هوس نتف الشعر وأسبابه

هوس نتف الشعر  وأسبابه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هوس نتف الشعر (TTM) هو اضطراب نفسي يصيب بعض الأفراد نتيجة للتعرض المستمر لحالات التوتر والقلق، مما يدفع الشخص المُصاب إلى الشعور بالارتياح عند قيامه بنتف شعر رأسه أو حتى جسمه، ويرافق ذلك تأثير سلبي كبير على الصحة.

تشمل المناطق الأكثر شيوعًا للشعر إزالته كل ما يلي:

شعر الحاجبين.

رموش العين.

شعر فروة الرأس.

شعر العانة.

شعر الإبط.

شعر الشارب.

تشير الدراسات إلى أن نسبة بين 0.5% إلى 2% من الأفراد يعانون من هذه المشكلة، ولكن يختلف مستوى التشخيص بينهم حيث يتم تجاهل البعض من قِبَل الأطباء.

يتأثر جميع الأعمار بحمى نتف الشعر، وهو أكثر شيوعًا خلال مرحلة المراهقة. في سن الطفولة، لا يوجد فروق كبيرة بين مستويات الإصابة بحسب الجنس، ولكن في سن المراهقة تزداد حالات هذا المرض عند الإناث نظرًا لطول شعورهن. وقد يلعب هرمون إبطاء دورًا غير مؤكد في ذلك حسب آراء بعض الأطباء.

"وجدت الدراسة أن حالات الهوس في نتف الشعر تتفاقم خلال فترة الحمل لدى النساء، وخاصةً إذا كنّ سابقًا يُعانين من هذه المشكلة."

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض هوس نتف الشعر

تمثلت أعراض هوس نتف الشعر في ما يأتي:

نتف الشعر بشكل متكرر.

يعنى تقطيع الشعر بأن يتم قصّه من النصف دون نتفه من جذوره، ويشاع استخدام هذه الطريقة عند إزالة شعر فروة الرأس.

تؤدي حالة مرضية تسمى "التهاب الشعر" إلى تناول الشخص المصاب لشعره، وهذا قد يسبب العديد من المضاعفات الصحية.

الشعور بالارتياح بعد نتف الشعر.

يعرض بعض المصابين بمشكلة هوس نتف الشعر سلوكيات محددة بهدف إخفاء حالتهم والتظاهر بأن الأشخاص حولهم لا يعلمون شيئًا.

ارتداء القبعات والأغطية على الرأس.

تركيب الرموش الاصطناعية.

يمكن رسم الحواجب بواسطة الأدوات المختلفة مثل الأقلام أو استخدام التقنيات التجميلية.


أسباب وعوامل خطر هوس نتف الشعر

لا يزال الخبراء يعملون على دراسة التغييرات العقلية التي تحدث أثناء بدء تلك الحالة المرضية المسماة "هوس نتف الشعر"، بهدف اكتشاف سبب هذا المرض. ويشير غياب تحديد سببه إلى أنه لا يزال من غير المؤكد ما هو الدافع وراء حالات هوس نتف الشعر. ومع ذلك، فإن الباحثين قاموا بربط هذه الظاهرة بعدة عوامل مختلفة.


1. الوراثة

لعب دورًا كبيرًا التاريخ الجيني للأسرة في نقل الحالة بين أفرادها. يعني ذلك إذا كانت هناك قرابة من الدرجة الأولى مع شخص يعاني من إدمان نزع الشعر، مثل الأخ أو الأم أو الإخوة، فإنه من المحتمل أن يصاب الشخص بالحالة على نفس درجتها في أي مرحلة من عمره.

2. العمر

يعتبر العمر عاملاً كبيراً في زيادة حالات هوس نتف الشعر، إذ تشير الدراسات إلى أن الأشخاص المتراوحون في أعمار 10-13 سنة هم الأكثر تضرراً من هذه الحالة.

3. بعض الحالات المرضية

إدمان نتف الشعر هو حالة نفسية وصحية ترتبط بعدة عوامل مسببة للأمراض.

يتعرض الأطفال الذين يتعرضون لصدمة نفسية أو اعتداء جسدي في طفولتهم لخطر أكبر للإصابة بهذه الحالة، حيث تشير المؤشرات إلى صدمة الطفولة كعامل مؤثر في تعزيز هذا الخطر.

اضطراب الوسواس القهري.

القلق.

الكآبة.

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD).

مضاعفات هوس نتف الشعر

بشكل عام، الأفراد المُصابون بالإدمان على نتف الشعر لا يدركون ما يفعلونه حتى ينتهوا من العملية، وبالتالي، هذا يزيد من شعورهم بالقلق الذي قد يجعلهم يقومون من جديد بالفعل نفسه. ويُحَصِّل هذا التصرف على تشبيهٍ مثيرٍ للاهتمام، مثلاً اختزال حالة الإدمان على نتف الشعر في دائرة.

الدائرة تعني زيادة في نزع الشعر مما يتسبب في مشاكل كثيرة، منها:

1. مشكلات في الجهاز الهضمي

في بعض الحالات لدى المصابين بحالة هوس نتف الشعر يعانون من مشكلة بلع تلك الشعر، وهذا يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة في الجهاز الهضمي مثل انسداد الأمعاء وصعوبة التبرز.

2. الصلع المؤقت

تساوي الصلع مشكلة كبيرة للرجال والنساء، حيث يتغير الشكل الخارجي بشكل سيئ وقد لا يلاحظ المضطرب ذلك إلا بعد فترة طويلة. هذا يؤدي إلى تفاقم مشكلات الصحة النفسية وانخفاض جودة العلاقات الإجتماعية.

تعني تراجع العلاقات الاجتماعية عدم التواصل مع الآخرين بسبب عدم رؤية المصاب بسبب شكله الغير جذاب، وهذا يشمل أفراد الأسرة الذين يختبئون في نفس المنزل. وهكذا يُبتعد المُصاب عن أحدهم بالإكثار من وقته داخل غرفته.

3. حكة أو وخز في مكان نتف الشعر

من الطبيعي أن يشعر المرء بالحكة والوخز عندما يقوم بنتف شعرة واحدة، فكيف سيكون الأمر إذا تم نتف مجموعة من الشعر في نفس المكان؟

قد يكون الأمر مؤلمًا جدًا ومن الممكن أحيانًا استخدام الأدوية لتخفيف هذا الألم.

4. مضاعفات أخرى

من الممكن أن يتعرض شخص يعاني من اضطراب سحب شعر الجسم للمضاعفات التالية:

تهيج الجلد.

الاحمرار. 

البقع الداكنة.

شعر رقيق.

تشخيص هوس نتف الشعر

عندما يذهب الشخص للطبيب لتشخيص إدمان نتف الشعر، يتم تقديم الكثير من الأسئلة أولاً من قبل الطبيب المختص، وأعلى هذه الأسئلة أهمية تُمثّل في:

هل يعاني أي فرد في العائلة من نفس المشكلة؟

ما هي المدة التقريبة للحالة؟

أين يتم وضع الشعر المنتوف؟

هل توجد أمور أخرى تحدث في نفس الوقت مع قبض الشعر خلال مرحلة الإجهاد؟

سوف يقوم الطبيب بالبدء في عملية التشخيص العملي بعد الحصول على إجابات لهذه الأسئلة، حيث يتم ذلك عن طريق الإجراءات التالية:

1. الفحص البدني

يتم فحص الجسد بفحص عدة مناطق تحوي على شعر لمعرفة مكان انتشار حالة المرض. إذا وجد الطبيب أنها انتشرت في أكثر من مكان، فذلك يؤكد وجود المرض، ولا يلزم إجراء فحوصات تقنية معقدة.

2. الفحص النفسي

لا يُستخدم الفحص البدني لتشخيص الهوس بنتف الشعر، وإنما يستخدم لتحديد الأسباب التي أدت إلى حدوث هذه الحالة.

يتم بدء تشخيص نفسي باستجواب المرضى تدريجيًا، حيث يبدأ الأسئلة بالعامة وتزداد التفصيلية مع تقدم الجلسة لتصبح أسئلة خاصة جدًا.

يمكن الاطمئنان إلى الحديث مع الطبيب النفسي بكل حرية وصدق، فهو لن يفشي ما تقوله لأحد.

علاج هوس نتف الشعر

يتم علاج هوس نتف الشعر بكل مما يأتي:

1. العلاج النفسي

يتم البدء في علاج حالة هوس نتف الشعر من خلال العلاج النفسي، وهو يتحدث عن طريقتين رئيسيتين كما يلي:

العلاج السلوكي

العلاج السلوكي يتضمن الحديث مع الشخص المريض حول كل الأمور التي تؤدي إلى حالته، وبعد ذلك يتم إقناعه بطريقة علمية نفسية بأن التوتر والقلق لا يحتاجان إلى سلوك سلبي.

يمكن جلوس المريض مع مجموعة من المرضى الآخرين الذين يعانون من نفس الحالة للمشاركة في المناقشات والتحدث سوية. هذا النوع من العلاج السلوكي فعال جدًا، حيث يتشارك أفراد المجموعة تجاربهم وأحاديثهم، ويلتقطوا الروابط بينهم وبين آخرين في المجموعة. هذا يساعد على تخفيف التأثيرات السلبية لهذه الحالات وغيرها من الحالات النفسية.

يمكن تدريب المرضى على أنماط سلوكية مختلفة لمعالجة القلق، وهذه الأنماط يجب أن تكون إيجابية بدلاً من سلبية. يُشار إلى هذه العملية باسم "تعميم التدريب السابق للعلاج الشامل".

العلاج الدوائي

يتحدث الطبيب عن توصيف العديد من الأدوية النفسية للتعامل مع مشكلة هوس نتف الشعر، ومن أبرز هذه الأدوية المقدمة:

مضادات الاكتئاب التي تنتمي إلى فئة مخفضات امتصاص السيروتونين اختيارية (SSRIs).

يتم استخدام أولانزابين (Olanzapine) كدواء مضاد للذهان.

يتميز كلوميبرامين بكونه دواءً مضادًا للاكتئاب ثلاثي الحلقات.

يعد عقار النالتريكسون (Naltrexone) مضادا للأفيونات.

إن أسيتيل سيستئين (N-acetylcysteine).

2. علاج المضاعفات

يتم معالجة المضاعفات الناجمة عن حالة هوس نتف الشعر بطرق مختلفة إلى جانب العلاج النفسي، وذلك لتحقيق أفضل النتائج.

وصف الكريمات التي تحسن من نمو الشعر، وخاصةً إذا كانت مستخدمة للفروة الرأس.

يتم وصف الأدوية المضادة للحكة للتخفيف من الحكة والوخز.

يُشير السياق إلى إمكانية تقديم أساليب طبيعية لعلاج المضاعفات، وذلك من خلال استخدام الزيوت المفيدة عن طريق وضعها مباشرة على المُنطَّق المُصاب، حيث يمثل الزيوت من بين أبرز هذه الطرق.

زيت الزيتون.

زيت جوز الهند.

زيت الخس.

الوقاية من هوس نتف الشعر

لا يوجد وسائل حماية مؤكدة علميًا لحالة الهوس بنتف الشعر، ولكن البدء في العلاج عند المرض لأول مرة يمكن أن يقلل من تكرار الحالة.

ينطبق تعديل بعض سلوكيات الحياة للحد من هذه المشكلة خلال فترة العلاج، وهذا يتمثل في:

بعد تعرض الشخص للتوتر، ينصح بوضع الأغطية على رأسه.

مسك كرة مطاطية في اليد عند التوتر.

الخروج مع الأصدقاء المفضلين عند التوتر.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي