ما هو متلازِمة زولينجر إليسون

ما هو متلازِمة زولينجر إليسون
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

وصفت متلازمة زولينجر إليسون لأول مرة عام ١٩٥٥ من قبل زولينجر وإليسون، وهي حالة يحدث بها ورم يفرز الهرمون المعروف باسم (Gastrin)، حيث يتواجد في الإثنى عشر والبنكرياس.

يزيد هرمون الغاسترين من إفراز أحماض المعدة بشكل مفرط، الذي يتجاوز المعدل الصحيح، وهذا يسبب ظهور قرح في الأمعاء الدقيقة والاثني عشر، مما يسبب ألمًا في منطقة البطن ونزيفًا وإسهالًا. هذه هي علامات تشير إلى إصابة المرء بتلك المتلازمة. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

تشمل الأعراض ما يأتي:

  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • فقدان الوزن.
  • إسهال.
  • ألم في البطن.
  • يعاني المريض من حدة الألم مثلما في حالة ارتداد الطعام من المعدة إلى المريء.
  • نزيف معوي.

أسباب وعوامل خطر مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

تنشأ متلازمة زولينجر إليسون نتيجة لوجود ورم يسمى ورم الغدة الحليمية التفافية، والذي يؤدي إلى إفراز كمية زائدة من حامض المعدة، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى تكون قرح مؤلمة داخل جدار المعدة أو الأمعاء.


مضاعفات مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

تشمل المضاعفات ما يأتي:

  • انثقاب البطن الناتج عن التقرح.
  • تضيق المريء مع ارتداد.
  • انسداد الأمعاء.
  • نزيف الجهاز الهضمي.
  • تشخيص مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

تشخيص مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

يمكن تحديد الإصابة بالمرض عن طريق إجراء عدد من الاختبارات وعمليات التشخيص المختلفة، وهذه هي قائمة بأهمها:

يتم العثور على مستويات عالية جدًا من هورمون الغاسترين في فحص الدم الذي يجرى للأشخاص المصابين بهذا المرض.

تقوم التقنيات الطبية بتعريف موقع الورم عن طريق الاستفادة من فحوص التصوير مثل تخطيط الصدى بالتنظير الداخلي وتنشيط إشعاعي باستخدام المادة السوماتوستاتين، وكذلك استخدام فحص الدم بعد حقن مادة في سيكريتين.

يمكن للفحوص الطبية مثل الرنين المغناطيسي وتصوير الأوعية والأشعة المقطعية وتخطيط الصدى البطني أن تكشف عن وجود الورم.

علاج مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

يتم تنفيذ عملية جراحية لاستئصال الورم، بينما يتم علاج المرضى الذين لا يوجد موقع محدد للورم أو عند وجود مخاطر عالية للعملية الجراحية بإعطاء دواء سوماتوستاتين (Somatostatin) مرة شهريًا بالإضافة إلى الأدوية التي تثبط إفراز حامض المعدة في متلازمة زولينغير-إيلسون.

عندما يُنتشر الورم وتحدث الانتقالية، يتم تطبيق المعالجة الكيميائية على بعض الأشخاص. قد تظهر أورام في غدة الدرقية والنخامية.

الوقاية من مُتَلازِمَةُ زولينجر إليسون

لا يمكن الوقاية من المرض.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير