علاج تعذر الاداء عند الاطفال

علاج تعذر الاداء عند الاطفال
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

عدم القدرة على الأداء هو حالة عصبية مشكلة، يجدها المصابون بها صعبة أو مستحيلة لتنفيذ حركات محددة بالرغم من أن عضلاتهم سليمة.

دعنا نتعرف عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

يمكن حدوث عدم القدرة على الأداء بأشكال مختلفة، فعلى سبيل المثال قد يتعذر على بعض الأشخاص أن يقوموا ببعض الحركات في وجههم وفي فمهم لأن هذه الحركات تتطلب التحكم بعضلات وجههم.

فقد يجدون صعوبة في تقديم شفاههم أو غزلان عيونهم.

يتأثر القدرة على حركة الذراعين والساقين بشكل سيء جراء تمنع أحد أشكال عدم التمكّن من الأداء المختلفة.


يوجد نوعان من أنواع تعذر الأداء في الكلام

 تتمثل بالتفاصيل التالية:

 يمكن أن يحدث تعذر الأداء النطقي المكتسب للأفراد في جميع المراحل العمرية، ويتمثل هذا في فقدانهم لقدرات صنع الكلام التي كانت موجودة بهم سابقًا. وغالبًا ما تشهد هذه الظاهرة بالأطفال، إلا أنَّه يمكن أن تصيب أيضًا البالغين.

تعني حالة تعذر الأداء النطقي في مرحلة الطفولة صعوبة التحكم بالكلام والحركات، وهي شائعة منذ الولادة.

حيث يصاب الأطفال المتأثرون به باضطراب يؤثر على قدرتهم على تشكيل الأصوات والكلمات بشكل صحيح. وبشكل عام، فإن هذه الحالة لا تؤثر على قدراتهم في فهم الكلام، إلا أنها تعيق قدرتهم في التعبير عن أفكارهم وأسس التواصل باللغة. عفوًا، لم يتم تزويدنا بالفقرة المطلوبة لإعادة صياغتها. يرجى إرسال الفقرة التي تحتاج إلى إعادة صياغتها باللغة الإنجليزية.

تحسن الكثير من الأطفال المصابين بتعذر الأداء النطقي بعد تلقيهم للعلاج المناسب، ولم يشفوا تماماً.


تتضمن أعراض عدم القدرة على الأداء أهم الأعراض التالية:

1. تتضمن العلامات المشتركة لفشل الأداء ما يلي:

صعوبة في تجميع الجُزء منها مرتبة بشكل صحيح لتشكيل الأَقواس، أَو عدم القَدْرة على عمل ذلك. تعذُّب في كفِّ الكلمات الطَويلة أو المُعِقَّدة.

تكرار المحاولات لنطق الأَقواس. تناقضٌ في المحادثة، كفهم الصوت أو الأَقْسام بشكل صحيح في بعض أن مِنْ دُون بعض. خطاءاتٌ في التصريف على اجزاء أو كلمات مختارة، واستخدام مفرط. توجد أنواع مختلفة من التواصل غير اللفظي، مثل تشويه الأصوات الصادرة عن الحروف المتحركة وحذف الحروف الساكنة في نهايات وبدايات الكلمات. كما يعاني بعض الأشخاص من مشكلات في التنسيق والحركات المدققة، وبالتالي يجدون صعوبة في المضغ والبلع وتأخر في قضاء حاجتهم بصورة طبيعية، كما يمكن أن يعاني بعضهم من حرقة أو رغبة شديدة في التقؤ. هناك أيضًا عدد من الأعراض المختلفة المرتبطة بالإطار الزمني للكلام وذلك لأسباب اخرى.

الصعوبة في ترتيب الجمل بطريقة صحيحة وشكل الكلمات، أو عدم القدرة على ذلك. نقصان التعابير أثناء القيام بالأنشطة اللفظية.

. تحاول بإصرارٍ نطق مختـًِّل الكلمات. يتضارب كلامه دائمًا في التعابير ولا يستطيع إنتاجه كاملا.

ردود فعل غير مناسبة وضغوط خاطئة.

يشير النص إلى عدة مشاكل في التحدث لدى الأطفال.

من بين هذه المشاكل الإفراط في استخدام أساليب غير لفظية وتشويه أصوات الحروف المتحركة، فضلاً عن حذف الحروف الساكنة في بداية ونهاية الكلمات وغير ذلك. وعلى صعيد آخر، نادرًا ما يتعرض الأطفال لتعذُّر أداء مهارات التواصل، ولكن إذا حضر فإنه قد يكون ناجمًا عن صعوبات لغوية أو اضطرابات شديدة في التصور.

يُقتصر الفرع المذكور على مجموعةٍ محدودةٍ من المصطلحات، ويشير إلى بعض المشاكل النحوية. كما يشير إلى صعوبات في التنسيق والحركات الدقيقة، بالإضافة إلى صعوبات في البلع والمضغ والخراقة.

يتسبب تلف الدماغ في حدوث مشاكل لتنفيذ المهام، كما أن هناك عوامل خطر قد تؤدي إلى تعذُّرَ الأَداء.

إذا كانَ الفَّرد قادِرًا سابِقًا على التأديَّةِ بمهامٍ أو قُدْرات، ولا يستطيع فِعل ذَلِك يطلَّبُ هذآ نجْ لتَحْديده باسْم.


وتشمل أبرز الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:

توجد حالة وجود ورم في المخ يتسبب في تدهور تدريجي للجهاز العصبي والدماغ، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض مثل الخرف، السكتة الدماغية، إصابات في الدماغ، واستسقاء الرأس. كما أنه يُلاحظ صعوبة في أداء المهام خلال فترة نمو الطفل وتطوره، لكن مصدر هذه الحالة غير معروف.

يواجه الأطفال المصابون بتعذر الأداء النطقي مضاعفات عديدة، تؤثر على قدرتهم على التواصل. ومن بين هذه المضاعفات، مشاكل أخرى تظهر، كإصابتهم ببعض الصعوبات التي تحول دون قدرتهم على التفاعل والتواصل بصورة صحيحة، فضلاً عن غير ذلك من المشكلات المتزامنة.

يعاني الأفراد الذين يعانون من تأخر في التطور اللغوي، من صعوبة في فهم الكلام وقد يتحدثون بقلة المفردات، كما أنهم قد يجدون صعوبةً في استخدام القواعد الصحيحة عند تجميع الكلمات مستخدمين عبارات أو جُمل.

هذا التأخير قد يؤثِّر على مهارات التفكير والحركية، فقد يصاب شخص بصعوبات في القراءة والتهجئة والكتابة، إضافة إلى اضطراب مهارات الحركة سواء كانت حَرَكية كبرى أو دقيق.

كما قِيلَ: فإذا كان لطفل حساسية فإنه قَدْ لا يُضطَّج به بعضُ أنسجة الملابس ذات الملمسِ المزعج. يمكن تشخيص التعذر الأدائي بإجراء بعض الاختبارات إذا لم يكن سبب الاضطراب معروف، مثل اختبار قوام بعض الأطعمة أو رفض الطفل لتنظيف أسنانه بالفرشاة.

تُعد فحوصات التصوير المخبرية الحديثة، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب، من الأساليب المفيدة للكشف عن ورم أو إصابات أخرى في الدماغ كالسكتات دماغية.

يمكن استعمال مخطط كهربية الدماغ لتحليل حالات تعذر الأداء واستبعاد الصرع كواحد من أسبابها.

يمكن إجراء عملية البزل النخاعي للتحقق من وجود التهاب أو عدوى تؤثر على الدماغ.

يجب إجراء اختبارات موحدة للتفكير واللغة في حال تشكي الشخص من عدم القدرة على التحدث بشكل جيد، وقد يحتاج أيضًا إلى اختبار لصعوبات التعلم الأخرى.

يطلب الأطباء عادةً إجراء اختبارات السمع لدى الأطفال من أجل التحقق من المشاكل المحتملة في النطق والإصغاء.

يوصي بفحص حركة الفم متخصص في أمراض النطق واللغة لطفلك، بما في ذلك شفتيه ولسانه وفكه وحنكه، للبحث عن أي مشاكل هيكلية مثل عدم انفصال اللسان أو فتق الحنك، بالإضافة إلى مشاكل في تعزيز التصريع.

 استعراض الكلام يتضمن ملاحظة قدرة طفلك على الإنتاج الصوتي واللفظي، وشمول التعابير والجمل أثناء الأنشطة المختلفة، بحيث يُطلب منه تسمية الصور لتبيان أي نوع من التحدِّي يواجهه في إزالة صعوبات إصدار أصوات محدَّدة، أو استخدام كلمات خاصَّة بأحرف بعينها.

العلاج

يتم علاج تعذر الأداء من خلال تقديم علاج لحالة صحية أساسية قد يكون هو السبب في ذلك، حيث يمكن استخدام العلاج الطبيعي والمهني لتحسين الأعراض التي قد تصاحبه، وقد يشمل ذلك:

تتمثل أهمية تدريبات الكلام في مركز معالجة النطق واللغة لطفلك في تدريبه على النطق بوضوح وصحة، حيث يُعَد تكرار نطق الكلمات أو العبارات خلال جلسات العلاج من أساسيات هذه التدريبات.

ستطلب من طفلك ممارسة تمارين الصوت والحركة، وسيُطلب منه الاستماع إلى خبير في مجال أمراض النطق واللغة بحيث يشاهد فمه أثناء نطق الكلمات المستهدفة. كما سيشاهد طفلك أيضًا حركات الانفعال التي تتوافق مع الأصوات.

 يُرجح أن طفلك سيقوم بممارسة الحديث عن طريق جمل أو كلمات أو عبارات بدلاً من المركز على الأصوات الفردية خلال جلسات العلاج للنطق، إذ يتطلب تدريب الأطفال المتأخرين في تعلم المهارات في الحديث اتقان التداول بين حركة صوتية وأخرى.

 يلقي الضوء على أن العديد من الأولاد الذين يعانون من صعوبات في التحدث قد يخرجون الحروف المتحركة بصورة غير صحيحة، وبالتالي، قد يجهز خبير لغوي تابع للطب بعض الكلمات المتضمنة للأصوات المتحركة في مختلف الأشكال والأنماط المختلفة، وذلك لاستخدامها من قِبَلَ طِفْلِكَ في التمارين والممارسات.

إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في النطق، فربما يستخدم أخصائي اللغة والنطق مجموعة صغيرة من الكلمات لتدريبه في البداية، ومن ثَمَّ يزيد تحديثًا عدد الكلمات المستخدمة بشكل تدريجي حتى يظهر التحسُّنُ في أدائِه.

علاجات أخرى تشمل ما يأتي:

تحسين النطق يمكن تحقيقه عن طريق التكرار والتدريب على الحركات المصاحبة. يمكن ضبط إيقاع الكلام باستخدام المسرعات أو نسج الأصابع. يمكن للأفراد تعلم استخدام الورق والقلم أو حاسوب للتعبير عن أفكارهم. يجب تعلُّم كيفية استخدام عضلات الفم لإصدار أصوات محددة، واستخدام لغة الإشارة لأولئك الذين يجدون صعوبة في التحدث. والأهم من ذلك هو اغتنام جميع حواسهم بشكل سليم لتحسين إجادتهم في التواصََُُِِِِِِِْْْْف المؤثٍّ. يتعلق الحديث عن وسائل تحسين النطق، مثل الاستماع للتسجيلات الصوتية، و استخدام المرآة لمعرفة كيفية صدور الاصوات من الفم. و على عكس ذلك، لا يوجد حل لمنع تعذر أداء النطق عند الأطفال بسبب أنه يرتبط بشكل اساسي بالتطور و نموالدماغ.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب