التهاب الغضروف وأعراضه

التهاب الغضروف  وأعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يشكل الغضروف نسيجًا صلبًا ومرنًا يتغطى بنهايات العظام في المفصل، ويمنح الشكل والدعم لأجزاء مختلفة من الجسم.

يعد التهاب الغضاريف مرضاً معقداً ينطلق من التهاب شديد في الأنسجة الغضروفية ويتسبب في تلف ثانوي لهذه الأنسجة

الأجزاء الأكثر تضررًا من التهاب الغضاريف هي أذن الخارجية والأنف والقصبة الهوائية. يتكون نسيج الغضروف من حاجز للقصبة الهوائية والأنف، وقد يُصاب بالتهاب أيضًا العين، وصمامات القلب، والمفاصل.

يتفشى انتان الغضروف بين كلا الجنسين ومن الممكن ظهوره لدى جميع الأعمار، ولكن يتفشى بشكل أكبر في الفئة العمرية التي تتراوح بين 40-60 عامًا.

يظهر التهاب الغضاريف في شكل هجمات متكررة ومفاجئة تتمثل في احمرار حاد وانتفاخ وألم في العضو المصاب، خاصة في صيوان الأذن، حيث ينتقل إلى الأذن الوسطى ويرافق بالتهاب وخللاً في السمع والدوار. في الحالات التي لا يتم علاجها، يُعَدُّ التهاب الغضاريف سببًا محتملاً للإعاقة المبدئية لصيوان الأذن.

عند الإصابة بالتهاب في غضاريف المجاري التنفسية، يمكن أن يحدث تعقيد في عملية التنفس، وربما يكون الحل الوحيد هو إجراء فغر الرغامى.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض التهاب الغضروف

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

تشوه في شكل الأنف.

ألم في الأذن واحمرار.

عيون حمراء ومؤلمة ومنتفخة.

يتمثل التورم الذي يسبب الألم في تضخم المفاصل، كالعظام والأصابع والكتف، والركبتين والكاحلين. قد يصاحبه التهاب المفاصل أو يحدث بدونه. كذلك من الممكن حدوث هذا الانتفاخ في أصابع القدم والحوض.

ألم الأضلاع.

آلام الحلق أو الرقبة.

صعوبة في التنفس والتحدث.

صعوبة في البلع.

الطفح الجلدي.


أسباب وعوامل خطر التهاب الغضروف

ليس معروف ما هو سبب التهاب الغضاريف، ومع ذلك يترافق التهاب النسيج الغضروفي الثانوي مع أمراض المناعة الذاتية الأخرى لدى حوالي ثلث المصابين، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة، ومرض بهجت، وغيرها من الأمراض.


مضاعفات التهاب الغضروف

تتباين مضاعفات التهاب الغضاريف طويلة المدى من فرد لآخر، وتزداد سوءًا بمرور الزمن، حيث تصبح مشاكل الرؤية والسمع، وأمراض القلب، والرئة، والتوازن أكثر شيوعًا في المرحلة المتأخرة من المرض. علاوة على ذلك، عند إصابة شخص بالتهاب الغضروف يُعاني أجهزة الجسم التالية:

القفص الصدري.

المفاصل الكبيرة والصغيرة.

العينين.

القلب.

الرئتين.

الأوعية الدموية.

الكلى.

تشخيص التهاب الغضروف

لا تتوفر اختبارات خاصة للكشف عن التهاب الغضروف، ومع ذلك يتم تحديد التشخيص بشكل عام من خلال وجود علامات وأعراض مميزة، فعلى سبيل المثال، يتم تشخيص التهاب الغضاريف إذا كان الأشخاص يعانون من ثلاثة أو أكثر من الخصائص المحدده:

التهاب الغضروف في كلا الأذنين.

التهاب المفاصل.

التهاب غضروف الأنف.

التهاب العين، مثل: التهاب الملتحمة.

التهاب غضروف مجرى الهواء.

تتمثل ضعف الجهاز الدهليزي في أعراض مختلفة مثل الدوار وفقدان السمع وطنين الأذن.

في بعض الأوقات، يمكن أن تتطلب الحالات إجراء اختبار خزعة للأنسجة المصابة لتأكيد التشخيص.

علاج التهاب الغضروف

لا يوجد علاج للتهاب المفاصل، ولكن الطبيب قادر على مساعدتك في تحسين حالتك والحفاظ على صحة غضروفك عبر:

يمكن للمسكنات الالتهابية المساعدة في تخفيف الألم، وخاصةً للأشخاص المصابين بحالة خفيفة من المرض.

تستخدم الأدوية مثل بريدنيزون (Prednisone) وغيرها من الأنواع المشابهة لعلاج الالتهابات.

تشمل العلاجات الأخرى أدوية قوية تثبط جهاز المناعة لديك.

قد يلزمك إجراء عملية جراحية لإصلاح صمام القلب المتضرر أو إدخال أنبوب التنفس، حسب درجة خطورة حالتك وتأثيرها على الأعضاء.

الوقاية من التهاب الغضروف

نظرًا لعدم معرفة سبب الإصابة بالمرض، يُصْعِبُ الوَقْت منهجًا للحَمايةِ من اِلإصابَة بِه.

يمكن تجنب المضاعفات إذا تم العناية الطبية المناسبة، على سبيل المثال، في حالة وجود التهاب حاد في القصبة الهوائية، يتم إدخال دعامة قصبة هواء صغيرة للحفاظ على مرور الهواء مفتوحًا، و بذلك يتمكن الأدوية من التحكم بالالتهاب.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام