أسباب وعوامل زوال التعصيب العضلي

أسباب وعوامل زوال التعصيب العضلي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

زوال التعصيب العضلي هي نموذج مستخدم لشرح الأسباب المخفية لانكماش العضلات، حيث تلاحظ فقدان عضلات في فترة قصيرة تصل إلى 7 أيام مع زوال التعصيب العضلي، ويرجع هذا الفقدان السريع إلى انهيار بروتينات ليفية في العضلات.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

يعمل نظام يوبيكويتين بروتيازوم على تفكيك البروتينات في الألياف العضلية. ومع ذلك، فإن حجم الاستجابة التى تحدث عند إزالة التعصيب عن خصائص البروتوزوم مختلف بشكل كبير.


أنواع زوال التعصيب العضلي

يتميز زوال التعصيب العضلي بنوعين أساسين، وهما كالآتي:

تحدث الزوال المفاجئ للتعصيب العضلي (Acute denervation).

يتواجد تفاوت في عضلات الشخص وكتلة عضلاته بصورة طبيعية، كما يظهر تحذير مبكر لأولئك المصابين بالمرض بإشارة (T2) في صور الرنين المغناطيسي.

يمكن أن يحدث تخفيف التشنج العضلي الشديد بسبب الأسباب التالية:

  • الورم يعمل على تضييق أو نزع الحزمة الوعائية العصبية.
  • انقطاع العصب بسبب التعرض للصدمة.

2. تتمثل الظاهرة المرضية في فقدان العضلات تدريجياً للإشارات العصبية المحفزة لها سواء كان ذلك بشكل حاد أو مزمن.

في هذا النوع من المصوّرات، تكون المميزات أقل وضوحًا، ومن الممكن حدوث ضعف في العضلات عند زيادة إشارة ت1 (T1) عند استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، كما يمكن أظهار إشارة أُخرى تُشبه الوذمة بطريقة غير متجانسة.


أعراض زوال التعصيب العضلي

يمكن أن تظهر بعض الإشارات التي تدل على انحسار التشنج العضلي وما يتصل به، ومن بين هذه الإشارات:

  • ضعف العضلات.
  • ضمور العضلات.
  • ارتعاش العضلات والارتجافها.

أسباب وعوامل خطر زوال التعصيب العضلي

يمثل البروتين المسمى بروتين توقف النمو وتلف الحمض النووي المحرض 45 ألفا (Growth arrest and DNA damage inducible 45 alpha - Gadd45a) دورًا أساسيًا في حدوث ضَعْف وتَضَاءُع للعضلات بعد إزالة الترابط.

يحدث ذلك على النحو الآتي:

  • تتحسن بشكل كبير نسبة زوال التصلب في الألياف العضلية والهيكل العظمي عند خفض مستوى هذا البروتين.
  • هذا يؤدي إلى تغيير تعبير الجينات لعضلات الجسم بطريقة تحث على تكسير البروتين وتخفيض إنتاجه، وتقليل عدد الميتوكوندريا وإبطاء عملية التحول بالإضافة إلى قمع الإشارات المبنية، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى ضمور الألياف العضلية.

لا يعرف بالضبط سبب زيادة البروتين الذي يسبب المرض.

مضاعفات زوال التعصيب العضلي

تتفاوت التداعيات التي تحدث على شكل المضاعفات حسب مدة الزمن وذلك على النحو التالي:

1. مضاعفات قصيرة المدى

من بين المشاكل الصحية التي تحصل بسرعة بعد الإصابة بانحسار التعصيب العضلي، نذكر:

  • تختلف درجة ضعف العضلات حسب نوع العضلة.
  • فقدان المحاذاة الليفية العضلية.
  • فقدان خيوط الأكتين والميوسين الفردية.
  • تتمثل التغييرات في الشبكة الساركوبلازمية الانعكاسية في تغير حجم وعدد واتجاه مكوناتها.
  • نقصان في أعداد الميتوكندريا.
  • يحدث زيادة في تدفق الدم إلى الأوعية الدموية في بادئة، ثم يحدث انخفاض فيها.

2. مضاعفات طويلة المدى

من بين الآثار الجانبية الرئيسية التي تظهر بعد فترة من الإصابة هي:

  • استبدال الألياف العضلية بالنسيج الضام والدهون.
  • تعني الجملة أن هناك خسارة كبيرة في شعيرات الدم المتعلقة بالألياف العضلية وفي جذور الأعصاب العضلية يحدث تغير تنكسي فيها. ويمكن إعادة صياغتها بالشكل التالي: تحدث فقدان كبير في الأوعية الدموية المرتبطة بألياف العضلات و ظهور تغيرات تنكسية في جذور الأعصاب على مستوى عضلات المرء.
  • ظهور ألياف عضلية حديثة التكوين.

تشخيص زوال التعصيب العضلي

هناك ثلاثة أساليب رئيسية لتحديد إزالة التشنج العضلي وهي كما يلي:

1. الفحص الجسماني

يمكن تحديد إزالة التعصيب العضلي من قبل الطبيب عن طريق مشاهدة علامات الضعف العضلي والنحافة، بالإضافة إلى تشنجات العضلات التي يتم تغذيةها بواسطة الأعصاب أو جذورها.

تشير العلامات والأدلة الطبية إلى أن إزالة تشنج العضلات يتسبب في تلف خلايا الأعصاب الحركية الموجودة في المنخفضات عبر مستوى جسم الإنسان، حيث تعمل هذه الخلايا على تشديد هذه العضلات وتمتد حتى نهايات فروع أعصاب المحافظ.

علينا إجراء اختبارات متقدمة للاطلاع على العضلات المصابة لمرض ضمور الخلايا العصبية الحركية.

2. مخطط كهربائية العضلة

تتضمن ملامح إزالة تصلب العضلات وجود إمكانيات للاهتزاز، والإشارات الكهربائية الحادة والإيجابية، وزيادة النشاط.

تلك جميعها أنواع من النشاط التلقائي غير الطبيعي. تتضمن إمكانية الرجفان نوعين وهما شكل سنبلة مزدوجة وشكل موجة حادة إيجابية وحيدة، وكلاهما يتألف من تفريغات على المدى القصير وسعة صغيرة.

يحدث زوال التعصيب في العضلة المصابة، حيث تزداد مستقبلات الأستيل كولين على سطح الغشاء العضلي، وهذا يجعل ألياف العضلات المنزوعة من التعصيب عالية الحساسية لأية أستيل كولين قريبة، وتتمكن من إزالة الاستقطاب تلقائيًا مما يؤدي إلى حدوث رجفان. بشكل عام، يتم اعتبار وجود إمكانات الرجفان في ظروف هذه المرحلة. الاقتران السليم يدل على الاستئصال الفعال للاحتقان العضلي المتواصل أو المفاجئ.

3. خزعة العضلات

يمكن تشاهد دلالة على اختفاء التشنّج العضلي عبر فحص مقطّع من العضلات المتضررة باستخدام تقنيات كيمياء الأنسجة العادية.

ترجع التغيرات في ألياف العضلات بعد انتهاء عملية التقلص إلى عدة عوامل، ومن بين هذه العوامل قلة كمية استيل-كولين، وانحراف نشاط الألياف الميكانيكية الكهربائية، وفقدان المواد الغذائية التي تنتقل من الأعصاب إلى العضلات.

علاج زوال التعصيب العضلي

تتم معالجة الانحلال العضلي المزمن كما يلي:

1. العلاج داخل المستشفى

تُخضع الشخص المريض لتخدير موضعيٍ ومهدئٍ، ويُستعمل الطبيب تقنية التنظير الفلوري في إرشاد الإبرة نحو الأعصاب التي تسبب الألم، ثم يتم حقن المخدر الموضعي لتخدير تلك الأعصاب.

يبدأ الطبيب بتسخين الإبرة للقضاء على جزء من العصب، مما يمنع انتشار إشارات الألم.

2. العلاج المنزلي

يُحتَاج إلى اتِّباعْ نظام الطعام والشَّراب، بعد استلام الرَّعايَة الصِّحِّية في المنزل، ومن الممكن تقديم بعض الأدوية لـُلَتخفِيف . كُذلك، يجِبْ توفير شخص يأخذه إلى المنزل .

يمكن أن يتم توصية العلاج الطبيعي في حالة الضرورة.

الوقاية من زوال التعصيب العضلي

لا يوجد أي وسائل محكمة للوقاية من تعرض الجسم لضعف العضلات.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب