كل ما تحتاج معرفته عن مرض داء النغف: الأعراض والطرق العلاجية

كل ما تحتاج معرفته عن مرض داء النغف: الأعراض والطرق العلاجية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يتسبب داء النغف في إصابة الجلد بواسطة يرقات من أنواع مختلفة من الذباب الجلد، سواءً كان ذلك في مناطق جسم مختلفة مثل: الأنف، والأذن، والعين، والمعدة.

تم اكتشاف هذا المرض لأول مرة في حيوانات، لكنه فيما بعد تحول إلى عدوى تؤثر على جسم الإنسان وتجعله يعاني من مشاكل جلدية عديدة.

لنستكشف هذا الموضوع بشكل اعمق وتفصيلي من خلال

لا يتم نقل الإصابة بمرض النغف من فرد إلى آخر، وبالتالي لا يوجد سبب للتوتر والاهتمام بشأن المُصاب بذلك المرض.

تعتمد اليرقات الموجودة في جسم الإنسان على التغذية من كل أنواع الأنسجة، سواء كانت حية أم ميتة، وكذلك تتغذى على الطعام المبتلع والمواد السائلة. ويؤدي نوع ذباب الأكثر شيوعًا إلى إصابات للإنسان.

يعتبر ذباب ديرماتوبيا هومينس (Dermatobia hominis) من الحشرات.

يُعد ذباب كورديلوبيا أنثروبوفاجا (Cordylobia anthropophaga) خطرًا على الإنسان، وهو يمكن أن يعيش في جلد الإنسان ويتغذى على المادة العضوية. وهذا الذباب يمكن أن يصاب به حيوانات أخرى كالقطط والكلاب، حيث يفضل تربيته في المزارع والآخادير التي تحتوي على المخلفات الحيوانية.

تتعلق هذه العبارة بنوع من الذباب يُسمى "كريسوميا بيزيانا".

تعد حالة النغف من الأهمية بالغة، إذ يمكن أن تشكل رابع أكثر حالات الأمراض الجلدية المتعلقة بالسفر انتشارًا، وهو أمر في غاية الخطورة.


كيفية الإصابة بداء النغف

لابد أن الكثير يتساءلون كيف يمكن ليرقات الحشرات أن تخترق الجلد والأنسجة وتعيش فيها مسببة الكثير من المشاكل الصحية؟ لفهم الإجابة، سوف نذكر كيف تتطور هذه اليرقات.

تضع الأنثى الكبيرة بيضها عند الجروح أو الأنسجة المخاطية أو قرب مفترقات جسمها مثل: الفم، والأذن، والأنف، أو من خلال تلوث الطعام المتناول.

تحتاج فترة ما يقارب 24 ساعة ليتم الفقس وظهور اليرقات من البيض، ثم تبدأ هذه اليرقات بالغذاء على الأنسجة الميتة أو الحية، والتغلغل في أنسجة وجلود المضيف.

تتواجد الحوريات في هذه الأنسجة وتظل تتغذى عليها مما يؤدي إلى الكثير من المضاعفات الصحية على المريض.

تتمركز اليخضروات تحت الجلد لفترة تتراوح بين 5 إلى 10 أسابيع، حيث تقوم بالتهوية من خلال الفتحات الموجودة في قشورها. وبعد ذلك، يمكن لها أن تخرج أو تموت حيث ستكوِّن دورة جديدة في دورة حياتها.

تنتقل بعض أنواع اليرقات من مكان الإصابة إلى أنسجة أخرى، وهذه اليرقات هي الأكثر خطورة لأنها تسبب المزيد من المشكلات الصحية والألم والتعب عند علاجها.


أعراض داء النغف

تتمثل العلامات والأعراض التي يتميز بها مرض النغف في الآتي:


1. أعراض النغف الجلدي

تتمثل العلامات المرضية لنغف الجلد في المواد التالية:

ظهور كتل صغيرة على الجلد تُشبه الدمل.

تحرك هذه الكتل بسبب تنقل هذه اليرقات.

حكة الجلد.

انتان الجلد وخروج السوائل القيحية منه.

خروج روائح كريهة من مكان الكتل الظاهرة.

2. أعراض النغف الأنفي

إذا دخلت اليرقات في فتحات الأنف، فيمكن أن تسبب الأعراض التالية:

تسبب الالتهاب الحاد في الأنف حكة مزعجة ومحرجة في المنطقة.

انتفاخ الوجه.

تسبب انسداد الممرات الهوائية صعوبة في عملية التنفس.

الحمى.

3. أعراض النغف السمعي

إذا انتقلت اليرقات إلى الأذن، فهذا قد يؤدي إلى ظهور تأثيرات مختلفة في الجسم.

انتفخ المناطق القريبة من الأذن.

ألم في الأذن.

خروج إفرازات كثيفة من الأذن.

4. أعراض النغف العيني

يعتبر دخول اليرقات إلى العين حالة غير شائعة ولكنها موجودة، وإذا حدث فسوف تظهر أعراض مثلما يلي:

التهاب العين واحمرارها.

حكة في العين.

ألم في العين.

نزول الدموع باستمرار ودون توقف.

أسباب وعوامل خطر داء النغف

سنتعرف في الجملة التالية على أسباب إصابة النّغْف والعوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة به.

1. سبب الإصابة بداء النغف

يتسبب التعرض ليرقات بعض أنواع الذباب في إصابة الأنسجة في الجسم بداء النغف، ويحدث هذا من خلال طرق مختلفة.

وضع أنثى الذباب البيوض على الجسم مباشرة.

قامت أنثى الذباب بوضع بيوضها على الطعام أو الشراب الذي يمكن تناوله.

وضعت الذبابة الأنثى بيوضها على الملابس لتقوم بالانتقال إلى جسم الإنسان عند ارتدائها.

تناول الأطعمة التي تحتوي على بيض الذباب أو يرقاتها الملوثة.

دخول اليرقات إلى الجسم من خلال الأذن أو الأنف.

توجد عدة عوامل تزيد من الاحتمالية للإصابة بداء النغف، مثل الاتصال المباشر مع حيوانات مصابة، وتناول أشياء تحتوي على بول أو دماء الحيوانات المصابة، كما أن الأماكن التي يكثر فيها وجود هذه الحيوانات، كالغابات والأودية والبراري، تزيد من خطر الإصابة بهذا الداء.

هناك عدة عوامل تزيد من خطر إصابة الأفراد بمرض النقرس، وهذه العوامل تشمل ما يلي:

تبين أن الأشخاص الذين تقدموا بالعمر هم الأكثر تعرضًا للإصابة بداء النغف.

تتعرض الأفراد الذين يعانون من حالات صحية محددة مثل عجز الحركة للإصابة بالمرض بشكل أكبر.

وجود جروح في الجسم يزيد من احتمالية الإصابة باليرقات، خاصةً إذا كانت نسبة الجروح المفتوحة كبيرة.

هناك عدة مناطق يحدث فيها الإصابة بالنغف بشكل كبير، وهي أكثر وضوحًا في الدول الاستوائية.

مضاعفات داء النغف

يتسم مرض النغف بالعديد من المضاعفات الشائعة، منها وليس محصوراً على ذلك؛ تصلب الأذين الأيسر وتجلطات الأوعية الدموية والارتفاع في ضغط الدم، بين أمورٍ أخرى.

1. بتر الأعضاء

إذا أكلت اليرقات معظم الأنسجة في العضو المُصاب، ستحدث تشوهات كثيرة فيه وسيخرج منه رائحة كريهة، وبالتالي يحتاج إلى بتر العضو للتخلص من هذا التمدد في الإصابات.

2. زيادة تعرض الجلد للإصابات

تسبب تلف أنسجة الجلد، الذي يحدث نتيجة تغذية اليرقات عليها، ظهور جروح في الجلد ويزيد احتمالية إصابته بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية. ويمكن أن يؤدي هذا إلى ظهور مشكلات صحية جلدية، لذا يحتاج إلى علاج مُضاعف ومكثف.

3. أمراض العيون

إذا دخلت اليرقات في العين، فمن المحتمل أن تسبب مشاكل أخرى كالتالي:

التهاب القزحية.

الزرق.

انفصال الشبكية.

4. الوفاة

قد يؤدي داء النغف إلى الموت، وذلك إذا انتشرت يرقاته في أجزاء جسم الإنسان كلها ولم تستطع التحكم بها بسبب تأخر استخدام العلاج.

تشخيص داء النغف

يتم تحديد مرض النغف عن طريق الطرق التالية:

1. التشخيص البدني

إذا كانت الإصابة بسطح الجلد، فإن التشخيص البدني سهل ويمكن للطبيب تحديدها بسهولة، أما إذا كانت الإصابة في منطقة عميقة داخل الجسم فإن التشخيص البدني غير مجدٍ.

2. الخضوع للاختبارات المصلية

يتم إجراء هذا الاختبار خصوصًا في حال وجود شك في معاناة العين من مرض النغف.

3. التصوير بالموجات فوق الصوتية

يعتبر هذا النوع من التشخيص هو المناسب بشكلٍ كبير لأنه يظهر اليرقات أثناء غزوها للعضو.

علاج داء النغف

علاج داء النغف يتم من خلال الآتي:

1. الإجراء الجراحي

يتطلب الشفاء من مرض النغف إجراء عملية جراحية، وربما يتم ذلك تحت التخدير الموضعي أو العام، حيث يقوم الطبيب بإنشاء فتحات في الجلد واستخراج اليرقات الموجودة في المناطق الحساسة.

يجب التأكيد على أنه لا يوجد علاجٌ معتمدٌ من قِبَل هيئة الأغذية والعقاقير في الولايات المتحدة الأمريكية لهذا المرض.

2. الإجراء التعقيمي للجروح

بعد إجراء عملية جراحية على العضو أو الأعضاء المصابة، يقوم الطبيب بتنظيف المناطق التي تمت فيها العملية يوميًا.

3. الإجراء النهائي

يحرص الطبيب على توفير مجموعة من الأدوية للمصاب بمرض النغف، وهدفها التخلص من كافة المشكلات المتعلقة بهذا المرض. ويتضمن ذلك تصفية أدوية كثيرة، مثل:

مسكنات الألم.

المضادات الحيوية.

المعقمات القوية للجروح.

الوقاية من داء النغف

يمكن تجنب الإصابة بداء النغف عن طريق اتباع التوجيهات التالية:

1. المحافظة على النظافة الشخصية

يجب على جميع الأفراد الحفاظ على نظافة شخصية جيدة، حيث أن وجود بويضات على البشرة لمدة 24 ساعة دون غسل تسبب في الإصابة بالأمراض. من هذه المنطلق يُحث على غسيل المناطق المكشوفة في الجسم يوميًا على الأقل.

يجب على مقدمي الرعاية الصحية للأفراد ذوي الإعاقة الحركية والعقلية أن يهتموا بنظافتهم بشكل دوري ولا يجب تركهم دون المحافظة على نظافتهم لفترات طويلة، حيث إنهم أشد عُرضة للاصابة بالأمراض.

2. المحافظة على نظافة الفم والأنف

ينبغي غسل أو تنظيف الأسنان بشكل دائم على الأقل مرتين في اليوم، وعلاوة على ذلك يجب تطهير الأنف بشكل جيد كل يوم، فذلك سوف يحذف البويضات إذا كانت موجودة في تلك المناطق.

3. العناية بالجروح

يتطلب الاهتمام الشديد بالجرح، وخاصة إذا كان الحجم كبيرًا، التنبيه على:

يجب تطهير الجرح بانتظام باستخدام مذيب الجراثيم الطبي المناسب له.

تغطية الجروح وعدم تعريضها للملوثات.

يجب تجنب التعرض للإصابات أو الحك أو الضغط على الجروح.

غسل اليدين جيدًا أثناء التعامل مع الجرح.

عندما تلاحظ أي نوع من التغييرات الغير متوقعة والغريبة على الجرح، فعليك اخذ المساعدة الطبية بأسرع وقت ممكن.

4. رش المبيدات الحشرية

يُعَدّ هذا الأمر مهماً بشكل كبير، خاصةً في الأماكن الملوثة، حيث تُستخدم المبيدات الحشرية لتخليص البيئة من الذباب التي تسبب الأمراض.

5. طرق وقاية أخرى

يمكن تجنب إصابة بداء النغف عن طريق اتباع التدابير التالية.

يتم تجنب التخلص من الحيوانات الميتة على الفور من خلال دفنها تحت سطح الأرض وعلى بعد متر لا يقل.

الحفاظ على نظافة المنزل والحدائق.

يجب ضمان إغلاق مواقع تخزين النفايات بشكل كامل والتخلص منها فورًا.

استخدام الأجهزة القاتلة للذباب.

يجب حفظ الأطعمة في الثلاجة وتغطيتها إذا تركت خارجها.

فحص الحيوانات المنزلية باستمرار.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جلدية

دكتورة شهد بشير اخصائي جلديه في مصر الجديدة

دكتورة شهد بشير

اخصائي جلديه

التقييم :

دكتورة جلدية

ة اثار الجروح بالليزر, إزالة الشعر بالليزر, إزالة الوحمات بالليزر, الكي الكهربائي, الليزر الكربوني

سعر الكشف: 400 جنيه

العنوان: جسر السويس امام كوبري التجنيد ... مصر الجديدة , القاهرة