مرض الصدر المدمى

مرض الصدر المدمى
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الصدر المدمى (Hemothorax) هو تجمع للدم في الفراغ الجانبي (Pleural) أو نزيف داخل القفص الصدري، حيث يمكن أن يحدث من جدار القفص الصدري، ونسيج الرئة أو من مصادر أخرى مثل القلب والأوعية الدموية الكبيرة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض صدر مدمى

تشمل الأعراض ما يأتي:

  • ضيق في التنفس.
  • تنفس سريع.
  • ألم صدر.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • جلد شاحب وبارد ورطب.
  • سرعة دقات القلب.
  • الأرق.
  • قلق.

أسباب وعوامل خطر صدر مدمى

يمكن أن تعتبر الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى الصدر المزعج هي ما يلي:

  • يعني الكدمة إصابات تحدث في القفص الصدري وتسبب كسوراً في الأضلاع أو التجاوز عبرها.
  • يشمل المرض المزمن: الفُرْفِرِيَّة هينوخ شونلاين (Henoch - Schonlein purpura)، ومتلازمة إهْلِرْز - دانلوس (Ehlers - Danlossyndrome).
  • الإجراءات الطبية المتبعة مثل استخراج السوائل من تجويف الصدر (Thoracocentesis) أو فتح ثقب في جدار الصدر (Thoracostomy).
  • أسباب أخرى: استرواح الصدر.

مضاعفات صدر مدمى

قد تشمل المضاعفات ما يأتي:

  • تعني انهيار الرئة أو الاسترواء في الصدر عدم قدرة الجهاز التنفسي على العمل بشكل سليم، مما يؤدي إلى فشل وظيفة التنفس.
  • يمكن أن يحصل انتقال الأمراض بسهولة في الأغشية المحيطية والأنسجة الداخلية للرئتين، مما يؤدي إلى تشوهات أو التهابات.
  • إصابة السائل الجنبي.
  • الصدمة والموت في الظروف القاسية.

تشخيص صدر مدمى

قد يلاحظ مقدم الخدمة الصحية تقلصاً أو عدم وجود أنفاس على الجانب المتضرر، حيث يمكن رؤية علامات أو نتائج تشوه في التنفس في الفحوص.

  • الأشعة السينية في الصدر.
  • الأشعة المقطعية.
  • صفّ التصريف الجنبي بأنّه إخراج السائل الزائد من الصدر عبر استخدام إبرة أو قسطرة.
  • يعني فَغْرُ الصَّدْرِ تَخْلِيصُ السَّائِلِ الْجَنْبِيّ مُنْ خَلال ضَمّادةٍ صدريّة.

علاج صدر مدمى

تشمل طرق العلاج ما يأتي:

1. العلاج التقليدي

الغاية من العلاج هي تحقيق استقرار حالة الفرد، ووقف التدفق الدموي، وإزالة السوائل المتكثفة في مساحة جوار الصدر بواسطة إدخال أنبوب خاص من خلال جدار الصدر بين الضلعين لتأمين سحب الهواء وظهور خروج دم كذلك.

تُترك الأنبوب الموجود في الصدر في مكانه لعدة أيام، وتعلق بالشفط من أجل توسيع الرئة مجدَّدًا. إذا لم ينفِّذ الأنبوب المهمة بالشكل المطلوب في التحكم بالنزيف، فسوف يتم إجراء عملية جراحية لإيقاف تدفق الدم.

سيتم العلاج أيضاً لسبب تدمي الصدر، قد يكون بسبب انهيار الرئة المخفية مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس. ولكن في حالات الإصابات، التصريف الأنبوبي للصدر قد يكون كافياً.

2. العلاج في قسم الطوارئ

سيقوم الدكتور بقياس ورصد علامات حيوية الفرد مثل تشبع الأكسجين والنبض ومعدل التنفس وضغط الدم. ستتم معالجة الأعراض حسب الحاجة، فالفرد قد يستلم:

  • يشمل دعم التنفس توفير الأوكسجين والحفاظ على ضغط مجرى الهواء، وإدخال أنبوب التنفس في مجرى الهواء من خلال الأنف أو الفم، وتثبيته على جهاز التنفس الاصطناعي.
  • تحاليل الدم وإمكانية نقل الدم.
  • أنبوب الصدر هو مجرى يمر خلال العضلات والجلد بين الضلوع في المساحة المحيطة بالرئتين.
  • التصوير بواسطة الأشعة المقطعية
  • إجراء مخطط كهربية القلب.
  • إعطاء أدوية لعلاج الأعراض.
  • في حالة وجود إصابات أخرى في الجسم، تستخدم الأشعة السينية للتأكد من حالة الصدر والبطن أو أي جزء آخر من الجسم.

الوقاية من صدر مدمى

يمكن تعبيرها بالشكل التالي: لا يمكن تفادي إصابات الصدر، ولكن يتم توصية باستخدام الإجراءات الأمنية مثل حزام الأمان لتجنب الخطر.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة