أسباب وعوامل خطر التهاب التأمور

أسباب وعوامل خطر التهاب التأمور
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يشكل التهاب غشاء القلب مرضاً معروفاً باسم التهاب التأمور، إذ يتأثر بالمرض تأمور القلب.

تتكون أجزاء القلب من طبقتين ملتصقتين بعضهما البعض، وفي الوسط يوجد كمية قليلة من سائل.


وظائف التأمور

تتضمن وظائف تأمور القلب العديد من المهام، مثل:

إن الغرض الأساسي من توضيب القلب والأوعية الدموية في الصدر هو إبقاؤها ثابتة ومنع انتشار الأمراض المعدية والأورام. كما يحمي التأمور القلب من التلف الذي ينجم عن التعرض للاحتكاكات مع أجزاء أخرى من جسم الإنسان. بغض النظر عن حيوية أهمية إجراءات تثبيت التأمور، فإنه يُعَدّ في بعض الحالات مُستغْنًى عَــــــلى نِظَامِه، حُتى يصاب بعض المولودين بخلل خِلاَقِيّ قد يؤدي إلى فقده لتلك التأثيرات. نحن قادرون على أن نعيش بشكل طبيعي.


أعراض التهاب التأمور

تتمثل أعراض التهاب التأمور الأكثر انتشاراً في الآتي:

  • القفص الصدري يشعر بالألم، يكون الشعور بالألم حادًا وداحِضًا، ويتمثل في الوسط أو الجهة اليسرى منه. يزداد مع أخذ شهيق عميق بسبب حركة القلب في مآخذ التهابية. تزداد حدته أيضًا مع تناول الطعام أو التغير من جلوس إلى وقوف.
  • درجة حرارة جسده قَدْ ترتفع كذلك. عن كأخصائي إعادة التأهيل من المخدرات فإنّك ستستطيع المساعدة في إيجاد المساعدة للأشخاص، وستحافظ في نفس الوقت على تحقيق هذا هدف بمستوى محروم و رضى. ستحتاج على سبيل المثال لزمالة صغيرة في المستشفى لبدء رحلتك كإخصائية إعادة التأهيل،

يعرف الالتهاب بأنه فيروسي عندما يظهر اعراض مشابهة للاصابة بالإنفلونزا بعد 7-10 ايام قبل ظهور أعراض التهاب الحلق و الحُمّى.


أسباب وعوامل خطر التهاب التأمور

تشكل العديد من الأسباب والعوامل خطرًا على التهاب التأمور، ويمكن تصنيفها إلى عدة فئات.

من بين أسباب وعوامل التهاب التأمور:

  • أمراض فيروسية.
  • مرض السل (Tuberculosis).
  • أمراض أيضية (Metabolic diseases).
  • احتشاء عضل القلب (Myocardial infarction).
  • بعد عملية القلب مفتوح.
  • الفشل الكلوي (Renal failure).
  • أورام مختلفة.
  • أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune diseases).
  • الالتهاب مجهول السبب (Idiopathic).

مضاعفات التهاب التأمور

دُكاك قلبي (Cardiac tamponade)

 يمكن أن يحصل زيادة مفاجئة في كمية السائل المحيط بتأمور القلب والذي يسرب إلى جميع التجاويف التي تضم القلب، بما في ذلك الأذََنَانِ والبطنان، وبذلك يحدث تراكم لسائل حول عضو القلب.

تصعب هذه الحالة ملء القلب، مما يجعل أداءه صعبًا وقد يؤدي إلى حدوث حالة طارئة تسمى "دُكاك قلبي"، ويتمثل ذلك في انخفاض حاد لضغط الدم ويشعر المريض بصعوبة في التنفس والتعرق.

يتطلب الوضع الطارئ تدخلاً فورياً، وإجراء عملية سحب السوائل عن طريق إبرة يتم إدخالها في الجزء السفلي من عظمة القفص الصدري، وتستخدم أداة التصوير بالموجات فوق الصوتية لتوجيه مكان إدخال هذه الإبرة.

2. التهاب تأمور مزمن (Chronic Pericarditis)

يتميز مرض التهاب تأمور المزمن بتعقيدات نادرة، حيث ينجم بشكل رئيسي من أمراض مثل السل أو الأورام أو حالات الفشل الكلوي، ولا يصاحبه أية آلام في منطقة القفص الصدري.

تشير الدراسات إلى أن تضخم القلب يشمل تكلسًا في نسبة 50% من الحالات ويزداد بوضوح في المراحل المتقدمة للمرض، حيث يصاب المصابون بأعراض احتقان القلب في الجهة اليمنى وتجمع سائل (Ascites) وتوسع كبير لأنسجة الكبد وظهور انتفاخات (Edema) في منطقة القدمين.

3. التهاب التأمور المضيّق (Constrictive pericarditis)

يعد مرض التهاب التأمور المضيق (Constrictive pericarditis) نتيجة للتهاب التأمور المزمن، ويحدث في بعض الأحيان بسبب أسباب غير معروفة (Idiopathic).

يتكوّن في هذه الحالة نسيج تصلّبي في جدار القلب، مما يعوّق تمدده عند ملءه بالدم، وفي الحالات الخطيرة قد يتطلب علاج جراحي لإزالة التصلّب من جدار القلب.

تشخيص التهاب التأمور

  • يُمكن تشخيص التهاب التأمور من خلال الإجراءات الآتية:
  • الفحص الجسدي، حيث يُمكن سماع صوت الاحتكاك التأموري (Pericardial rub).
  • تصوير القفص الصدري عند تراكم كميات كبيرة من السوائل أكثر من 250 سنتيمتر مكعب من السائل.
  • مخطط كهربائية القلب (ECG - Electrocardiogram) يظهر صورة مميزة لالتهاب التأمور.
  • تشخيص تفريقي (Differential diagnosis) عن احتشاء عضلة القلب.
  • تخطيط صدى القلب (Echocardiography).
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound) وهي وسيلة التشخيص الأكثر دقة وحساسية.
  • فحص عينة صغيرة من السائل وتكرار الفحص طبقًا للحاجة.
  • متابعة كمية السائل في فراغ التأمور هي أمر هام بغية ضمان الكشف المبكر عن وجود كمية كبيرة من السائل من شأنها أن تعرض المريض للخطر.

علاج التهاب التأمور


يتعلق العلاج بأسباب التهاب التامور، ويتم تحديده وفقًا للعامل المسبب لالتهاب التامور، مثلًا إذا ظهر ورم في تأمور القلب، فيجب تحديد مصدره الأولي، أو إذا كان مسبب التهاب التامور داء السل فعندها يتم إعطاء علاج مضاد للسل.

ومن أبرز العلاجات المستخدمة:

1. أدوية مضادة للالتهاب (Anti - Inflammatory Drugs)

تستجيب العديد من المرضى بشكل خاص لمضادات الالتهاب مثل الأسبرين والمضادات اللاستيروئيدية، واتجاهًا خاصًة لأولئك المصابين بالتهاب فيروسي أو التهاب غير محدد، حيث تعمل هذه الأدوية على التخفيف من الأعراض.

2. ستيرويدات (Steroids)

توصى فقط بالاستخدام الستيرويدات في الحالات القليلة و للمرضى الذين لا يستجيبون للأدوية المضادة للالتهاب، أو المرضى المصابين بأمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة.

3. شفط سائل تأمور القلب

عليّنا سحب سائل تأمور القلب في حال تشخيص وجود كميات متوسطة أو كبيرة منه عبر فحص الصدى، و ذلك لتحديد السبب والعلاج المناسب.

يتم إرسال السائل المراد فحصه إلى المختبر لتحديد عدَّة عوامل، مثل معادلة خلايا الدم وتركيز البروتينات وفحص داء السل وإجراء فحوصات مجهرية له.

في حالة تراكم السوائل مرارًا وتكرارًا، خاصة في حالات الأورام، يمكن حقن أدوية داخل تأمور القلب لتحقيق ندب جزئي فيه ومنع التراكم المتكرر للسوائل.

الوقاية من التهاب التأمور

لا يوجد وسيلة للوقاية من التهاب التأمور.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور قلب

دكتور بيشوى فاروق حبيب اخصائي قلب وباطنة في المعادي

دكتور بيشوى فاروق حبيب

اخصائي قلب وباطنة

التقييم :

التخصص: قلب , باطنة

اخصائي قلب وباطنة، سكرو غدد صماء ، صدر حالات حرجة، ايكو على القلب، رسم قلب

سعر الكشف: 400 جنيه

العنوان: شارع 69 من شارع التضامن [...] المعادي, القاهرة