طرق الوقاية من سرطان الثدى واهم اسبابه

طرق الوقاية من سرطان الثدى واهم اسبابه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يحتوي هذا المقال على معلومات حول العلاجات المتاحة لسرطان الثدي الهرموني، بالإضافة إلى مزايا وسلبيات كل خيار. كما يتضمن المقال نصائح لخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي وكيفية التعامل مع التأثيرات الجانبية للعلاج.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال  


علاج سرطان الثدي الهرموني 

يجعله ينمو ويتكاثر، وبالتالي يستجيب هذا النوع من السرطان للعلاج الهرموني.

يشمل هذا العلاج العقاقير التي تهدف إلى إحداث تغييرات في مستوى وكمية الهرمونات التي يحتاجها هذا السرطان للنمو.

في بادئ الأمر، من المهم معرفة أنَّ سرطان الثدي ذات المصدر الهُرْمُوْنِيّ (الذي يتأثَّر بالـ hormones) قابل للشفاء، والأخبار المُزَكَّى أخبرُكِ بأنَّ استخدام علاجٍ هُرْمُوْنِي فقط في مثل هذه حالة ناجح جدًّا.

حال إذا كان سبب سرطان ثديكِ متصلاً بإستروجين ( ER) أو بروجسترون ( PR)، فذلك يشير إلى احتواء خلاية سارَة على مُستقبِلٍ (receptor) مخصِّص لإستقْبِال البروتِيل (Protein)  المصاب.

عادةً ما يتم استخدام العلاج الهرموني لسرطان الثدي كعلاج مساعد بعد جراحة الثدي للحد من خطر عودة السرطان، وكذلك يمكن استخدامه قبل الجراحة لتقليل حجم الورم؛ وهذا يزيد من احتمالية استئصال الورم بشكل كامل.

عموماً، يجري العلاج الهرموني لمدة من 5 إلى 10 سنوات على الأقل، ولا يكون فعالاً في مرضى سرطان الثدي سالبين لعامل الإستروجين.


مبدأ تشغيل الأساليب المختلفة لعلاج سرطان الثدي الهرموني.

مبدأ عمل طرق علاج سرطان الثدي الهرموني المختلفة

دائمًا ما يكون هناك أمل في الشفاء ووجود علاجات، وإدارة الحالة النفسية لها دور هام في العلاج.

يتضمن العلاج الهرموني لسرطان الثدي المحسَّاس للهرمونات عدة استراتيجيات، مثل:


1. إعاقة عمل المبيض

بما أنهما يعتبران المصدر الأساسي لهرمون الإستروجين قبل انقطاع الطمث، فيكون بالإمكان تخفيض مستوى هذا الهرمون من خلال المبيضين بالطرق التالية:

"استئصال المبيضين 

يمكن إزالة المبيضين بوساطة جراحة أو الإشعاع، وبهذه الطرق يتم التخلص الدائم من المبيضين.

"كبت المبيضين

تستخدم أدوية تحفيز هرمون Gonadotropin-releasing hormone (GnRH) لتوجيه الغدد التناسلية بدلاً من استئصال المبيضين.

تتعارض هذه الأدوية مع المؤشرات التي تحث المبايض على إفراز الإستروجين، ومنها: ليوبروليد (Leuprolide)، وغوسيريلين (Goserelin).

2. منع إنتاج هرمون الإستروجين 

يستخدم النساء اللواتي توقفت دورة حيضهنّ مجموعة من الأدوية المعروفة باسم مثبطات الأروماتاز، والتي تعمل على إيقاف إنتاج هرمون الإستروجين في المبايض والأنسجة الأخرى، من خلال إحباط فعّالية إنزيم الأروماتاز. يشكّل بعض هذه الأدوية:

أناستروزول (Anastrozole).

ليتروزول (Letrozole).

إكسيميستان (Exemestane).

3. منع تأثيرات الإستروجين 

تستعمل الأدوية المختارة التي تعدل المستقبلات الإستروجينية (SERMs) بشكل انتقائي لشدّ الرّحال أمام تأثير الإستروجين.

تتداخل هذه الأدوية مع قدرة الإستروجين على تحفيز نمو خلايا سرطان الثدي، وتمنع هذه الأدوية الإستروجين من الارتباط بمستقبلاته في خلايا سرطان الثدي، ما يؤدي إلى حصول تأثير مانع لنموّ سرطان الثدي. فالأدوية تعطل دور قد يلعبه الإستروجين في زيادة نشاط وتكاثر خلايا سرطانية في المنطقة المصابة بالسرطان.

 تاموكسيفين (Tamoxifen).

توريميفين (Toremifene).

فولفيسترانت (Fulvestrant).

العوامل التي يعتمد عليها اختيار طريقة علاج سرطان الثدي الهرموني

تعتمد على عدة أسباب مختلفة عن اختيار العلاج المناسب لهذا النوع من السرطان، ففي بعض الحالات يمكن استخدام العلاجات المستهدفة للحث على توقف نمو هذا الورم بالإضافة إلى دور علاجات الهرمونية في تحسين نوعية حياة المرضى. ومن أبرز هذه الطرق التشخيصية المستخدمة تشمل فحص أورام سرطان الثدي من خلال مجموعة من التحاليل التشغيلية، بالإضافة إلى اتباع طرق تشخيص مؤبرة باستخدام خلايا سرطانية مسبقًا.

تتوقف قرارات العلاج الهرموني للمصاب على مجموعة من الأسباب المهمة، والتي تشمل:

انقطاع الدورة الشهرية أو عدم انقطاعها.

خطر عودة السرطان 

الأعراض الجانبية للدواء 

الأعراض الجانبية للعلاج الهرموني لسرطان الثدي 

تشمل الأعراض الجانبية للعلاج الهرموني لسرطان الثدي عدة أمور، مثل: فقدان الشهية، والغثيان، والتعب، والصداع، وآلام المفاصل، وزيادة في الوزن، وتغير في درجات حرارة الجسم.

تعتمد تأثيرات الجانبية للمعالجة الهرمونية بشكل كبير على نوع الدواء المستخدم في علاج سرطان الثدي.

تشتمل العديد من الآثار الجانبيّة المألوفة لكل من أدوية العلاج الهرموني.

 الهبّات السّاخنة.

زيادة الوزن.

التعرّق الليلي.

جفاف المهبل.

تتوقف عادة الدورة الشهرية لدى النساء قبل حدوث انقطاع الطمث.

ضعف الدافع الجنسي. 

آلام وتيبّس المفاصل.

التّعب الشديد.

تتشابه أعراض هذا الوضع مع أعراض انقطاع الدورة، ولكن تكون شديدة أكثر عند استخدام الهرمونات مقارنة بانقطاع الدورة الشهرية.

يمكن أن تتضمن التداعيات الجانبية الأكثر خطورة والأقل شيوعاً ما يأتي:

جلطات دمويّة في الأوردة.

هشاشة العظام.

إعتام عدسة العين.

أمراض القلب.

معلومة مهمة عن علاج سرطان الثدي الهرموني

هو نوع من أنواع سرطان الثدي الذي يُمكن علاجه، ودائمًا ما يوجد أمل في الشفاء منه. جميع أدوية علاج سرطان الثدي الهرموني متاحة على شكل حبوب، باستثناء دواء فولفستيرانت، الذي يُتاح فقط بشكل حقنة في العضلات شهرية. تاموكسيفين متاح على شكل سائل فموي.

يجب تناول الأدوية المحبوبة مرة واحدة يوميًا، و يُنصَح بتناولها في نفس الوقت يوميًا، لتفادي نسيانها، و يُمكِنُ تناولها مع الطعام أَو دونه.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد