الوقاية من متلازمة تولوزا هنت

الوقاية من متلازمة تولوزا هنت
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تتسم متلازمة تولوزا هونت بالتهاب ورمي حبيبي تلقائي يُصيب الجيوب الكهفية وحجاج العين، بحيث يعاني المصاب من آلام في منطقة العين ورؤية مزدوجة ناتجة عن شلل العضلات المحركة للعين، كما تظهر هذه المتلازمة استجابة واضحة للستروئيدات.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

اضطراب نادر يُميز بصداع شديد في منطقة الحجاج، وانخفاض حركات العين المؤلمة. عادةً ما تؤثر الأعراض على عين واحدة فقط، من الجانب الواحد.

غالبًا ما يعاني الأفراد المصابون في معظم الحالات من آلام حادة وتراجع في حركة العين. عادةً ما تتلاشى الأعراض بدون أي تدخل، وقد تتكرر بشكل غير منتظم. يمكن أن يؤدي هذا إلى ظهور علامات الشََّلِّ لبعض الأعصاب، مثل التيفان الجزئي للجفن والرؤية المزدوجة وخدر في منطقة الوجه.


الأمراض المرتبطة بمتلازمة تولوزا هنت

يمكن أن تشابه أعراض الاضطرابات التالية مع أعراض متلازمة تولوسا هانت، ويمكن استخدام المقارنات لتحديد التشخيص الصحيح، والأعراض المشابهة هي:

1. التهاب النسيج الخلوي المداري

يتميز التهاب الأنسجة الدائرية الخلوية بالتهاب الأنسجة داخل التجويف الذي يحتوي على مقلة العين، حيث يصاحبها أعراض مختلفة مثل الألم المفرط، والشعور بضعف حركة العين، والانتفاخ والورم، إضافةً إلى ارتفاع درجات الحرارة، وشعور عام بالارهاق والانزعاج.

تضمن المضاعفات التي ممكن حدوثها، تخفيف البصر، وتشوهات في أوردة الجسم، وانتشار التهاب إلى منطقة الدماغ،أو أغشية حول الدماغ.

2. تجلط الجيوب الكهفية

تعد تخثر الأوردة الواقعة خلف مقلة العين من أهم أضرار تلحق بالعين، ويحدث هذا التخثر عادة نتيجة للاصابات بالعدوى، كما يُمكن أن يحدث في حالات التهابات جلد الوجه والتهابات الأنسجة المحيطة.

وتظهر العديد من الأعراض المميتة لهذا الاضطراب، مثل تورم وبروز العينين، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والصداع، والضعف في حركة العين، وانزلاق الجفون، إلى جانب شخصية خطيرة للمرض.

يوصى باستعمال المضادات الحيوية ومخففات الدم فورًا والإبتعاد عن أي جهد.

3. الصداع النصفي

يعتاد الصداع النصفي أن يظهر في جانب واحد من الرأس، كما هو الحال في مجموعة أعراض تولوسا هانت وقد يكون لدى المصابين بهذه الحالة صفات وراثية مؤهلة لتطور الصداع الشديد.

ترتبط الأعراض الآتية عادة مع النوبات الموجعة: التهيج، والغثيان، والقيء، والإمساك أو الإسهال، والحساسية للضوء.

يُعتقد أنَّ الانقباض الذي يحدث في الشرايين القحفية قد يسبق حوادث الصداع النصفي في بعضِ المرات، فإذا كان هنالك حركات عيون غير طبيعية فهذا لا يشير بالضرورة إلى أنَّ هذهِ المشكلة ناتجة عن صداع نصفي، وهذا ما يجب على الأطباء أخذه بعينِ الإعتبار للإستجابة إلى احتمالية مُتلازمة تولوسا هانت.



أعراض متلازمة تولوزاهنت

تشمل الأعراض الرئيسة لمتلازمة تولوزا:

الصداع المزمن.

الرؤية المزدوجة.

الشلل لبعض الأعصاب القحفية.

التعب المزمن.

بروزًا أو جحوظًا في العين.

تدليًا في الجفن العلوي.

تراجع الرؤية.


أسباب وعوامل خطر متلازمة تولوزا هنت

تحدث متلازمة تولوسا هانت بسبب عملية التهابية غير معروفة المصدر، حيث يحدث التهاب في الحاجز وجدار الجيب الكهفي، وينتشر الخلايا اللمفاوية والبلازمية والأورام الحبيبية الخلوية العملاقة. كما يحدث نمو للأورام الليفية في هذه المنطقة وعلى أجساد المرضى.

يسبب الالتهاب ضغطًا وخللًا في وظائف الهياكل داخل الجيب الكهفي، بمن فيهم الأعصاب القحفية 3 و4 و6، وكذلك التقسيمات العلوية للعصب القحفي الخامس.

تسلط الآتي الضوء على الأسباب والعوامل المخاطرة للإصابة بمتلازمة تولوزا هانت.

1. أسباب الإصابة بمتلازمة تولوزا هانت

بينما السبب الدقيق لمتلازمة تولوزا هانت غير معروف، إلا أنه يُعتَقد بأنه ناتج عن استجابة مناعية ذاتية غير طبيعية مرتبطة باحتقان في منطقة خلف العين والجيوب، و في بعض الحالات قد يكون سبب هذا الحال نوع مُحْدَّد من تكتل الخلايا.

تحدث حالات اضطرابات المناعة الذاتية عندما تختل شبكة الدفاع الطبيعية في الجسم، كالأجسام المضادة، وتهاجم بشكل خاطئ الأنسجة السليمة بدون سبب معروف.

تشمل عوامل خطر الإصابة بمتلازمة تولوزا هانت العائلية المعروفة لهذه المتلازمة، والجينات ذات الصلة بالمصابين والحاقدون وراثياً، وظروف محيطية مثل التعرض لبعض المؤثرات الكيميائية. كذلك، يجب توخي الحذر من استخدام بعض أدوية السرطان التى قد تزيد من خطورة العقار؛ وأظهرت دراسات حديثة بأن لديهذه المستحضرات علاقة بارتفاع حالات إصابة بهذا المرض.

إحدى المخاطر البارزة للاصابة بمتلازمة تولوزا هانت، هي انتشار العدوى الفيروسية الجديدة.

مضاعفات متلازمة تولوزا هنت

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

تفاعلات جانبية محتملة تظهر عند استخدام الستيرويد لفترات زمنية ممتدة، مثل:

زيادة خطر الإصابة بالعدوى.

هشاشة العظام.

الكسور.

التعب الشديد.

فقدان الشهية.

الغثيان.

ضعف العضلات.

قد تتأثر العصب البصري لدى المصابين بالتهابات الجيوب الأنفية، مما يمكن أن يؤدي إلى فقدان القدرة على الرؤية.

تشخيص متلازمة تولوزا هنت

تتم تشخيص حالة تولوزا هانت من خلال الفحص الطبي وأشعة الأنسجة العصبية، إضافةً إلى اختبارات سائل النخاع الداعمة التي تستثني أسباب أخرى لشلل العين. ورغم أن خزعةِ الأنسجة تُعد كإجراء شامل للتشخيص، إلا أنها نادرًا ما يُقَوَّم بها نظرًا لارتفاع مستوى المخاطر وصَعوبَة الموضوع.

وتشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الفحص الجسدي

يجب دراسة الحالات التالية واستثناؤها قبل تشخيص متلازمة تولوزا هانت، وهذه الحالات تشمل:

النزيف.

اعتلال العصب الأحادي الإقفاري.

متلازمة ما بعد الفيروس.

التهابات الأذن المتكررة.

الزهري.

التهاب السحايا القاعدي.

تمدد الأوعية الدموية.

التشوه الشرياني الوريدي.

الناسور السباتي الكهفي.

تجلط الجيوب الكهفية.

الورم الكاذب المخي.

متلازمة دوان.

الساركويد.

الورم الحبيبي مع التهاب الأوعية.

مرض بهجت.

الوهن العضلي الشديد.

أمراض الغدة الدرقية.

الذئبة.

الورم العصبي.

الورم الوعائي.

الأورام اللمفاوية.

الورم الحميد في الغدة النخامية.

سرطان البلعوم الأنفي.

الساركوما الغضروفية.

الورم الدبقي في جذع الدماغ عند الأطفال.

مرض التصلب العصبي المتعدد.

داء السكري.

رضوض الرأس.

2. التشخيص التصويري

يشمل ما يأتي:

التصوير بالرنين المغناطيسي

يُعَدُّ التصويرُ بالرنينِ المغناطيسِيِّ للدِّماغ فحصًا تشخيصيًا مُهِمًّا يَسْتَخْدِم للاستبعادِ أمراضَ أخرى يُمْكِنُ أنْ تتسببَ في شلل العين المؤلم، حيثُ غالبًا ما لا تكون هذه الحالة طبيعية في حالات متلازمة تولوسا هانت.

 

بواسطة التصوير بالرنين المغناطيسي، يُمكن رصد سماكة الجيب الكهفي وذلك بسبب وُجود أنسجة غير طبيعية، كما تشمل القراءات الأخرى من التصوير بالرنين المغناطيسي اتجاه جدار الجانبية للجيب الكهفية.

التصوير المقطعي

يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي أن يظهر تغيرات في الأنسجة الرخوة بدقّة عالية، ومع ذلك فإن التصوير المقطعي عالي الدقة لا يكون حساسًا بما يكفي، لذلك يجب عادة إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي من أجل الحصول على صور أفضل لمستودع الهواء.

3. فحوصات أخرى

عندما يتردد الشك حول إصابة شخص بمتلازمة تولوسا هانت، يجب إجراء بعض الفحوصات اللازمة في المرحلة الأولى، مثل الفحص السريري والقيام بالتصوير بالرنين المغناطيسي. كذلك، يجب إجراء فحوصات دمية للاستبعاد من قائمة الأسباب التي تؤدي إلى ظهور أعراض شلل العين المؤلم. وبالإضافة إلى ذلك، تُجرى بعض المزيد من الفحوصات كفحص عظام القحف ودراسة عملية نقل حاقن لإبراز أبرز أسباب الشَِّعور بهذهِ لأَعْــــانِّـة مُستَشَارِكَ.

اختبارات تعداد الدم الكامل.

فحص معدل ترسيب كريات الدم الحمراء. 

فحص البروتين التفاعلي س.

عمل فحص لإنزيم تحويل الأنجيوتنسين.

فحص الأجسام المضادة للنواة.

من المتوقع أن يكون فحص الدم وفحص السائل النخاعي طبيعيًا في حالات متلازمة تولوسا هانت، ولكن إذا تم اكتشاف أي عيوب، فأُوصَى بالتفكير في تشخيص آخر.

علاج متلازمة تولوزا هنت

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. العلاج بالسيتيرويد

تخفيف الأعراض المرتبطة بمتلازمة تولوزا هانت. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام أدوية أخرى لعلاج الألم مثل مسكنات الألم والمضادات الحيوية في حالات العدوى المصاحبة لهذه المتلازمة. يعتبر التشخيص عملية مهمة في المجال الطبي والذي يتضمن تحديد الحالة الصحية للفرد وتحديد سبب المرض. يتم ذلك من خلال دراسة الأعراض وإجراء فحوصات طبية واختبارات، مثل الأشعة والتحاليل المخبرية. تستخدم أيضًا التقنيات المتقدمة لهذه الغاية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي وفحوصات الطب النووي. تساعد عملية التشخيص على اختيار أفضل طرق العلاج والرعاية للفرد.

2. أدوية تثبيط المناعة

ستحتاج نسبة قليلة جدًا من المرضى إلى أدوية تثبيط المناعة بسبب عوامل مختلفة، سواء لتفادي التأثيرات الجانبية لمعالجة الأسترويد على المدى الطويل، أو لتثبيط امتداد عملية المرض ذاتها بشكلٍ طويل الأمد.

تم تطبيق المتخالفات الآزوثيوبرين (Azathioprine)، والميثوتركسات (Methotrexate)، والميكوفينولات المحترمة (Mycophenolate mofetil)، والسايكلوسبراين (Cyclosporine) كعلاج إضافي.

3. العلاج الإشعاعي

يمكن استخدام العلاج الإشعاعي كثانوي للنوبات التكررة التي يتم الاعتماد على الستيرويد فيها، أو كبديل للستيرويد في حالة وجود موانع له. تم إجراء تشخيص مؤكد بالخزعة على هؤلاء المرضى للاصابة بمتلازمة تولوزا هانت.

الوقاية من متلازمة تولوزا هنت

يعد مرض تولوزا هونت مشكلة نادرة في الجهاز العصبي يصيب بشكل أساسي الأطفال والشباب. وتمثل هذه المتلازمة اضطرابًا نادرًا يتسم بانخفاض تدفق الدم إلى منطقة معينة في المخ، مما يؤدي إلى عدد من الأعراض التي تشير إلى بطء حركية المخ وانحلال خلايا المخ. كذلك، فإن المصابين بهذه الحالة قد يعانون من صعوبات في التحدث والحركات. ولا توجد حتى الآن علاجات شافية لهذه المشكلة، إلا أن هناك عدة خطوات كإعادة التأهيل التي قام بها المُصَابْ لإظهار تحسن في عملية التعافى لديه.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب