ما هو أم الدم الأبهرية

ما هو أم الدم الأبهرية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعني حالة الدم الأبهرية أن جدار الشريان الأبهر يصاب بالضعف في منطقة محددة، ما يؤدي إلى توسع جزء منه.

يمكن حدوث توسع في منطقة واحدة أو أكثر من الشريان الرئيسي الأكبر في جسم الإنسان، وهذا الشريان المعروف باسم "الأبهر" يقوم بنقل الدم من القلب إلى كافة أجزاء وأعضاء الجسم عبر فروعه المتشعبة.  دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أقسام الشريان الأبهر

ينقسم الأبهر إلى ثلاثة أجزاء رئيسية:

الجزء الصادر من القلب ويرتفع إلى الأعلى يطلق عليه اسم الأبهر الصعودي (Ascending aorta).

يتم تسمية الجزء الذي يلتف حول الأبهر باسم قوس الأبهر (Arch of aorta).

الأبهر النازل هو الجزء الذي يهبط من الصدر إلى منطقة الحوض.


أعراض أم الدم الأبهرية

يبدأ اتساع الأوردة في البطن قبل ظهور أي عوارض للإصابة بالمرض بسنوات طويلة، وتتفاوت شكاوى الأعراض حسب نوعية وموقع الدم المصاب.


1. أعراض أم دم الأبهري البطني (Abdominal aortic aneurysm)

تشمل العلامات المميزة لتنفيذ بطن الأبهري الدموي:

الإحساس بوجود كتلة تنبض في البطن.

آلام البطن.

آلام الظهر.

2. أعراض أم الدم الأبهرية في الصدر

إذا تواجدت أم الدم المَعْقِلَة في منطقة الصدر، سيظهر الأعراض عمومًا عندما يصبح حجمها كبيرًا بسبب الضغط الذي يؤثِّر على الأعضاء المجاورة لها في تلك المنطقة.

تشمل الأعراض في هذه الحالة:

آلام في منطقة الصدر.

  • السعال والصفير.
  • بحة الصوت.
  • مشاكل وصعوبات في البلع.

الشعور بألم شديد جدًا في الصدر وفي المنطقة العلوية من الظهر ممتد حتى الذراعين والبطن.

أسباب وعوامل خطر أم الدم الأبهرية

الأمر الذي يحدث بشكل شائع هو تصلب الشرايين (Atherosclerosis) وهو يسبب تراكم الدهون على جدران الشرايين، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تطور الالتهابات وترسب الكالسيوم وتكوّن الخثرات. كل ذلك يضعف جدار الشرايين ويؤدي إلى اتساعه.

من الأسباب الأخرى لأم الدم الأبهرية:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة.
  • تعرّض الشريان الأبهري للعدوى.
  • الصدمة.

عوامل الخطر

من بين الأسباب الرئيسية التي تزيد خطورة إصابة شخص بأمراض الأوعية الدموية المرتبطة بالقلب هي أم الدم الأبهرية.

  • الجنس: تعد أكثر انتشارًا عن الرجال.
  • مع تقدم العمر، يزداد انتشار الحالات المصابة بذلك، حيث تتراوح نسبتها بين 5% -7% في سن أكثر من 60 عامًا.
  • وصف فرط شحميات الدم (Hyperlipidemia) بأنه حالة تزيد فيها كمية الدهون التي تتعرض للترسب حول جدار الشريان الأبهر.
  • تعني التدخين زيادة خطر الإصابة بالأمراض.
  • بعض الأمراض المختلفة: مثل:
  • تنتج أمراض في الأنسجة الضامة عن تلف جدار الأبهر.
  • التهاب في جدار الأبهر.
  • إصابة في الأبهر.
  • الأمراض الجينية مثل متلازمة مارفان.
  • مرض السكري.

مضاعفات أم الدم الأبهرية

قد تحدث أحياناً انسداد وتلف في الأعضاء المجاورة مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات.

  • نوبة قلبية (Heart attack).
  • صدمة قلبية (Heart shock).
  • سكتة دماغية (Stroke).
  • قصور حاد في الصمام الأبهري.
  • فشل كلوي (Renal failure).
  • الموت.

تشخيص أم الدم الأبهرية

يمكن تحديد مرض الدم الأبهري عن طريق تحليل الأعراض، لكن قد يتأخر وقت الكشف عنها كثيراً.

بشكل عام يتم التشخيص بواسطة الآتي:

  • تصوير الصدر، أو البطن.
  • فحص مخطط صدى القلب (Echocardiogram).
  • تقنية التصوير المحوسب (Computed Tomography - CT) التي تعتمد على الطباعة بالحاسوب لعمل تصوير مقطعي.
  • تعد التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) من الطرق المستخدمة في التصوير الطبي.
  • تُصَوِّرُ الأشعَّةُ فوقَ الصَّوْتِيَّة (الأولْتْرا ساوند) منطقةَ البطن.

علاج أم الدم الأبهرية

يتم علاج التهاب الأوعية الدموية الرئيسية من خلال الجراحة بشكل عام.

1. التدخل الجراحي في علاج أم الدم الأبهرية

عادة ما يتم تنفيذ عملية جراحية عند وجود علامات وأعراض، إلا أن هناك بعض الظروف التي تتطلب إجراء الجراحة بدون وجود أي أعراض ظاهرة، وسوف نقوم هنا بشرح هذه التفاصيل.

  • التدخل الجراحي في حال وجود أعراض

عندما تظهر العلامات والأعراض المرضية وتحدث تمزق في أم الدم الأبهرية، تصبح الحاجة إلى المعالجة الجراحية الفورية ضرورية.

على الرغم من وجود مخاطر عالية مع هذه العملية الجراحية، إلا أن خطورة الوفاة بسبب تمزق أم الدم في الأبهر الصاعد إذا لم يتم إجراء جراحة فورًا تكون أكبر بكثير من خطورة عملية الجراحة ذاتها، وهي تقارب 100%.

التدخل الجراحي في حال عدم وجود أعراض

يُنصح بإجراء العملية الجراحية للمرضى الذين لا يعانون من أي أعراض في حال توسع قطر الشريان الأبهري إلى حد معين يشكل خطورة على تمزقه، والذي ستكون نتائجه أكثر سوءًا وخطورة من عملية الجراحة نفسها.

 

يُنصح بإجراء هذه العملية الجراحية عندما تزيد قطر أم الدم الأبهري عن 5 - 6 سنتيمترات، اعتمادًا على مكان تواجده وشكل التوسع وسرعة تقدُّمه، بالإضافة إلى مستوى الخطورة المترتبة على المريض نتيجة للعلاج الجراحي.

 

تتراوح نسبة خطر الوفاة في عملية جراحية مُخطط لها بين 2% - 6%، والنسبة الخطرة للوفاة تصل إلى 50% في العمليات الجراحية التي يتم إجراؤها بسبب تمزق حاد في أم الدم في الأبهر الصاعد، ولذلك فإن أهمية إجراء العملية لأم المولود هذه قبيل حدوث التشقق.

 

يتم تبديل الجزء المتضرر من الأبهر بعملية جراحية، حيث يستخدم طُعم اصطناعي مصنوع من مادة مرنة تشبه الأبهر الأصلي.

2. القسطرة (Catheterization)

تم تبني في الفترة الأخيرة طريقة جديدة للتعامل مع أم الدم الأبهرية، وذلك باستخدام دعائم يجرى إدخالها بواسطة قسطرة دون الحاجة إلى إجراء جراحات كبرى.

تم تصميم هذه الطريقة لنوع خاص من أوردة أم الدم الأبهرية، وهو يتواجد في جزء الأبهر المتدلى، حيث يساعد في تفادي المشاكل التي يواجهها بعض المرضى وخصوصًا كبار السن من خطورة هذه الإجراءات الجراحية.

الوقاية من أم الدم الأبهرية

يجب أن يتم التعامل مع عوامل الخطر للحماية من الإصابة بالأمراض، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
  • فرط دهنيات الدم.

ينبغي إجراء المتابعة والمراقبة بشكل مستمر، وذلك خصوصًا في حال وجود حالات إصابة بأم الدم الأبهرية بين أفراد العائلة. هذه الإجراءات يمكن أن تحول دون ظهور المرض، أو تؤخر ظهوره.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور قلب

دكتور د. حسام الدين محمد السداوي استشاري أمراض القلب و القسطرة في المنيل

دكتور د. حسام الدين محمد السداوي

استشاري أمراض القلب و القسطرة

التقييم :

دكتور قلب

رسم القلب بالمجهود, ايكو, ايكو بالمجهود الدوائي, قسطرة تشخيصية و علاجية لشرايين القلب, فتح الانغلاق الكلي والحالات المعقدة للشرايين التاجية

سعر الكشف: 300 جنيه

العنوان: ٨٦ شارع المنيل - الغمراوي ... المنيل , القاهرة