معلومات عن مرض دبيلة وتشخيصه

معلومات عن مرض دبيلة  وتشخيصه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تشير الدبيلة إلى تراكم مقدار من الصديد والسوائل في مجال الجنبة، حيث قام الطبيب اليوناني أبقراط بأول تشخيص لهذا المرض قبل أكثر من 2400 سنة.

تسمى الدبيلة الموجودة في المنطقة الجانبية بالدبيلة الصدرية، وذلك لتمييزها عن حالات الدبيلة الأقل شيوعًا التي تؤثر على مرارة أو أجزاء أخرى من الجسم.

على الرغم من أن الدبيلة قد تؤثر على عدة أجيال وفئات مختلفة، إلا أنها توجد بشكل أكبر بين المرضى الأشخاص الأكبر سنًا، خاصةً ذوي حالات صحية ضعيفة، فإن الإصابة بالمرض لديهم تكون صعبة وأشد.

تستعمل الدوائر الهوائية (الأيروبيكية) بشكل أعلى بين الأفراد ذوي الصحة الجيدة، في حين يتأثر المرضى ببعض الحالات مثل الأمراض التنفسية المزمنة، والورم في الرئة الماجستير، ومرض السكَّري، واضطرابات في التسنين من نظام (الأنايروبي)`).

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

تشمل أعراض الدبيلة ما يأتي:

سعال جاف.

ضيق في التنفس.

ارتفاع درجة الحرارة.

قشعريرة.

فرط التعرق.

ضعف.

فقدان الشهية.

فقدان الوزن.

آلام في الصدر.

بلغم قيحي ذو رائحة كريهة.

هناك عدة أسباب وعوامل خطر تزيد احتمالية حدوث دبيلة، وهي تجمع القيح في جوف معين داخل الجسم.

يحدث الدبيلة في الجسم نتيجة إصابته بالعديد من أنواع البكتيريا، وهذه الأنواع هي كالتالي:

تعتبر البكتيريا العقدية المكوّرة (Streptococcus Pneumonia) من الأنواع المميزة للجراثيم والتي تسبب أمراضًا خطيرة في الجهاز التنفسي.

تعتبر الإشريكية القولونية (Enterobacteriacea Escherichia coli) مادة جرثومية.

الزائفة (Pseudomonas).

الميكوبلازما (Micoplasma).

الكلبسلة الرئوية (Klebsiela pneumonia).

الفطريات.


حالات تسبب الإصابة بالدبيلة

توجد العديد من الأحداث التي تسبب حالة الدوار، وربما تشمل ذلك ما يلي:

الالتهاب الرئوي (parapneumonic).

إجراء عمليات جراحية في الصدر.

نتج مدمى الصدر (Hemothorax) عن إصابة في الجزء العلوي من صدر الشخص.

وجود انتان في الرئتين أو مكان تحت الحجاب الحاجز يؤدي إلى تشكل خراج.

تمزق المريء.

وجود جسم غريب في المسالك التنفسية.


عوامل الخطر الإصابة بالدبيلة

تشمل العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الزوائف ما يلي:

أن تُصاب ببعض الأمراض مثلَ الأورام، وأمراض الرئة والقلب، أو داء السكري.

تعاطي المخدرات والكحول.

تناول أدوية مثبطة للجهاز المناعي.

مضاعفات دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يمكن للدبيلة أن تتسبب في الكثير من المضاعفات، وتشمل ذلك:

خراج في فراغ الجنبة.

توجد اتصال غير طبيعي بين مسار التنفس ومنطقة الجهة الجانبية ما يسمى بـ"ناسور".

وجود تجمعات من السائل أو الدم خارج الأعضاء المختلفة في الدماغ والكبد.

زيادة سُمك حائط الجنب، وانخماص كامل أو جزئي للرئة.

الإنتان (sepsis).

الموت.

تشخيص دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يمكن تشخيص الإصابة بالدبيلة كما يأتي:

معرفة السجل الطبي للمريض.

الفحص الجسدي.

تصوير القفص الصدري.

فحص كيميائي حيوي لسائل الجنبة.

يتم فحص كميات الخلايا البيضاء في الدم والسائل الجنبي.

بعض الأمور المهمة أثناء تشخيص الحالة

يجب الانتباه إلى أمور معينة عند تحديد سبب وعلاج الدوار، على سبيل المثال:

التشخيص المبكر للسائل في فراغ الجنبة.

تحديد الموضع الدقيق للسائل في الجزء الجانبي من الصدر.

تقديم العلاج المناسب بالمضادات الحيوية.

التفكير وصنع القرار فيما يتعلق بضرورة إجراء عملية جراحية ما.

الحفاظ على صحة وتغذية المريض بشكل عام.

علاج دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يتم علاج مرضى الدبيلة من خلال ما يأتي:

العلاج الدوائي

يتم تفصيل ذلك بوصف بعض الأدوية المضادة للجراثيم التي يتم حقنها عن طريق الأوردة، وذلك بالاعتماد على نوع الميكروب المسبب للمرض.

العلاج الجراحي

يهدف العلاج الجراحي إلى ما يأتي:

1. تفريغ فراغ الجنبة من السوائل

ويكون ذلك من خلال ما يأتي:

يمكن تركيب نظام لتصريف المياه أو مجموعة من الأدوات المستخدمة في تصريف السائل بين الأضلاع من جانب نهاية السفينة.

يتم إدخال مواد تساعد في تجلط السائل داخل الفراغ الموجود بجنبة الجسم.

إدخال المضادات الحيوية عن طريق المنزح.

علاج مستمر وطويل الأمد للمنزح يتضمن استمرار الشفط من السوائل.

2. سد الفراغ الملوث في القفص الصدري

وذلك من خلال إجراء جراحة مثل ما يأتي:

تعني تقنية "تقشير نسيج جنبة المريض" إزالة الأغلفة الخارجية للرئتين.

رأب الصدر (Thoracoplasty).

الوقاية من دبيلة (تجمع قيحي في جوف)

يُمكن الحِفاظ على الوقاية من الإصابة بالدبيلة باستبعاد العوامل التي ترفع مخاطر الإصابة بها وذلك بأقصى قدر ممكن.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة