ما هو الفشل الكبدي

ما هو الفشل الكبدي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعني الفشل الكبدي على خلل في عمل الكبد بسبب تلف قسم كبير منه.

يتسبب تلف الأنسجة في الكبد بإستبدالها بأنسجة ندبية، ويعرف هذا الحال باسم تليف الكبد (Cirrhosis). عندما يحصل التلف في الكبد بشكل سريع، يمكن أن يؤدي إلى فشل كلى حاد وقت الحصول على المرض، وغالبًا ما يتسبب في الموت خلال أيام قليلة.

مرض فشل الكبد يتقدم بمعدل بطيء أو سريع. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض الفشل الكبدي

أعراض الفشل الكبدي تشمل الآتي:

  • تتمثل الأعراض في سيلان دموي من الجزء العلوي من المريء، حيث ينزف دم أحيانًا بشكل تقيؤ ذو لون أحمر أو براز ذو لون أسود. وهذه الأعراض خطيرة جدًا وتشكل تهديدًا كبيرًا لحياة المصاب، مسببة نتائج سلبية بسبب ارتفاع ضغط الدم في الوريد الأورَامِيّ (Portal hypertension).
  • يتسبب تجمع السوائل في البطن في ازدياد الحجم والانتفاخ، مما يصعِّب حركة الجسم والتنفس. وذلك بسبب اضطراب ضغط الدم في الأوردة الأبوية. ويُمكن أيضًا أن تؤدي هذه المشكلة إلى التهاب ذاتي في شَغافِةٍ شُبَكِيةٍ داخِلَ جوفِ البطْن. كذلك، قد يؤدي التراكم المُستَمر للسوائل إلى التهاب في بطانة جَدْرانِ بطن المعدة (Peritoneum).
  • اضطرابات في النوم.
  • تتمثل الآثار التي يسببها مرض الاعتلال الدماغي الكبدي في تغيير شخصية المريض، والشعور بالارتباك والقلق، والإفراط في التوتر العضلي، وفقدان الوعي. هذا المرض ينشأ عن تحول مواد سامة دماغية ناتجة عن قصور في وظائف الكبد من طَرَفٍ إلى آخر، غير قادِرٌةٍ على إزالتها أو التخلص منها.
  • يحدث الإصفرار في الجلد والصلبة واليرقان بسبب ازدياد نسبة مادة البيليروبين، التي تتكون في الجسم، إذا لم يكن للكبد قدرته على إفرازها بشكل سليم إلى المرارة.
  • يتفشى الشعور بالحكة على مدار الجسم بشكل مستمر، وينجم ذلك أيضًا عن تراكم مادة لم يتم التأكد منها بصفة كاملة حتى الآن.

أعراض تليُّف الكبد

غالبًا ما تبدأ تليف الكبد بشكل هادئ دون وجود أي أعراض أو مشكلات للمريض، ومع تفاقم المرض بعد فترة من الزمن، يُمكن أن يشعر المريض بالآتي:

  • الضعف.
  • المرض.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان.
  • فقدان الوزن.
  • ضمور العضلات.
  • تقليل الرغبة الجنسية والأداء الجنسي.

أسباب وعوامل خطر الفشل الكبدي

يُمكن لجميع العوامل التي تضر بالكبد أن تؤدي إلى فشل كبدي، خصوصاً إذا كان ضررها كبيراً بما فيه الكفاية.

المسببات الأكثر شيوعُا هي:

  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • عدوى فيروسية تؤدي إلى التهاب الكبد الذي يطلق عليه اسم التهاب الكبد الوبائي ب وج، والتي تشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان.
  • بعض الأدوية، ولا سيما باراسيتامول، يمثلون السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بفشل كبدي حاد.

عوامل الخطر

من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة:

  • التهاب الكبد بالمناعة الذاتية هو حالة تصيب الجهاز المناعي وتؤدي إلى التهاب الكبد، ويشار إليها أحيانًا باسم التهاب الكبد الحاد.
  • انسداد القنوات الصفراوية.
  • يشير مصطلح تشمع صفراوي أولي إلى تلف الكبد التدريجي والمزمن، والذي يتسبب فيه انسداد القنوات الصفراوية الصغيرة الموجودة داخل الكبد. وتظهر هذه الحالة في مراحل مبكرة عادة بعد سابعة من العمر، ولا يزال سبب حدوثها غير معروف بشكل كامل.
  • التهاب في الأنابيب الصفراوية المصلبة (Sclerosing cholangitis).
  • إنسداد أوردة الكبد، مثل الحالات التي تعاني من متلازمة باد كياري (Budd Chiari).
  • إنّ التغيّرات الجوهرية التي تحدث في الخلايا الكبدية، قد يكون نتاجًا لزيادة تراكم الدهون في الخلايا، والحالات التّي يُشار إليها كالتهاب الكبد الدهني غير الكحولي.
  • أمراض وراثية، مثل: مرض ويلسون (مرض ويلسون)، ومرض ترسب الأصبغة الدموية (تحمُّل الحديد المفرط).

مضاعفات الفشل الكبدي

من مضاعفات الفشل الكبدي:

  • يعد سرطان الخلايا الكبدية من أنواع الأورام الخبيثة التي تتكون في الكبد، والتي يمكن أن تحدث نتيجة للإصابة بفيروس التهاب الكبد B أو C، بالإضافة إلى حالات أخرى مثل التهاب كبدي مزمن وخلل في وظائف الكبد. يمكن استخدام عدة طرق لعلاج سرطان الخلايا الكبدية، بما في ذلك إزالة جزء من الأورام عبر جراحة كبرى، أو استخدام تقنيات مثل التبرعم المجهري والعلاج بالأشعة.
  • زيادة السوائل في الدماغ.
  • نوبات صرع.
  • فشل الكبد.

تشخيص الفشل الكبدي

يعتمد تشخيص الفشل الكبدي على الآتي:

  • علامات وأعراض يتم جمعها من تاريخ المريض (أنموذج سيرته الطبية).
  • خلال الفحص البدني، يقوم الطبيب بتحليل عدة علامات تشير إلى وجود بعض الأعراض المذكورة مسبقًا.
  • تشير فحوص الدم إلى وجود كميات قليلة من البروتينات التي ينتجها الكبد فقط، مثل عوامل تخثر الدم والزلال، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى البيليروبين وانزيم ناقلة الأمين. هذه المؤشرات تشير إلى وجود التهاب وتلف في خلايا الكبد.
  • تهدف الاختبارات الدموية إلى الكشف عن سبب المرض، مثل اختبارات تحديد فيروس التهاب الكبد، وقياس نسبة باراسيتامول في الدم وغيرها.
  • تؤدي اختبارات الصورة الطبية، بما في ذلك التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound)، إلى إظهار أبعاد الكبد ونسيجه بشكل غير دقيق.
  • الخزعة.

علاج الفشل الكبدي

يختلف علاج الإصابة بفشل الكبد المزمن عن علاج الإصابة بفشل الكبد الحاد، وذلك حسب التالي:

1. علاج الفشل الكبدي المزمن

يمكن أن يشمل علاج الفشل الكبدي المزمن تعديل نمط الحياة بالشكل التالي:

  • الابتعاد عن شرب الكحول.
  • تقليل التناول اللحوم، والبيض، والجبنة.
  • تخفيف الوزن.
  • التحكم في زيادة الضغط الدموي وتراكم السكر في الدم.
  • التقليل من أكل الأملاح.

نفس الأفكار في الفقرة بلغة عربية مختلفة: في المراحل النهائية من المرض، يكون للنظام الغذائي أهمية كبيرة. يجب ضبط كمية البروتين بدقة شديدة، حيث إن كمية كبيرة منه تسبب أضرارًا للدماغ، وكمية قليلة تؤدي إلى تدهور العضلات والإعياء. من جانب آخر، يجب تقليل مستوى الصوديوم في النظام الغذائي لتخفيف حالات احتجاز السوائل. بالإضافة إلى ذلك، هناك أهمية في اتِّباع نظام غذائي صحِّي ومُتَوَازِن. يجب توخي أقصى درجات الحرص عند تناول الأدوية بما فيها المستحضرات الطبية التقليدية، حتى لا يحدث التهاب الكبد نتيجة استخدام هذه المستحضرات.

2. علاج فشل الكبد الحاد

يكون علاج الفشل الكبدي الحاد كالآتي:

  • أدوية وريدية لخفض ارتفاع ضغط الدم.
  • مدرات للبول.
  • مراقبة مستويات السكر في الدم.

3. علاج المراحل النهائية من الفشل الكبدي

عندما يصل الفشل الكبدي إلى مراحله الأخيرة، فإن الخيار الوحيد للعلاج الممكن لتجنب الموت هو زراعة كبد جديد.

تم بالسنوات الأخيرة تحسين نظم دعم الكبد بشكل كبير، وتركز هذه النظم على إزالة المواد السامة المتراكمة في جسد الإنسان، كما أن هدف بعض هذه النظم هو توليد مستحضرات حيوية باستخدام خلايا كبدية من أصل إنساني أو خلايا من أصل خنزير وذلك عبر عملية التخثر (Biosynthesis). يحتوي هذا النظام على تغطية شاملة لعلاج اضطرابات الكبد.

حتى الآن لا يوجد نظام قادر على استبدال وظائف الكبد، ومع ذلك فإن هناك أملًا كبيرًا في تطوير نظام يستطيع القيام بوظائف الكبد للمحافظة على حياة المرضى حتى يتعافى كبدهم أو تُزرع كبد مناسبة.

الوقاية من الفشل الكبدي

من طرق الوقاية من الفشل الكبدي:

  • أخذ مطاعيم الكبد الوبائي.
  • الامتناع عن شرب الكحول.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • إجراء الفحوصات الروتينية بشكل دائم.

العلاجات البديلة

يستند العلاج لمرض فشل الكبد على معرفة سببه وتصنيفه، حيث تتمثل مهام العلاج في إزالة هذا السبب من الكبد، والوقاية من التعقيدات، ومعالجة التعقيدات بالفعل إذا ظهرت.

أمثلة هامة للقضاء على مسببات المرض تشمل:

  • الإقلاع عن شرب الكحول.
  • تشمل الأدوية المضادة لفيروس التهاب الكبد علاج إنترفيرون (Interferon).
  • علاج لكبت الجهاز المناعي.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير