انتقال العدوى إلى الجنين

تضمن الأمراض المعدية الرئيسية التي يمكن أن يصاب بها الجنين أثناء فترة الحمل ما يلي:

داء المقوسات.

الفيروس المضخم للخلايا.

الحصبة الألمانية.

جدري الماء.

فيروس زيكا.

4. التعرض لبعض المواد الكيميائية

عرض الجنين للمخدرات أو الكحول أو بعض المواد الكيمائية السامة في فترة الحمل يزيد من خطر التشوهات في الدماغ.

5. سوء التغذية الحاد

قد يتأثر نمو طفلك إذا لم يحصل على تغذية كافية خلال فترة الحمل.


مضاعفات صغر الرأس

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

تأخير في النمو مثل الكلام والحركة.

صعوبات في التنسيق والتوازن.

القزامة أو قصر القامة.

تشوهات الوجه.

فرط النشاط.

الإعاقات الذهنية.

النوبات.

تشخيص صغر الرأس

لمعرفة ما إذا كان طفلك يعاني من صغر الرأس، فمن المحتمل أن يقوم الطبيب بجمع تاريخ وتفاصيل عن حالة الطفل قبل وبعد الولادة. يتضمن ذلك استخدام الأساليب التالية:

1. إجراء فحص بدني

سيقوم الدكتور بتحديد محيط رأس طفلك والمقارنة بجدول النمو، كما سيعاد قياس حجم الرأس في زيارات مستقبلية ورسمها. ويُمكن أيضًا قياس حجم رؤوس الوالدين لتحديد وجود رؤوس صغيرة في عائلته.

2. إجراء بعض الفحوصات

في حالة تأخر نمو الطفل وخاصةً إذا كان حجم رأسه صغيرًا، قد يُطلب من الطبيب إجراء بعض الفحوصات لتحديد السبب المحتمل لذلك.

اختبارات مثل فحص الرأس بالأشعة المقطعية.

التصوير بالرنين المغناطيسي.

اختبارات الدم.

علاج صغر الرأس

باستثناء جراحة تعظيم الدروز الباكر، فإنه لا يوجد علاج شامل لتكبير رأس طفلك أو علاج مضاعفات صغر الرأس.

يتم التركيز خلال العلاج على طرق التحكم بحالة الطفل، ومن ضمن طرق العلاج المساندة التي قد تستخدم:

يمكن أن تحسن برامج التدخل خلال مرحلة الطفولة المبكرة، مثل الكلام والعلاج الفيزيائي والمهني، القدرات.

قد ينصح طبيبك بتناول أدوية لمعالجة بعض العوارض المرتبطة بصغر حجم الرأس، مثل النوبات الكهربائية أو فرط الحركة.

الوقاية من صغر الرأس

يمكن أن تثير معرفة ان طفلك يعاني من صغر الرأس شكوكًا وتساؤلات حول الحمل المستقبلي.

لذا يجب عليك التخطيط مع الطبيب لتحديد سبب صغر الرأس، وإذا كانت هذه المشكلة وراثية، فيجب على ك التحدث إلى خبير في علم الوراثة حول المخاطر المحتملة للاصابة بصغر الرأس في المستقبل.

معلومة اضافية

يعد صغر الراس من الأمراض المتعلقة بالطفولة، وهو اضطراب نموي يتسبب في تقلص حجم الراس، مما يؤدي إلى مشاكل في التطور العصبي والعقلي للطفل. تختلف أسباب هذه الحالة بشكل كبير، فقد تكون نتيجة جينية أو شذوذ خلقية أثناء فترة الحمل، كما يمكن أن تحدث نتيجة اضطرابات صحية خلال سنوات الميلاد المبكرة للطفل. يعتبر التشخيص المبكِّر لهذه الحالة من أسس المعالجة بشكل صحيح، إلا أنَّ ذلك قد يستغرق وقتًا طويلًا. تختلف خطورة صغر الرأس باختلاف درجات حجمه وأسبابه وظروف حدوثه

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب