تشخيص مرض تليف الكبد

تشخيص مرض تليف الكبد
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تصيب مرض تليف الكبد أو تشمع الكبد بالإصابة بالندبة في الكبد، وهو يُعَدّ مرضًا شديدًا وينتمي إلى الجهاز الهضمي للإنسان. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال

يؤدي الكبد مهامًا حيوية وضرورية للبقاء على قيد الحياة، فهو يقوم بمجموعة واسعة من الوظائف. يُعَد الكبد أشهرأنماط الجسم، ويُؤثر في وظائفجسمالإنسان، فتعطل اضطرابات فيه تؤدي إلى أزمات في صحةالإنسان.

  • يتم إنتاج الكثير من المواد المهمة جدًا، ومنها الصفراء، والتي تعني عصارة المرارة (Bilis)، وتُساعد في هضم الطعام. كذلك يتم إنتاج مواد تخثر الدم التي تساعد على إيقاف النزف.
  • يُنظِّم ويُوازِن تركيز مستويات السُّكَّر، البروتين والدهون في الدَّم.
  • يقوم الجسم بتخزين الفيتامينات والمعادن الضرورية مثل الحديد.
  • ينقي الدم من المواد السامة. 
  • تحل تركيبات الكحول والسموم المختلفة بواسطة عملية الأيض.

أعراض مرض تليف الكبد

في المراحل الأولى من تشمع الكبد، لا يظهر دائمًا أي أعراض للمرض. ولكن في مراحل تليف الكبد المتقدمة، قد يظهر بعض الأعراض كالتالي:

  • الشعور بالتعب والهزال الشديدين جدًا.
  • نزف الدم من الأنف وسهولة الإصابة بجروح.
  • انخفاض الوزن.
  • أوجاع أو شعور بالضيق في البطن.
  • اصفرار لون الجلد أي اليرقان (Jaundice).
  • الحكة.
  • يحدث تجمع السوائل في الأطراف السفلية مما يعرف باسم الوذمة، وتحدث أيضًا تجمع السوائل في منطقة البطن ويعرف هذا بالاستسقاء.
  • النزيف يحدث داخل المعدة أو المريء، وهو الأنبوب الذي يمتد من الفم إلى المعدة.

أسباب وعوامل خطر مرض تليف الكبد

تشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:


1. أسباب تشمع الكبد 

تشمل بعض الأسباب ما يأتي:

  • شرب الكحول المزمن.
  • التهاب الكبد الفيروسي المزمن.
  • تراكم الدهون في الكبد.
  • تراكم الحديد في الجسم.
  • التليف الكيسي.
  • تراكم النحاس في الكبد.
  • إضطرابات وراثية تؤثر على عملية هضم السكر في الجسم.
  • اضطراب الجهاز الهضمي الوراثي.
  • يتعلق المرض الخاص بالكبد بتأثير جهاز المناعة في الجسم.
  • تصلب القنوات الصفراوية وتندبها.
  • العدوى مثل مرض الزهري أو داء البروسيلات.
  • الأدوية المشمولة بذلك تتضمن ميثوتريكسات (Methotrexate) أو أيزونيازيد (Isoniazid).

2. عوامل خطر تشمع الكبد

تشمل عوامل الخطر ما يأتي:

  • تتسبب شرب الكحول بشكل كثير في خطر تليف الكبد، وذلك نظرًا للاستهلاك المفرط للمواد الكحولية.
  • زيادة الوزن تعزز فرصة الإصابة بأمراض والتهابات الكبد، التي قد تسبب مرض الكبد الدهني غير المرتبط بتناول الكحول والتهابه.
  • الإصابة بفيروس التهاب الكبد: ليس كل مُصاب بفيروس التهاب الكبد سيعاني من تشمع الكبد بشكل مزمن، إلا أن هذه الحالة تُعتبر من أكثر أسباب أمراض الكبد في جميع أنحاء العالم.

مضاعفات مرض تليف الكبد

يحدث التليف الكبدي عند احتلال كميات كبيرة من الأنسجة الندوب مكان الأنسجة الطبيعية في الكبد. يؤدي ذلك إلى إعاقة تدفق الدم بصورة صحيحة من خلال الأمعاء إلى الكبد، مما يؤدي إلى زيادة كبيرة في ضغط الأوردة المشترك لهذه المنطقة. وتسمى هذه المشكلة بارتفاع ضغط دم باب التوجّه (Potrta Hypertension).

الأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد هم أكثر عرضة للإصابة بحصى المرارة بالمقارنة مع الآخرين، وكلما كان درجة التليف أشد، زاد خطر إصابتهم بحصى المرارة. كذلك، فإن مرضى تشمع الكبد هم أكثر عُرضة للاصابة بسرطان الخلايا الكبدية، ولا سيّما سُرطان خلايا الجَدارِيةِ.

عند إصابة شخص بتليف الكبد، يتم استبدال النسيج المتضرر بالنسيج غير الصحيح، مما يعوق وظائف الكبد الطبيعية. وعلى سبيل المثال، قد لا يستطيع الكبد إنتاج كافة المواد المخثرة التي تمنع النزف عند حدوثه، وقد لا يتمكن من تصفية التلوثات التي تتشكل في دوران الدم.

يمكن أن يؤدي التقليب الزائد إلى ارتفاع ضغط الدم في الأوردة المحمولة للبول بواسطة الكبد من المعدة، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الأبواب، وهذه الحالة قد تسبب نزيفًا حادًا وخطيرًا في المسار وأية مشكلات خطيرة أخرى.

قد يسبب تليف الكبد الوفاة، ومع ذلك، يُمكن مُعالجته في مراحله المبكرة وذلك لمُساعدة في التوقف عن التضرر ومنع تفاقم الحالة.

تشخيص مرض تليف الكبد

يتم التشخيص عن طريق ما يأتي:

  • الفحص البدني.
  • فحوصات الدم.
  • اختبارات التصوير.

علاج مرض تليف الكبد

من الضروري جدًا علاج تليف الكبد في أسرع وقت ممكن، ورغم أن العلاج لا يتيح إمكانية شفاء تشمع الكبد، إلا أنه قادر في بعض الأحيان على تقليل الأضرار والوقاية من حدوث ضرر إضافي. يستخدم العلاج المَّثْلِ-إلى-الطبيب للتخفيف من التأثيرات المسبِّبة لهذا المرض، سواء كان ذلك عبر استخدام ادوية او خضوع المصاب لجِراحة؛ مُتَى يستخدَم كل منها يتحدَّده نوع وأسباب التشمُّع. يتسبب في المشاكل.

يمكن اتباع عدة إجراءات لتقليل الأضرار المحتملة للكبد وعلاج الأعراض المصاحبة.

  • تجنب تناول المشروبات الكحولية إطلاقًا.
  • عدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب.
  • يتم التأكد من فعالية اللقاحات المحصولة بشكل مستمر.
  • الحرص على تغذية قليلة الصوديوم.

قد تظهر الأعراض في بعض الأحيان بعد أن يكون المرض قد تقدم إلى مراحل متقدمة فقط، ولذلك يجب علينا التزام القيام بالفحوصات الطبية الروتينية، بما في ذلك فحوصات المختبر. وأحيانًا يمكن أن يكون هناك حاجة لإجراء فحوص طبية أخرى للاطلاع على المشاكل الصحية المحتملة الأخرى، مثل:

  • تتمثل الدوالي في تضخم الأوردة في الجهاز الهضمي، وقد يحدث نزف للدوالي.
  • يعاني المصابون بتشمع الكبد من احتمالية أكبر للإصابة بسرطان الكبد، مقارنة بالأفراد الذين لا يعانون من تلك الحالة.

في الحالات التي تشكل فيها تليف الكبد خطرًا على حياة المريض، يمكن أن تكون زرع الكبد بديلاً عن العلاج، ولكن هذه العملية معقدة وتتطلب كثيرًا من المال وقد يصعب الحصول على أجزاء مناسبة لزرع. لذلك، يتعين على الأطباء اختيار بعض الحالات التي من المحتمل جدًا استفادتها من هذا الإجراء.

ينبغي التواصل مع الطبيب بشأن الإجراءات المتاحة لتعزيز الصحة المستقبلية، وضمان أن يكون المرضى مؤهلون تمامًا لزرع كبد في وقت لاحق.

على الأفراد المصابين بتشمع الكبد الاهتمام بالراحة عند تفاقُم مستويات المرض. وينصح بتبني طرق مُلَطِّفَة للعلاج، حيث توفِّر الدعم والإغاثة للأعراض المؤذية، فتسمح هذه التقنية لهم باستِكْمال حياتُهم بشكلٍ أسهَل.

المريض وإقناعه بأنه يتلقى العلاج المناسب والضروري يعد مهم جداً لمساعدته على التغلب على تلك المشكلات المتعلقة بالحزن وانعدام الأمل، وذلك لأن ذلك من شأنه أن يساعده في تجاوز صراع التفكير بالخوف والضيق والقلق من المستقبل. يمكن أن يسهم الأفراد الذين عاشوا تجربة مشابهة بشكل كبير.

الوقاية من مرض تليف الكبد

لتجنب الإصابة بمرض تشمع الكبد، يجب اتباع التدابير التالية:

  • لا تتعاطى الكحول.
  • يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع تقليل استهلاك الدهون.
  • لا تأكل المأكولات البحرية النيئة.
  • قلل من كمية الملح في نظامك الغذائي.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير