ما هو اضطرابات الإحكام

ما هو اضطرابات الإحكام
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعني اضطرابات الإحكام حالات عاطفية أو سلوكية غير مستقرة، تظهر عادةً بسبب تغيرات كبيرة في الحياة أو ضغوط لا يمكن التكهُّن بها، أو يمكنها التأثير بشدة على القدرة على التعلم والتواصل الاجتماعي. و يخلق اضطرابُ الإِحْكام في 3 شهور من حدوث هذه الضغوطات أو التغييرات المؤثرة في المَستَقبِل.

 

) قد يتغير شكلها وشأنها باستمرار الوقت، وعلى الرغم من أن بعض التحديات والصعوبات قد تظل موجودة بشكل دائم، فإن المساعدة المناسبة والتعامل مع هذه الصعوبات يمكن أن يؤديان إلى تقليل الأعراض وزيادة المرونة في التأقلم مع حياتك. يمكن تلخيص الفقرة بالشكل التالي: إذا كانت الفوضى أقل شدة، فستكون أقل خطورة. 

دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض اضطرابات الإحكام

إن أعراض اضطرابات الإحكام متنوعة وتشمل:

  • مزاجًا سيئًا مرافق بأفكار انتحارية.
  • خوفًا.
  • قلقًا.
  • الشعور بعدم القدرة على التعامل مع الوضع.
  • يحدث تشويش في السلوك وسلوك عدائي أو غير اجتماعي لدى فئة المراهقين.

عبارة عن أحداث يتمثل معظمها في الإرجاع إلى حالات سلوكية مثل بلالة الفراش، واستخدام الكلام المحدود كالأطفال، ومضغ الإصبع لدى الأولاد.


أسباب وعوامل خطر اضطرابات الإحكام

يجب أن نعلم أن من الأسباب الرئيسية للضغط هي:

  • المشاكل المدرسية.
  • بداية سنة دراسية جديدة.
  • رفض الولد من قِبل أهله أو أزمة عائلية.

في حالة وفاة مقرَّب، يوجد تصرفات حزنية لا تعني بالضرورة اضطرابًا في العقل، إذ يأتي هذا الحزن بشكل طبيعي عندما يكون الألم حادًا، أو مستمرًا لفترة طويلة، أو يؤثِّر سلبًا على القدرات.


مضاعفات اضطرابات الإحكام

في حال عدم القدرة على التأقلم بشكل صحيح، يمكن أن تتسبب المشاكل في المستقبل في مشاكل صحية نفسية أكثر خطورة، مثل القلق والاضطرابات العصبية الأخرى والاكتئاب وإدمان المواد المخدرة.

تشخيص اضطرابات الإحكام

يتوقف تشخيص اضطرابات التكيف على تحديد الضغوط التي تواجهها في الحياة والأعراض التي تعاني منها وتأثيرها على قدرتك على العمل، حيث يقوم طبيبك بسؤالك عن سجل صحتك النفسية والعلاقات الاجتماعية.

يتم اعتماد الخطوات التالية لتشخيص اضطرابات التكيف:

وجود تغيرات نفسية أو سلوكية خلال مدة ثلاثة أشهر بعد تعرض الشخص لضغوط معينة في حياته.

 الإجهاد بشكل أكبر مما ينبغي كنتيجة لصدمة الحياة أو التعرض لضغط يؤدي إلى مشاكل في العلاقات المهنية أو الدراسية.

"الأعراض ليست مرتبطة بأي اضطراب آخر في الصحة العقلية، ولا تشكل جزءًا من التعاسة الطبيعية."

علاج اضطرابات الإحكام

يتوجب أن يتم العلاج الفوري والمركز للاضطرابات الإحكام، بغية تقليصها وعلاج أعراضها لإعادة المريض إلى حالته الطبيعية؛ وذلك من خلال استخدام مختلف الطرق، التي تشمل على سبيل المثال لا الحصر:

 

  • العلاج الفردي: يوفّر أدوات لتحسين قدرة المريض على التعامل مع الوضع والوصول لتنبؤ حول أهمية مسبب الاضطراب بالنسبة للمريض.
  • العلاج الاجتماعي: يجب في النظام العلاجي إشراك الوالدين، والمدرسة والمسببات المجتمعية من أجل بناء بيئة داعمة للولد والوصول إلى تقليص الاضطراب.
  • العلاج بالأدوية: إن قيمة هذا العلاج في اضطرابات الإحكام محدودة ويوصى به عندما تكون الأعراض حادّة.

الوقاية من اضطرابات الإحكام

لا يتوفر لدينا وسائل مضمونة للحد من الاضطرابات التي تحدث نتيجة عدم القدرة على التأقلم، ولكن من الممكن أن تساعد بشكل كبير في الأوقات الصعبة إذا قمت بتطوير المهارات الصحية المتعلقة بالتأقلم، وإذا تعلمت كيفية التكيف بشكل جيد.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي