أسباب وعلاج الالتهاب الرئوي الجرثومي

أسباب وعلاج الالتهاب الرئوي الجرثومي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يُعد التهاب الرئة المُسبب بالجراثيم أحد الحالات الالتهابية في مكونات الرئتين المختلفة، ومن الممكن حدوث هذا التهاب بسبب جراثيم مختلفة بالإضافة إلى فيروسات وفطريات.

اكتشف لوي باستور في العام 1880 الجرثومة العقدية الرئوية (Streptococcus pneumoniae)، وتبين فيما بعد أنها تعتبر أحد المسببات الرئيسية للإصابة بالتهاب الرئة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أنواع الالتهاب الرئوي

يتم تصنيف الرُّجُلُ الرِّئَوِيّ حسب موضع المريض عند بداية مرضه، وكذلك أخرى معلومات مختلفة يتم اكتشافها خلال الفحص الجسدي كما يأتي:

  •  التهاب الرئة المكتسب من المجتمع هو حالة تصيب الرئة ويسببها عدوى بالجراثيم أو الفيروسات التي اكتسبتها في وقت ما خارج المستشفى.

يعني التهاب الرئة المكتسب وجود المريض في محيطه الاجتماعي الروتيني حيث تؤدي بعض الجراثيم المتواجدة لدى الأشخاص في هذا المحيط إلى التهاب، ومن بين هذه الجراثيم: جرثومة عقدة الرئة (Streptococcus pneumoniae) أو جرثومة المستدمية الرئوية (Haemophilus pneumoniae).

غالبًا ما تكون هذه البكتيريا حساسة للعديد من المضادات الحيوية التي يتم استخدامها عن طريق الفم؛ ولذلك، يمكن علاج هذا النوع من العدوى بسهولة نسبية. بالإضافة إلى ذلك، يتم توفير العلاج في المنزل لراحة المريض.

  • إصابة الرئتين بالالتهاب المستحدث في المستشفى أو ما يُعرف بـ "التهاب رئوي نوسوكوميال".

تحدث هذه الإنتانات الرئوية بعد ثلاثة أيام على الأقل من دخول المريض إلى المستشفى لأي سبب. والجراثيم المسببة لها تأتي من جدران المستشفى.

تعد هذه البكتيريا من أنواع المقاومة للمضادات الحيوية البسيطة، ويتم علاجها بالأدوية الحيوية المركزة.

  • التهاب رئوي نموذجي (Typical pneumonia)

يتميز هذا الالتهاب خلال الفحص الجسماني والفحوصات المعملية للالتهاب الرئوي، وقد يظهر ناجمًا عن العدوى في المجتمع أو في المستشفى.

  • تهيُّج الرئة غير التقليدي.

تكون الفحوصات المجراة على الجسد والفحوصات المعملية غير مفيدة في تشخيص التهاب الرئة العادي، وغالباً ما يكون سببه بعض الجراثيم مثل Legionella وMycoplasma أو Chlamydia.


أعراض التهاب رئوي جرثومي

تتباين أعراض الإصابة بالتهاب الرئة من شخص لآخر، وقد تتجلى بعض الأعراض كما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • القشعريرة.
  • ضيق التنفس.
  • السعال.
  • آلام في الصدر.
  • آلام الرأس.
  • التعرّق.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • انعدام الشهية.
  • الإسهال.
  • الضعف العام.
  • التشوش وخاصة لدى المسنين.
  • آلام العضلات.

أسباب وعوامل خطر التهاب رئوي جرثومي

يعود الإصابة بالتهاب الرئوي إلى عدوى بكتيرية، وتوجد الكثير من الأسباب التي تزيد من احتمالية حدوث المرض، مثلما يلي:

  • الكثافة السكانية المرتفعة.
  • التدخين.
  • أمراض الرئة.
  • مرض السكري.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • الإدمان على تناول المشروبات الروحية.
  • سن الطفولة المبكرة وسن الكهولة.
  • المرضى الذين يتناولون أدوية تُثبط جهاز المناعة في الجسم.
  • المرضى الذين يبقون في السرير لفترة طويلة.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض نقص المناعة المكتسبة، مثل الإيدز والسرطان.

مضاعفات التهاب رئوي جرثومي

يمكن أن يتسبب الإلتهاب الرئوي الذي يسببه بكتيريا في العديد من المشاكل الطبية كما يلي:

  • مشكلات في التنفس.
  • تكون خراج في الرئة.
  • تراكم السوائل حول الرئتين.
  • تجرثم الدم.

تشخيص التهاب رئوي جرثومي

يتم التشخيص وتحديد سبب الإصابة بالتهاب الرئوي من خلال دمج المعلومات التي تم جمعها من عدة فحوصات.

  • التاريخ الطبي للمريض.
  • الفحص الجسماني.
  • فحص بالأشعة السينية للصدر.
  • أخذ مسحة من البلغم.
  • فحص الصدر بواسطة التصوير المحوسب المقطعي (Computed Tomography - CT).
  • تنظير القصبات (Bronchoscopy).
  • بزل الصدر (Thoracocentesis).

علاج التهاب رئوي جرثومي

يتم تحديد العلاج المناسب لالتهاب الرئة استناداً إلى نوع الجرثومة التي تسبب المرض، وغالباً ما يكون العلاج بالمضادات الحيوية، سواء عن طريق الفم في حالات بسيطة أو عبر التسريب الوريدي.

غالبًا ما يتم اختيار نوع المضاد الحيوي بناءً على نوع الجرثومة المسببة للمرض، ومع ذلك في بعض الأحيان، خاصة في الالتهابات الرئوية، يستخدم مضاد حيوي يستطيع التصدي للعديد من أنواع الجراثيم المسببة للأمراض.

من الضروري التعرف على ما إذا كان الأكثرية من مرضى التهاب الرئة، الذين يتلقون العلاج المناسب، يستوفون من الشفاء التام خلال أسبوعين.

الوقاية من التهاب رئوي جرثومي

بالإمكان الوقاية من التعرض للالتهاب الرئوي الجرثومي باتباع هذه الإجراءات:

  • الحفاظ على الانتظام في تنظيف المناطق العامة والحرص على نظافة الجسم.
  • تجنب التدخين.
  • الحرص على تناول طعام نظيف.
  • التأكد من تلقي المطاعيم اللازمة للأطفال.
  • الحفاظ على جهاز المناعة قوي.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة