معلومات عن حمض الفوليك اسيد للحامل

معلومات عن حمض الفوليك اسيد للحامل
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ما هو حمض الفوليك؟

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

 يتم تصنيع حمض الفوليك في الجسم ولكن قد يحتاج البعض إلى تناوله كمكمل غذائي، وخاصة في حالات الحمل، وذلك لتعزيز نمو الجنين والوقاية من تشوهات خلقية.

يمكن العثور على حمض الفوليك، الذي يسمى أيضاً بالفولات، بشكله المفيد في الحبوب الكاملة والخضار الداكنة والحمضيات.

وبالنسبة لحمض الفوليك المتوفر كمكمل غذائي للحوامل، فإنه يجب أولاً تحويله إلى فولات باستخدام إنزيمات مخصصة في جسم المرأة حتى يتأثر بشكل فعال.


فوائد حمض الفوليك للحمل

هل يلزم الحامل استخدام حمض الفوليك؟ قد تبحث النساء عن هذا الأمر. إلا أن أهمية حمض الفوليك للحمل تستند إلى كونه من العوامل المهمة في هذه المرحلة وأثناء تخطيط لشروع بالحمل، حيث يتوجب على الأم التزود بكافة متطلبات فولات جسدها، لضمان نجاح نقاء وتطور جنينها خصوصًا في نجاح تطور جهازه المركزي.

يتصل انخفاض مستوى حمض الفوليك خلال فترة الحمل ببعض الأخطاء الخلقية، حيث يؤدي إلى عدم إغلاق أنبوب الجهاز العصبي المركزي بشكل صحيح لدى جنين، وتعرف هذه التشوهات باسم تشوهات أنبوبية عصبية (neural tube defects) وتشمل:

 


فوليك أسيد للحامل في الشهور الاولى

ينبغي عدم تجاهل أهمية تناول حمض الفوليك للحامل في الأشهر المبكرة من الحمل، فتنصح النساء الحوامل بالبدء في تناوله منذ إعلان حملهن والاستمرار في ذلك لفترة لا تقل عن ٣ أشهر، كما يفضَّل استخدامه طوال فترة الحمل.

طريقة استخدام حمض الفوليك للحامل

تتوفر أقراص فموية من حمض الفوليك للنساء الحوامل بجرعات مختلفة. وقد تحتوي بعض المكملات التي تحتوي على مزيج من الفيتامينات على حمض الفوليك، مثل المكملات المصنعة خصيصًا للاستخدام خلال فترة الحمل.

في فترة الحمل، ينبغي التأكد من عدم وجود فيتامين A في المكملات الغذائية المختارة، أو أن يوجد بنسبة قليلة جداً.

وذلك لأنه إذا تم تناول هذه المادة بكميات كبيرة فإنها تشكِّل خطراً على صحَّة الجنين.

ما هي الكمية المناسبة من فيتامين ب للحامل؟

على الرغم من أن حمض الفوليك مهم للسيدة الحامل، إلا أنه يُوصى بتناول جرعة يومية لا تتجاوز 600 ميكروغرام عادةً.

عند التخطيط للحمل: 400 ميكروغرام يومياً.

خلال فترة الحمل الأولى التي تمتد لمدة ثلاثة أشهر: يجب تناول 400 ميكروغرام في كل يوم.

خلال فترة الحمل من شهر الرابع حتى شهر التاسع: يجب تناول 600 ميكروغرام يومياً.

خلال الإرضاع: 500 ميكروغرام يومياً.

يعزز تناول جرعة أكبر من حمض الفوليك للحوامل، خاصة إذا كانت المرأة تستخدم أدوية مضادة للصرع أو إذا كان لديها سجل طبي عائلي يُظهر احتمالية وجود عيوب خلقية.

إذا كان لدى الطفل التشوه المرتبط بعدم اغلاق الأنبوب العصبي سجل ولادة سابق، فيحتاج لتناول جرعة يومية تصل إلى ٤٠٠٠ ميكروغرام - أو ما يعادل 4 ملغ - من حمض الفوليك. ومن المهم استشارة الطبيب قبل تناول جرعة 5 ميلي غرام من حمض الفوليك خصوصا لحامل، والالتزام بالجرعات المسموح بها.

أضرار حمض الفوليك للحامل

يُمكِن أن يؤدي تناول حمض الفوليك بشكل زائد وطويل الأجل إلى بعض المشاكل، ومنها:

يزيد من احتمالية ظهور السرطانات

تزايد خطورة تعرض الحوامل لأضرار حمض الفوليك المؤدية للإصابة بالسرطان، وذلك نظرًا لتسهمه في تنمية الخلايا السرطانية بشكل خاص في منطقة القولون، وزيادة احتمال التشكُّلات الممكنة لتخلّف تسرطِني، كذلك قد يؤدي تناول حمض الفوليك بشكل مفرط وعلى المدى البعيد إلى زيادة خطورة الإصابة بالسرطان نتيجة لتغيرات في عملية إضافة مجموعات الميثيل إلى حامض دنا.

الـدنا هو عبارة عن مادة أساسية للنمو الجنيني.

نظراً لأن حمض الفوليك يساهم في تنظيم الجينات المتعلقة بالتخلق، فإن نقصه قد يؤدي إلى اضطراب في هذا التوازن وبالتالي زيادة خطورة الإصابة بأمراض مثل السرطان.

يخفي نقص فيتامين ب12

تعد الأضرار الناتجة عن استخدام حمض الفوليك للحوامل من أهمها إخفاء نقص فيتامين ب12 في جسمهن، وذلك عن طريق الآليات المختلفة المتاحة.

يعتقد أن الحمض الفوليك قد يساعد في تخفيف الأضرار التي تحدث في الجهاز العصبي نتيجة لنقص فيتامين ب12 مثل مرض الخرف.

يمكن أن يكون انخفاض مستوى الحديد في الجسم بسبب نقص فيتامين ب12 صعب التشخيص لعدم ظهور أي أعراض.

يزيد خطر الإصابة بالتوحد

تناول كميات كبيرة من الفولات (حمض الفوليك) يزيد من احتمالية الإصابة بطيف التوحد للطفل. ترتفع مستويات الفولات عند الأم خلال فترة الحمل وقبل الولادة، وإذا كانت هذه المستويات أعلى من المستوى المطلوب بأكثر من أربعة أضعاف، فإن هذا يجعل احتمالية إصابة الطفل بالتوحد تزداد بشكل مُضاعَف.

يزيد خطر الإصابة بالسكري

قد يتسبب تناول كميات زائدة من حمض الفوليك لفترة طويلة في الظواهر التالية:

يمكن إعادة صياغة الفقرة التالية باللغة العربية على النحو التالي: يتزايد خطر إصابة الحوامل بالسكري بسبب إحدى آليتين محددتين.

تسبب اختلال في توازن الحمض الفوليك وفيتامين ب12، في زيادة تأثيرات عملية هضم الطعام المرتبطة بفيتامين ب12 والتسبب في زيادة مستوى المقاومة للأنسولين.

التأثر بالآثار الضارة الناجمة عن حمض الفوليك غير المستقلب في الدم التي تسبب قلة نشاط الخلايا المناعية وتزيد من احتمالية إصابة الجسم بداء السكري أثناء فترة الحمل.

ستواجه الفتيات مستقبلاً خطر ازدياد الإصابة بالسكري والبدانة.

أضرار أخرى

منها الآتي:

تشوهات في القلح الفموي.

التهابات الجهاز التنفسي.

الربو.

 

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد