الناسور القصبي الجنبي وعلاجه

الناسور القصبي الجنبي وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الناسور الجانبي القصبي هو تشكيل جيبي يحدث بين قنوات الهواء الكبيرة داخل الرئتين والمنطقة بين الأغشية التي تغطيها وتسمى التجويف الجانبي.

يُعَدُّ نقصان قصبة جانبية من الأعراض الجانبية الخطيرة التي تحدث كثيرًا بسبب مرض سرطان الرئة ومن الممكن أن تتفاقم بعد إجراء علاجات كيميائية أو إشعاعية.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


 أعراض الناسور القصبي الجنبي

غالبًا ما يتم اكتشاف الناسور القصبي الجانبي دون وجود أعراض، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تظهر أعراض خاصة بالأشخاص الذين يعانون من التهابات في الرئة أو بعد إجراء عمليات جراحية، وأبرز هذه الأعراض:

  • السعال المستمر.
  • سعال يحتوي على الدم.
  • الحمى.
  • التعرق الليلي.
  • القشعريرة.
  • ضيق التنفس.
  • ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء.
  • قد ينتج سائلًا رغويًا باللون الوردي أو الشفاف.

أسباب وعوامل خطر الناسور القصبي الجنبي

هناك العديد من المواقف التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالناسور القصبي الجانبي، وتتضمن مثل هذه المواقف:


1. أسباب الناسور القصبي الجنبي

تتضمن أسباب الناسور القصبي الجنبي ما يلي:

  • جراحة سرطان الرئة

عادةً ما يؤدي سرطان الرئة إلى الحاجة إلى إجراء جراحي لإستئصال جزء منها أو باكتماله، وهو أيضًا يعد من أشهر الأسباب التي تزيد من احتمالية حدوث ناسور قصبي جنبي، خصوصًا بعد عملية استئصال الرئة؛ فعادة ما يُشار إلى حدوث هذه المشكلة في هذه العملية بشكل أكثر قِدَرًا من غيرها مثلا أستئصال فص لحنجرة الفَطْرِ (فولق)، أو استئصال الغُضروف.

  • أسباب أخرى

وتشمل الآتي:

  • تسبب بعض أنواع التهاب الرئة الانهيار المعروف باسم نخر الرئة.
  • تشير الحالة المستمرة لانهيار الرئة، والمعروفة باسم استرواح الصدر، إلى تضرر قوي وشديد يقود إلى ناسور جنبي عند الإصابة.
  • تسبب الخلايا في الرئة لسرطان الرئة، ويمكن علاجهم من خلال العلاج الكيميائي أو الإشعاعية. ولكن هذان المعالجَّان قد يتسبَّبُ في تدميرَ بعضٍ من خلاياِ المنطقةِ غير المصابة بالأورام ويلحق ضررًا كارثِيًّا في الحدود الجنبية، مما يؤدي إلى حدوث التهابات بالقصباتِ جنبًا إلى جنب مع تأخير عملية التأهيل.
  • مرض الدرن (Tuberculosis).

2. مدى شيوع الناسور القصبي الجنبي

بشكل عام، يحدث الناسور القصبي الجانبي بشكل شائع نسبياً بسبب إجراءات جراحية تتطلب إزالة أجزاء من الرئة، وهناك نسب متفاوتة لحدوث هذه المشكلة تتراوح بين 1.5% إلى 28%.

بعد إجراء عملية استئصال الرئة من الجانب الأيمن، يحدث غالبًا الحاجة لتهوية ميكانيكية لفترة طويلة. ويُلاحظ أنه بشكل عام يتم اكتشاف ناسور القصبة الهوائية الجانبي بعد مضي أسبوع أو أسبوعين من جراحة الرئة.

3. عوامل الخطر

من أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • العمر أكبر من 60 عامًا.
  • أكثر شيوعًا عند الذكور.
  • العلاج الإشعاعي المساعد.
  • مرض السكري.
  • سوء التغذية.
  • التدخين.
  • استخدام الستيرويد المزمن.
  • العلاج الكيميائي.

مضاعفات الناسور القصبي الجنبي

من بين التعقيدات الأساسية لحالة الناسور القصبي لما يتعلق بالجانب، يمكن ذكر المشاكل التالية:

  • تعفن الدم.
  • استرواح الصدر الضاغط.
  • فشل الجهاز التنفسي.
  • الالتهاب الرئوي.

تشخيص الناسور القصبي الجنبي

يتم تشخيص الناسور القصبي الجانبي بملاحظة تسرب هواء باستمرار، كأن يعجز المرء عن إزالة أنبوب الصدر بعد عملية جراحية في الرئة بسبب استمرار التسرُّب ولا سيما أثناء التنفُّس، وقد يلاحظ وجود فقاعات مستمرة أثناء التهاب الشعيرات أو التسعل.

تعتمد تشخيص الناسور القصبي الجنبي عادة على نتائج الأشعة، ولكن غالبًا ما يفضل الأطباء استخدام التصوير بالأشعة المقطعية، حيث توضح هذه الصور بشكل أفضل المنطقة المتضررة من الناسور، كما يمكن أن تظهر زيادة في كمية الهواء أو السائل في المسافة المجاورة.

علاج الناسور القصبي الجنبي

تعرف على كيفية علاج الناسور القصبي الجنبي، حيث تتضمن الأساليب التالية:

1. أدوية علاج ناسور القصبي الجنبي

غالبًا ما يلزم استخدام المضادات الحيوية عن طريق الوريد لعلاج النواسير التي تظهر بعد فترة تزيد عن أسبوع بعد الجراحة.

2. الإجراء الجراحي

يمكن إجراء عملية جراحية أو تصوير لعلاج الناسور، ويمكن القيام بذلك باستخدام أنبوب التنظير المتخصص لضمان سلامة المريض. كما يجب تفريغ السائل الزائد من الفضاء الجانبي في صدر المريض عبر استخدام أساليب مثل تصريف صدرية والحفاظ على وجود أنبوب في صدره.

يمكن أن يتم استخدام الجراحة لإغلاق العيوب، ومن خلال متابعة الإجراءات الجراحية التالية يمكن التعرف عليها.

  • التدبير الأول: يتمثل التدبير الأول في استنزاف السائل المتراكم في جوف الجهة الجانبية نتيجة لانفتال قناة التنفس المتوسط.
  • تأتي الخطوة الثانية بعد أن يتم التخلص من السائل، وهي إصلاح الناسور.
  • في الخطوة الثالثة، بعد التخلص من التجويف الجانبي لمنع تراكم السائل، يتم تنفيذ إجراء يسمى لصق الأغشية الجانبية مع وضع مادة كيميائية مزعجة بينها، والتي تؤدي إلى ط

  • مس المساحة الجانبية.

3. إجراء تنظير القصبات

في هذه العملية يتم الوصول إلى المنطقة المصابة وإدخال مواد لاصقة أو مواد تحول دون التسرب لإغلاق الناسور. ومع ذلك، هذه المواد الكيميائية قد تسبب التهاب مما يسفر عن تشكيل ندبات وإغلاق.

4. إجراء تنظير الصدر

عندما يحدث العدوى في المنطقة الجانبية مع وجود ناسور، يتعيَّن إجراء فتحة في الأنبوب الصدري. وقد تُستخدَم المضادات الحيوية وحلول بوفيدون-يود لتعقيم التجويف المصاب بغية الاستئصال الكامل للرئة.

الوقاية من الناسور القصبي الجنبي

يُنصح بتغطية جذع الشعب الهوائية للوقاية من الناسور القصبي الجنبي بعد إجراء عملية استئصال الرئة، وخاصةً لأولئك الذين يتعرضون لخطر الإصابة به.

إحدى الطرق الممتازة لتغطية جذع الشجرة الهوائية هي استخدام ما يلي:

  • العضلات الوربية.
  • خارج الصدر.
  • الحجاب الحاجز.
  • التامور.
  • وسادة الدهون التامورية.
  • غشاء الجنب.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة