ما هو التهاب القولون التقرحي

ما هو التهاب القولون التقرحي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعاني المصابون بمرض التهاب القولون التقرحي من مشاكل صحية طويلة الأمد في القولون وفي بعض الأحيان يمتد إلى المستقيم، وهو مرض يُصنف ضمن أمراض الجهاز الهضمي التالية للالتهاب.

يتكون القولون من جزء من الأمعاء الكبيرة، والمستقيم هو الجزء الأخير منها حيث يتم تخزين الفضلات.

يمكن أن تتسبب القرحة الصغيرة في القولون في تكوين خراج يتسبب في النزيف.

يؤدي إثارة الغشاء المغطي للقولون إلى الإصابة بمرض التهاب القولون التقرحي، وهو مرض غير قابل للعلاج، حيث يدوم مع المريض طيلة فترة حياته.

تُحَدِّث العلاجات المتنوعة على التخفيف من تأثير مرض التهاب القولون التقرحي على الشخص المصاب، بالحد من شعوره بالأعراض التي يسببها المرض. 
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أنواع التهاب القولون التقرحي

تعتمد طبيعة التهاب القولون التقرحي على مكان انتشار المرض، وهذا يشمل:


1. التهاب المستقيم التقرحي (Ulcerative proctitis)

يتميز التهاب المستقيم التقرحي بأنه أخف أنواع التهابات المستقيم، حيث يصيب هذا الجزء القريب من فتحة الشرج فقط، وغالبًا ما يكون النزف هو العلامة الوحيدة على إصابته.


2. التهاب المستقيم السيني (Proctosigmoiditis)

يعد  من أحد الحالات الطبية التي تؤثر على المستقيم والأمعاء الغلية بشكل خاص، حيث يسبب هذا المرض التهابًا في جدار الأمعاء والتغيرات في نسيجه، ما ينتج عنه عدة أعراض مثل تورم المستقيم وآلام حادة في منطقة الحوض وتغيرات في نوعية حركة الأمعاء. لذلك فإن تشخيص مبكر لهذا المرض وخطة العلاج المناسب له يمكن أن تحافظ على صحة المصاب به.

يحدث إلتهاب القولون السليماني في نهاية المستقيم وفئة سفلية من القولون، وغالبا ما يشار إليه عند الكشف على المرض بإسم القولون السُّلْيِّمَانِ.

يعاني الشخص المريض من اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل إفرازات دموية مصحوبة بألم وتشنج بالبطن، وقد يعاني من صعوبة في التبرز.

3. التهاب الأمعاء الغليظة في الناحية اليسرى (Colitis in the left side)

يحدث التهاب مؤلم في الجهة اليسرى من البطن، ويرافقه إسهال دموي يصيب المرضى. كما قد يفقدون الكثير من وزنهم بصورة غير متوقعة.

يتم الإصابة بالتهاب في هذا النوع من المرض من خلال الأمعاء الغليظة حتى الطرف الأيسر من القولون.

4. التهاب البنكوليت (Pancolitis)

غالبًا ما يؤدي التهاب القولون إلى تشنجات حادة في البطن وفقدان وزن كبير، وإسهال دموي، ويصيب جميع أجزاء القولون.

5. التهاب القولون التقرحي الحاد (Acute severe ulcerative colitis)

هذا نوع نادر من التهاب القولون التقرحي، الذي يؤثر على كامل القولون ويسبب آلامًا حادة، وإسهالاً قوياً، وتشعر بالحمى والنزيف.

أعراض التهاب القولون التقرحي

تتباين علامات التهاب القرحة حسب شدته وموضعه، ومن بين العلامات التي يمكن رصدها بشكل عام:

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب القولون التقرحي ما يلي: تجويف في البطن، وآلام مزمنة في المعدة، وإسهال مستمر، وتورم على بطانة الجسم.

يتعرض المريض المصاب بالقولون التقرحي لبعض الأعراض التي تشمل الآتي:

  • من الممكن أن يكون الإسهال المتواصل الشديد مصاحبًا بصفات مثل النزيف، والخراج، والمخاط.
  • آلام في البطن.
  • الحاجة للتبرز طوال الوقت.
  • التعب الشديد.
  • انخفاض الوزن.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

2. أعراض تفاقم التهاب القولون التقرحي

يعاني بعض المرضى من أعراض خفيفة لمدة من الأسابيع إلى الشهور في التهاب القولون التقرحي، ثم يظهر لديهم بعد ذلك أعراض قوية تشير إلى تفاقم المرض مثل:

  • آلام وانتفاخ في المفاصل.
  • تقرحات في الفم.
  • ظهور ألم شديد في المنطقة المصابة وتورم واضح.
  • تهيّج واحمرار العينين.

3. أعراض التهاب القولون التقرحي الشديدة

يعتبر هذا الوضع شديد جدًا عندما يبدو المُريض بشكل واضح أكثر من 6 مرات في اليوم، بالإضافة إلى ظهور الأعراض التالية:

  • ضيق في التنفس.
  • سرعة واضطراب في نبضات القلب.
  • حمى وارتفاع درجات الحرارة.
  • ظهور الدم في الإسهال بشكل واضح.

تعتمد ظهور هذه الأعراض على خطورة الالتهاب وسببه، بعض الأحيان يكون التهاب المستقيم طويل المدى ومتكرر. وفي بعض الحالات، تنشأ أعراض التلوث بسبب الخضوع للمعالجة بالإشعاع أو الجراحة أو كجزء من تداول بعض الأدوية، مثل انخفاض تروية الدم.

أسباب وعوامل خطر التهاب القولون التقرحي

حتى الآن، لم يُكتشف سبب حدوث التهاب القولون التقرحي بشكل دقيق. في الماضي، كان الاعتقاد السائد هو أن نوعية الطعام والضغوط هما المسببان الرئيسيان للمرض، لكن وجد أن هذه العوامل تزيد من خطورة المرض وليست مسببة له.

يوضح ما يلي العوامل التي من الممكن أن تسبب وتؤدي إلى الإصابة بمرض التهاب القولون التقرحي:

1. أسباب التهاب القولون التقرحي

يمكن أن يحدث التهاب القولون التقرحي نتيجة عدة عوامل مثل:

  • خلل في جهاز المناعة

يعتقد بشدة أن الخلل في جهاز المناعة هو المسبب الرئيسي لحدوث التهابات، وذلك يحدث عند دخول جسم غريب إلى الأمعاء، مثل الفيروسات والبكتيريا. يقوم جهاز المناعة بالهجوم على هذه الأجسام الغريبة، لكن يحدث خطأ في قتال منتجات خلايا جهاز الهضم مما يؤدي إلى التهاب تقرحي في هذه المنطقة.

  • العامل الوراثي

يعتقد الخبراء أن الجينات قد تساهم في انتشار الأمراض، إذ يزيد خطر الإصابة بالمرض لدى أولئك الذين لديهم أفراد في العائلة يعانون من نفس المرض.

2. عوامل الخطر

يتساوى حدوث التهاب القولون التقرحي بين الذكور والإناث، وعلى الرغم من ذلك، فإن هناك عوامل مؤثرة أخرى تزيد من احتمالية حدوث المشكلة، أبرزها:

  • تحدث الإصابة بالمرض بكثرة قبل سن الثلاثين، لكن ذلك لا يعني عدم إصابة أفراد آخرين به. فبعض الأشخاص يظهرون أعراض المرض بعد سن 60 عامًا.
  • يعاني الناس ذوو البشرة البيضاء أكثر من الإصابة بالمرض المعروف باسم "العرق"، ويتزايد احتمال حدوثه لدى الأشخاص ذوي الأصول الأشكانزية، ولكن يمكن للجميع أن يصاب به.
  • تاريخ العائلة الصحي: إذا كان أفراد عائلتك يعانون من المرض، فمن المرجح أن تكون عرضة للاصابة بهذا المرض.

مضاعفات التهاب القولون التقرحي

من أبرز مضاعفات القولون التقرحي ما يأتي:

  • النزيف الشديد.
  • ثقب في القولون.
  • إسهال شديد.
  • هشاشة العظام.
  • التهاب في الجلد، أو المفاصل، أو العينين.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • تزايد خطورة الإصابة بتجلطات الدم في الأوردة والشرايين.
  • ضعف النمو والتطور لدى الأطفال.
  • التهاب القنوات الصفراء.
  • يتسارع تضخم القولون السمي بشكل سريع.

تشخيص التهاب القولون التقرحي

بشكل عادي، يقوم الطبيب بتحديد حالة المرض في مرحلة الطفولة، أو المراهقة، أو فترة الشباب بإجراء اختبارات للاستبعاد من جميع الأمراض المتشابهة بالأعراض، ثم يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي وطلب إجراء اختبارات إضافية.

1. فحوصات الدم

يتبين من نتائج تحاليل الدم وجود علامات على التعرض لعدوى ممرضة، أو نقص الهيموجلوبين.

عادةً ما يحدث فقدان الدم في الجسم بسبب نقص الحديد، وذلك ينتج عنه انتشار الدم في البراز.

2. فحوصات البراز

يتبين من الفحص وجود التهاب أو عدوى جرثومية أو فطرية في المنطقة.

3. الفحوصات التصويرية

يمكن أن يطلب الطبيب تصويرًا شاملاً للقولون من خلال إجراء أحد الفحوصات التالية:

  • فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب.

4. التنظير (Endoscopy)

يمكن للطبيب أن يقوم بإجراء فحص التنظير، الذي يدخل فيه أنبوب رفيع عبر فتحة الشرج إلى القولون للتأكد من صحة القولون والمستقيم.

يتم التفكير بإستخدام إحدى هذه الطرق:

علاج التهاب القولون التقرحي

يتم معالجة المرض بإستخدام الأدوية أو عملية جراحية حسب الحالة.

يشمل العلاج الدوائي لالتهاب القولون التقرحي استخدام أدوية مثل المضادات الحيوية والأملاح والكورتيكوستيرويدات للحد من التهاب المنطقة المصابة وتخفيف الأعراض المصاحبة.

يتم العلاج على النحو الآتي:

  • أدوية مضادة لالتهاب

تُعد الأدوية المضادة للالتهاب علاجًا أساسيًا لالتهاب القولون التقرحي، ومن بينها تأتي أهمية:

  1. تضمّ مجموعة الأمينوساليساليت (5- أمينوساليسلايت) دواء سالفاسالازين (Sulfasalazine) و مسالامين (Mesalamine) بشكل رئيسي.
  2. المواد الكورتيكوستيرويدية ومنها بريدنيزون (Prednisone)، وبوديسونيد (Budesonide) هي أدوية تُستخدم لفترة محدودة في حالات شديدة ومتوسطة.
  • الأدوية التي تخفض نشاط الجهاز المناعي.

يتم معالجة المرض باستخدام مضادات الأجسام المناعية للحد من الالتهاب، كما يمكن دمج أنواع مختلفة من الأدوية بناءً على تعليمات الطبيب.

من أبرز الأمثلة على ذلك:

  1. أزاثيوبرين (Azathioprine).
  2. سايكلوسبورين (Cyclosporine).
  3. توفاسيتينيب (Tofacitinib).
  • أدوية بيولوجية (Biological agents)

تستهدف البروتينات التي تنشأ عن طريق المناعة ومن بينها أهم البروتينات:

  1. إنفليكسيماب (Infliximab).
  2. فيدوليزوماب (Vedolizumab).
  3. يوستيكاينوماب (Ustekinomab).

4. أدوية أخرى

تستخدم بعض العقاقير للتخفيف من حدة الأعراض، مثل:

  • تستخدم الأدوية المضادة للإسهال للحد من هذه الحالة، ومن بين هذه الأدوية: لوبيراميد.
  • التخفيف من الألم: يجري استخدام مادة الباراسيتامول (Paracetamol) بشكل خاص.
  • يتم أحيانًا معالجة تقلصات البطن بطريقة خاصة.
  • في الحالات التي يصاب فيها الجسم بنزيف مزمن، يواجه الجسم نقصاً في المستوى الطبيعي للحديد، وفي هذه الحالة قد يُصرَف مكملات حديدية كعلاج غذائي لتعويض هذا النقص.

2. العلاج الجراحي

في حال فشل العلاجات السابقة، يمكن للطبيب أن يقوم بإجراء استئصال للقولون بشكل كامل أو مع المستقيم (Proctocolectomy).

يمكن للطبيب أن يصنع تشكيلة صغيرة في الجزء الرفيع من الأمعاء ويرتبط بها مع فتحة الشرج، لإفراغ المواد بالطريقة الطبيعية.

الوقاية من التهاب القولون التقرحي

لا يوجد سبيل للوقاية من التهاب القولون التقرحي، ولكن حالات التشخيص المبكر تساعد على تخفيف شدة المرض.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير